تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » قضايا المرأة- مقالات » المرأة والهوية
أولى أولويات المرأة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
من الطبيعي أن يكون يوم ولادة الزهراء عليها السلام مناسبة للتحدث عن المرأة ومحطة نقف عندها، رجالاً ونساءً، لتقييم أنفسنا ومحاكمة أعمالنا على أساس ما تجلى لنا من النموذج الكامل، الذي قدمته سيدة نساء العالمين عليها السلام للإنسان وللمرأة خاصة.
يقول السيد الميلاني في كتابه "فاطمة أم أبيها": "فقد كانت الزهراء عليها السلام صورة فريدة للكمال الإنساني في جانبه النسوي... جمعت كل معاني العظمة والفضيلة والشرف والكمال".
أما الإمام الخميني (قده)، فيعتبر أن الزهراء عليها السلام نموذج كامل للإنسان رجلاً كان أم امرأة، فيقول: "كل الأبعاد التي يمكن تصورها للمرأة أو للإنسان عامة، تتجلى في فاطمة الزهراء عليها السلام، فلم تكن الزهراء عليها السلام امرأة عادية بل هي امرأة ملكوتية، إنها كمال حقيقة المرأة... كمال حقيقة الإنسان".
دور المرأة واستقرار المجتمع:
وحيث إن من المواضيع التي كثر الجدال فيها وتضاربت آراء المفكرين والكتاب – إسلاميين وغير إسلاميين - حولها: دور المرأة؛ ما هو؟ ما هي حدوده؟ هل يصح أن يمتد ليشمل ساحة المجتمع بأكمله؟ أم يجب أن ينحصر في دائرة البيت فقط؟؟ كان من الضروري أن نسعى في أفياء هذه الذكرى الميمونة إلى تلمس خيوط رؤية إسلامية حول دور المرأة، يتحقق من خلالها ما يستقر به وضع المجتمع ويستقيم به أمر الخليقة ويتحصّل منه السكن والراحة للمرأة والرجل على حدّ سواء، وفق ما جاء في قوله عز وجل: )ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إنّ في ذلك لآيات لقوم يتفكرون((الروم:21).
والمنهج الذي نعتقده نافعاً في مثل هذه القضايا هو الانطلاق من النظرة الكلية إلى الجزئية وليس العكس. إذ، في اعتقادنا، أن الاختلاف الكبير في الآراء حول دور المرأة، والحدة في النقاشات، التي نشهدها بين النساء والرجال، من وقت إلى آخر، ناشئ من محاولة رسم صورة لدور المرأة انطلاقاً من نظرة محدودة أو مجتزأة للمصالح الأسرية والمجتمعية أو بلحاظ المصلحة الشخصية للمتحدث، رجلاً كان أو امرأة.
مظهر متكامل للإنسانية:
إن حكمة الله تعالى اقتضت أن تتم عمارة الكون من خلال قانون الزوجية. فكان لا بد من مظهرين متكاملين للإنسانية يحصل بينهما التزاوج ويتم من خلالهما الإنجاب ويوفران للإنسان من مراحل نموه الأولى مصدرين ضروريين من مصادر العناية به: الأمومة حيث التربية والعطف والحنان والرعاية. والأبوة حيث التوجيه والإنفاق والحماية.
ولقد أجمعت البحوث المعتبرة للمفسرين على أن لا فرق بين الرجل والمرأة من حيث أصل الخلقة والقيمة الإنسانية )يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً((النساء:1). وأن لا استثناء للمرأة من دور الخلافة )
المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر..( (التوبة:71).
وعلى هذا الأساس، نستطيع القول إن لكلّ من الرجل والمرأة دورين:
دور مشترك: وهو الدور الإنساني (العام) الذي أسماه الله بدور الخلافة والذي يتمثل:
- على الصعيد الشخصي: بالتحلي بصفات الله "تخلقوا بأخلاق الله" والالتزام بأوامره.
- وعلى الصعيد الاجتماعي: بالسعي الدؤوب لإقامة حكومة العدل الإلهية وحمايتها.
دور خاص: وهو دور الذكورة، عند الرجل، ويتمثّل عند المرأة بوظيفتها كزوجة وكأم.
ومقتضى ذلك أن ليس هناك مخلوق خُلق لخدمة الأسرة وحسب، بل على كلا المخلوقين مسؤولية داخل الأسرة وخارجها.
ففي المجتمع أعمال ومسؤوليات لا يستطيع الرجال أن يحلوا فيها محل النساء، كتلك التي في حقول التعليم والإرشاد والاهتمام بعوالم الأطفال في الحضانات والمدارس وحقول الخدمات الصحية من طبابة وتمريض...
وفي داخل الأسرة أعمال ومسؤوليات لا تستطيع النساء أن يحللن فيها مكان الرجال، كوجود مصدر حاضن للسلطة والأمان والحماية والتوجيه وتأمين الخدمات التي تحتاج إلى المتابعة مع الخارج وتحمل مسؤوليات قانونية أو مالية...
