تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تدعوكن جمعية الأمومة والطفولة ضمن برنامجها ثقافة الحياة الزوجية إحياء ذكرى شهادة الإمام الباقر والجواد عليهما السلام الدروس الثقافية مع الدكتورة مريم مجتهد زاده وذلك في 6 و7 و8 و13 آب 2018م جمعية الرابطة اللبنانية الثقافية تدعوكن لحضور محاضرات بعنوان "تزكية النفس" مع السيدة مريم مجتهد زاده إحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق(ع) ومرور أربعين يوما على وفاة المرحومة الحاجة مريم علوية بصمت.. رحلت بتاريخ 22 حزيران 2018 أقام مركز التكافل الخيري محاضرة أخلاقيّة مع الحاجة كوثر عمرو توزيع حصص غذائيّة وتموينيّة في شهر رمضان المبارك 2018م إحياء ذكرى شهادة أمير المؤمنين عليه السلام في مبنى الجمعيات 2018 أقامت جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة محاضرة بعنوان: (قبس من حياة السيدة خديجة(ع))
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأةوالأسرةفي فكروحياة » المرأةوالأسرة في فكر » في فكر قادة المقاومة
كلمة للسيد عباس الموسوي في ذكرى ولادة الزهراء ع والمسيح ع والامام الخميني
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف خلقه محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.
هذا اليوم، يوم مبارك لولادات كبرى في تاريخ البشرية، في هذا اليوم، وُلد عيسى بن مريم (ع)، وفي هذا اليوم، ولدت خير نساء العالمين وسيدة نساء العالمين السيدة الزهراء بنت بمحمد (ع)، وأيضا ولد الإمام الخميني (رض). هذه الولادات الثلاث المباركة والكبرى تجعل من هذا اليوم يوماً عظيماً، ويوماً من أيام الله عز وجل، ولذلك من الطبيعي أن نتوجه لفهم هذا اليوم على ضوء هذه الولادات المباركة، من خلال استذكار السيرة العطرة، والسيرة المباركة لكل من هذه الشخصيات العظيمة. طبعاً تارة نتحدث عن هذا اليوم من خلال السيرة الشخصية، والسيرة الذاتية لهذه الشخصيات العظيمة، نتحدث مثلا عن عباداتهم، عن إخلاصهم لله عز وجل، عن سيرتهم الخلقية، عن طبيعة معاملتهم للناس من حولهم، تارة نتحدث عن المضمار ونقتصر على النواحي الشخصية، والمتعلقة بمسلكيتهم، وطريقة تفكيرهم، وتعاملهم، ومرة أخرى نتجاوز هذا الإطار لنتحدث عن الجوانب العامة في شخصية هؤلاء العظماء، وبالتالي نتحدث عنهم كقادة للبشرية، نتحدث عنهم كنموذج قدوة للإنسانية جمعاء.‏
الواقع، الطريقة الأولى لا إشكال طريقة نافعة: أي الحديث عن عبادة عيسى (ع) وعن خلوصه لله في عبادته، أو عبادة السيدة الزهراء(ع) وعظيم بكائها وعبادتها بين يدي الله، وكذلك عن عرفانية الإمام الخميني، وتوكله على الله تبارك وتعالى، أي حديث في هذا المجال مفيد ونافع، لكن لا يُعطي الفكرة الكاملة والحقيقية عن شخصية هؤلاء، ولذلك أعتبر أنّ أي نحو من التحدث عن المسلكية الشخصية لهؤلاء العظماء، والاقتصار على هذا النحو، هو مُجْتَزَئ وفيه ظلم لهذه الشخصيات. يعني مثلا اعتاد فريق كبير -حتى من الذين يدعون رعاية ديانات سماوية- حاولوا أن يقصروا الحديث عن عيسى بن مريم(ع) بالحديث الشخصي؛ أن عيسى(ع) صاحب خلق عظيم، كان يدعو إلى الحب بين الناس، كان يدعو إلى المسلكية الشخصية المستقيمة، أو أنّ عيسى (ع) كان يقول من ضربك على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر؛ يعني أحاديث مقتصرة على هذه الجوانب، وكان عيسى (ع) مجرد رجل عاش خلقية معينة كالكثير من الناس الذين يعيشون مثل هذه الخلقية، الاقتصار على هذا المجال وحده هو ظلم لشخصية عيسى بن مريم(ع) والسبب أن عيسى لم يكن عابداً وإنما هو قائد للبشرية، هو قائد من القادة الكبار للبشرية وللمستضعفين في الأرض، وعندما نريد أن نتحدث عن شخصية قائدة ورائدة في التاريخ البشري يجب أن نتحدث عنها في إطار قيادتها للمستضعفين، في إطار أطروحته التي قدمها للبشرية، في إطار الرسالة التي جاء بها ونزل بها على البشرية.‏
يعني نتحدث عن رسالة، عن مبادئ عظيمة وكبيرة جزء منها المسألة الخلقية، جزء منها المسألة العبادية، جزء منها الكثير من المسائل المسلكية، لكن المسألة لا تقتصر على هذا الإطار، وإنما نقول هناك رجل قيادي له رسالته وله مبادئه ونتحدث بهذا المستوى عن عيسى بن مريم(ع).
وكذلك عندما نريد أن نتحدث عن السيدة الزهراء(ع)، صحيح هناك بحر من الحديث عن مسلكيتها الشخصية، هي خير النساء على مستوى المسلكية الشخصية سواء في الجانب الخلقي، أو في الجانب العبادي، أو في جانب التربية لأولادها، أو في الكثير من المجالات التي لها علاقة بشخصية السيدة الزهراء(ع)، أو لها علاقة ببيت السيدة الزهراء(ع)، أو حتى في جيرانها وأرحامها إلى ما هنالك ولكن عندما نتحدث ونقصر حديثنا عن السيدة الزهراء(ع) على هذه المجالات لا نتحدث عن السيدة الزهراء (ع) كرسالة، كصاحبة مبادئ كبرى، كرسالة سماوية كانت تجسدها من خلال اقتداءها برسول الله، من خلال تبليغها للإسلام، أو من خلال جهادها المتواصل من أجل ترسيخ دعائم الاسلام. كل هذه المسألة التي لها علاقة بالجانب القيادي للسيدة الزهراء(ع)، هذه المسألة كلها نُغمض أعيننا عنها ولا نتحدث عنها.‏
يعني هذا إهمال للجزء الأكبر من حياة السيدة الزهراء (ع).
 كذلك تماماً فيما لو استغرقنا بالكامل عن عرفانية الإمام الخميني (رض) بدون الحديث عن الشاه وماذا فعل الإمام الخميني(قده) بالشاه، بدون الحديث عن آلام المستضعفين من الشعب المسلم في ايران، وشعوب العالم الإسلامي والشعوب المستضعفة في هذا العصر، وتحدثنا فقط عن الجانب العرفاني، أساساً لا نكون قد أطللنا الإطلالة الحقيقية على شخصية الإمام الخميني (رض) هناك بحر من الحديث عن عبادة الإمام الخميني، عبادته في الليل وعبادته في النهار، عن كثرة دعاءه، عن كثرة ذكره، عن كثرة تلاوته لكتاب الله؛ هناك بحر من الحديث بهذا المجال، لكن عندما أتحدث عن هذه المجالات صحيح أنني أكون قد تحدثت عن جانب من شخصية الإمام لكنني أكون قد أهملت الجوانب الأكبر أهمية من شخصية الإمام.
إذاً إذا أردنا أن نتحدث عن ولادة هؤلاء العظماء يجب أن نتحدث حديثاً شاملاً.