ولكن، وحيث إن الأسرة هي لبنة المجتمع الأولى ومقوّم وجوده، وعلى صلاحها وتماسكها يتوقف صلاح المجتمع وتماسكه، كان الحرص على تكوينها والحفاظ عليها وحمايتها من التفكك، كأحد المقاصد الإلهية الكبرى.
صفات جمالية وجلالية لأجل حماية المجتمع:
لقد قضى الله في خلقه وتدبيره، انطلاقاً من القدرات والمزايا التي خصّ بها كلاًّ من الرجل والمرأة "إذ حبا الرجال بالصفات الجلالية وحبا النساء بالصفات الجمالية"، أن يكون المقدّم في جهاد الرجال حماية المجتمع من أعداء الخارج بمقارعة المعتدين والظالمين صوناً للأعراض والأوطان، وأن يكون المقدّم في جهاد النساء حماية المجتمع من التفكك والانهيار من الداخل عبر الحفاظ على الأسرة وتربية الأجيال.
ووعد، جلّ وعلا، كليهما بعظيم الأجر والثواب على التزامه بتكليفه، فجعل ثواب المرأة في حسن تبعلها وأمومتها موازياً لثواب الرجل في جهاده للأعداء، كما بشّر الرسول صلى الله عليه وآله أسماء بنت زيد الأنصارية.
ولا يعني ذلك، كما ذكرنا سابقاً، أن لا مسؤولية على الرجل داخل أسرته أو أن لا مسؤولية على المرأة خارج أسرتها، بل المناط هنا مناط الأولوية.
خلافة الله وصناعة الإنسان:
لذا، نرى أن دور الخلافة الذي أسميناه الدور العام واعتبرناه مشتركاً بين الرجال والنساء ينقسم إلى قسمين: تكليف عيني وتكليف كفائي.
فأما التكليف العيني الواجب على كل إنسان، رجلاً كان أم امرأة، متزوجاً كان أم عازباً، فهو: تحصيل العلم الضروري لمعرفة حق الربوبية والدخول في ذل العبودية، والتخلق بأخلاق الله، ومعرفة الأحكام الشرعية محل الابتلاء. وإن استنزاف المرأة بأعمال إضافية داخل دورها الخاص إلى الحد الذي يصرفها حتى عن واجبها العيني في دورها العام، أمر محرم وجريمة ترتكبها في حق نفسها أو يرتكبها الآخرون في حقها، بل وفي حق كل البشر. وأية جريمة أعظم من حرمان إنسان من الوصول إلى غاية كماله التي فيها سعادته في الدنيا وجنة الخلد في الآخرة؟ ناهيك عن أثر ذلك على الأجيال قاطبة، كون المرأة العنصر الأكثر تأثيراً في صناعة الإنسان داخل الأسرة. يقول الإمام الخميني: "المرأة كالقرآن كلاهما أوكل إليه صنع الرجال".
أما التكليف الكفائي المطلوب إنجازه في مجال الخلافة، فهو تبليغ أوامر الله وإقامة حكم الله في الأرض والذود عنه، وفي هذا الجانب على المرأة أن تشارك بما يبرئ ساحة ذمتها وفق ما أسلفناه. وإن حرمان المجتمع من الخدمات التي يمكن أن تقدمها النساء في الوقت الذي تمر فيه الأمة بمرحلة حرجة من مراحل صراعها التاريخي مع أعداء الحق والإنسانية جريمة لا تغتفر، يقول الإمام الخميني في وصيته: "نحن نفخر بأن النساء بمختلف الأعمار حاضرات زرافات ووحداناً في الساحات الثقافية والاقتصادية والعسكرية، ويبذلن الجهد جنباً إلى جنب مع الرجال، أو متقدمات عليهم، على طريق اعتلاء الإسلام وأهداف القرآن الكريم. ومنهن قادرات على الحرب يشاركن في تلقي التدريب العسكري الذي هو من الواجبات المهمة للدفاع عن الإسلام والبلد الإسلامي. وإنهنّ حرّرن أنفسهنّ بشجاعة والتزام من الحرمان الذي فرض عليهن، بل على الإسلام والمسلمين نتيجة دسائس الأعداء وجهل الأصدقاء بأحكام الإسلام والقرآن".
مصلحة المجتمع سعادة للفرد:
خلاصة القول: إذا استطاع الرجل أن يقدّم مصلحة الرسالة على مصلحته الخاصة ويتعامل بموضوعية مع حاجة المجتمع لخدمات زوجته، وبتقوى مع ما يحق له تكليفها به، وإذا استطاعت المرأة أن تعي فلسفة تكليفها برعاية حق الزوج والأولاد أولاً، وأن تترفع عن كلّ رغبةٍ دافعها البروز والظهور في عملها خارج البيت؛ فإننا بلا شك، سوف نقترب من تلك الصورة المشرقة التي تمثلت في حياة الرسول صلى الله عليه وآله وخديجة عليها السلام ومن بعدهما في حياة الإمام علي والزهراء عليهما السلام، والتي يصفها الإمام بهذه الكلمات الرائعة: "فوالله، ما أغضبتها ولا أكرهتها على أمر حتى قبضها الله، ولا أغضبتني ولا عصت لي أمراً، لقد كنت أنظر إليها فتنكشف عني الهموم والأحزان".


* مأخذ: برغل، أميرة، مجلة بقية الله،عدد 213

21-07-2010 | 04-00 د | 1286 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-07-25

انت الزائر رقم: 6193712