نرى مثلا من خلال هذا الحديث ماذا كان فعل السيد المسيح (ع)؛ يعني مثلا نسأل لماذا عيسى المسيح (ع) أصبح قائداً للبشرية، لماذا روما كدولة عظمى في عصره أخذت منه موقفاً، لماذا تمت عملية التعاون بين اليهود وبين الدولة الرومانية المركزية في مواجهة السيد المسيح؛ هذه أسئلة أساسية، الجواب عنها هو الذي يعطينا فكرة كاملة عن شخصية السيد المسيح(ع)، يعني يعرفنا عن حقيقة ما كان عليه السيد المسيح(ع) من مبادئ، ما هي الأفكار التي كان يتطلع إليها السيد المسيح، ما هي رسالته التي كان يدعو إليها في ذلك العصر.‏
السيد المسيح(ع) كان فقيراً من الفقراء، مستضعفاً من المستضعفين، ولذلك حمل هموم المستضعفين وأراد أن يقود المستضعفين في مواجهة قوى الاستكبار العالمي في عصره، كما هو شأن كل الرسل والأنبياء والعظماء في التاريخ، كما أنّ محمد (ص) ومن قبل موسى ونوح وغيرهم من الأنبياء، أيضاً عيسى (ع) حلقة من هذه الحلقات، هو رسول من هؤلاء الرسل، وقائد من هؤلاء القادة، فكما أنّ محمد (ص) قاد البشرية وواجه عتاة الظالمين سواء في الجزيرة العربية، أو في روما، أو في فارس، أو في الحبشة، واستطاع أن يبني دولة العدالة على وجه هذه الأرض، أيضاً عيسى(ع) كان بصدد قيادة البشرية، وهذه القيادة التي قادها هذا الانسان (ع) في عصره هي التي حرضت الظالمين، وجعلت الظالمين يتخذون موقفاً من عيسى (ع)، وإلّا لو كان عيسى(ع) مقتصراً على الشيء الذي يتحدثون عنه ؛ أنه فقط يتعبد في مغارة، هناك مئات من الناس أو آلاف من الناس يتعبدون في المغارات ولا تطاردهم حكوماتهم، ما شأن هذا العابد الذي يتعبد في مغارة من المغارات، أو في واد، أو في جبل، أو ما شابه، ما شأنه وما شأن خطره على الدولة المركزية خصوصا دولة مثل دولة الرومان، أيضاً اليهود يتعاونون مع روما عليه أو مع الرومان عليه. رجل عابد زاهد بعيد عن الدنيا، وبعيد عن مواجهة الظالمين والمستكبرين، ما هو خطره على اليهود، وما هو خطره على الرومان، لا بد أنّ هناك شيئا عظيماً قام به السيد المسيح، لا بد أنّ هناك شعوراً لدى الدولة المركزية في عصره بخطره حتى استفزت هذه الدولة، وأخذت تطارد السيد المسيح(ع)، واحتاجت أن تتعاون مع المحيط الذي كان فيه السيد المسيح(ع)، لأنّ المحيط الذي كان يدعو فيه إلى الله تبارك وتعالى وإلى رسالته هو محيط من اليهود؛ يعني كان يدعو اليهود إلى الإسلام، احتاجت الدولة المركزية أن تتعاون مع المحيط الذي يحيط بعيسى (ع) حتى تطارده، وبالتالي تصل إلى بعض أهدافها أو لا تصل، المهم أنّ الدولة المركزية معنية بمطاردة عيسى (ع)، لو لم يحمل عيسى المسيح(ع) رسالة المعذبين في الأرض ويدعوهم إلى مواجهة حقيقية ضد قوى الاستكبار العالمي لما شكل هذا الخطر.‏
نفس هذه المسألة هي التي جسدها الإمام الخميني (رض) في عصرنا الحاضر، والإمام الخميني (رض) كان من منطلق الإيمان بالله، والإيمان برسالة عيسى(ع)، ومن منطلق الإيمان برسالة محمد بن عبدالله (ص)، انطلق في انطلاقته الكبرى في تحدي المستكبرين وتحدي الظالمين؛ يعني نفس النهج الذي سلكه عيسى بن مريم(ع)، نفس النهج الذي كان عليه عيسى بن مريم(ع) من مقارعة الظالمين والمستكبرين هو النهج الذي التزمه الإمام الخميني(قده) واستطاع أن يطبع هذا العصر كله بطابعه، لذلك الآن يُقال حتى على ألسنة غير الإسلاميين انّ هذا العصر هو عصر الشعوب، والسبب: أنّ الامام الخميني هو الذي فجر أول ثورة شعبية على مستوى إيران في مواجهة قوى الاستكبار العالمي.
إذاً عيسى بن مريم (ع) كان ينهج نهجاً في المواجهة ضد قوى الاستكبار العالمي، نفس هذا النهج هو نهج عيسى بن مريم (ع)، نفس هذه المسألة نراها واضحة في كلمات السيدة الزهراء(ع)، نقرأ خطب السيدة الزهراء(ع)، نقرأ الجهاد الطويل التي قامت به السيدة الزهراء(ع)، خطبتها أو خطبها الشهيرة في مسجد رسول الله (ص) خصوصا بعد وفاة رسول الله(ص)، الدعوة إلى الله التي قامت بها السيدة الزهراء (ع)، تحريضها لأهل المدينة وللناس في عصرها حتى تستقيم الناس على طريق الدعوة إلى الله تبارك وتعالى وتبقى على النهج الثوري الذي جاء به محمد بن عبدالله (ص)، كل هذه الأمور تدلل على أنّ الرسالة نفسها التي كان يدعو إليها عيسى بن مريم (ع) هي نفسها الرسالة التي دعت إليها السيدة الزهراء(ع) سيدة نساء العالمين، وهي نفسها الرسالة التي تبناها الإمام الخميني(قده) ودعا إليها من هذا الواقع.
نحن مدعوون في مثل هذا اليوم إلى استذكار كل هذه الذكريات عن عيسى بن مريم(ع)، وعن السيدة الزهراء(ع)، وعن الإمام الخميني(قده) استذكار كل هذه الأمور التي لها علاقة بتكامل شخصيات هؤلاء العظماء. أما أن تكون نظرتنا نظرة مُجتزئة، نظرة ناقصة؛ نرى جزءاً من حياة هؤلاء العظماء ثم نغفل كل الوجوه الأخرى من حياة هؤلاء العظماء وحياة هؤلاء الكبار، هذه المسألة فيها ظلم لهؤلاء العظماء، ليس فيها تفهم حقيقي لمقاماتهم العظيمة ولعلو قدرهم، بل يكون هناك نقص حقيقي وظلم حقيقي لفهم شخصياتهم، وقد يكون وضعنا في هذه المرحلة خصوصاً والمواجهات أصبحت على أشدّها بين قوى الاستكبار العالمي وبين المستضعفين، قد نكون بحاجة إلى فهم هذه الشخصيات في هذه المرحلة أكثر من أي مرحلة أخرى؛ الآن نرى قوى عظمى تنهار، قوى كانت ضعيفة أصبحت قوى عظمى وتريد أن تستفرد في زعامة العالم.‏
اليهود يهيئون أنفسهم ليكونوا في قمة الظلم، الأمريكان يريدون أن يتزعموا العالم ويستكبروا على الدنيا بكاملها، المستضعفون أيضاً في الأرض من شعوب الاتحاد السوفياتي التي تنتشر فيها المجاعة، إلى شعوب القارة الأفريقية، إلى الشعوب الآسيوية؛ هناك ظلم حقيقي يحل بالبشرية.
في هذه المرحلة هناك طبقة في برجها العالي تستكبر على البشرية جمعاء، وهناك فئات مستضعفة تُعدّ بالمليارات من البشر، في مثل هذه المرحلة التي تكبر فيها المسافات بين البشر، ويتحكم الظالمون والمستكبرون بمقدرات البشرية، وبمقدرات المستضعفين من الطبيعي أن نتوجه إلى الشخصيات العظيمة في التاريخ؛ الشخصيات التي كان لها الحظ الأكبر في قيادة المستضعفين، في مواجهة القوى المستكبرة، خصوصا أنّ بعض هذه الشخصيات لها علاقتها الأساسية في مشاعر الناس وعواطف المليارات من الناس. عيسى بن مريم(ع) له علاقته الروحية والصميمية بعشرات الملايين من الناس، كما أنّ السيدة الزهراء والإمام الخميني (ع) هؤلاء أيضا لهم علاقاتهم بمئات الملايين من الناس، طبعاً مثل هذه الشخصيات التي لها هذه العلاقة الروحية والصميمية والكبيرة بالبشرية، بأكثر قطاعات البشر في عصرنا الحاضر، من الطبيعي أن نتوجه لفهمهم، لكن بهذه الطريقة من التفاهم لا أن ننظر إليهم نظرة ضيقة، ونظرة مجتزئة، خصوصا وأنّ النظرة الضيقة أُريد لها أن تكون هي النظرة الأساسية لهؤلاء، حتى لا يكون هؤلاء العظماء قدوة حقيقية في مجال الاقتداء الحقيقي؛ يعني لا يُراد لعيسى بن مريم(ع) أن يكون قائداً في مواجهة قوى الاستكبار العالمي، إنما يُراد له أن يُصوَّر أنّه مجرد رجل زاهد وعابد، كذلك بالنسبة للسيدة الزهراء(ع) أنها امرأة في التاريخ لا يراد لها أن تكون قائدة ورائدة في مواجهة الظلم، وفي مواجهة الاستكبار، عندما ندرك أنّ هذا تآمر حتى على السيد المسيح (ع)، وحتى على هؤلاء الشخصيات العظيمة، لا يجوز أن نكون نحن أيضا جزء من هذه المؤامرة فنتآمر على هذه الشخصيات، يجب علينا أن نُجلّي الصورة الحقيقية عن هؤلاء ونضعهم في الموقع الذي وضعهم الله عز وجل فيه. الله أرادهم قادة فيجب أن نتّبعهم كقادة، ولا يجوز أن ننظر إليهم بنظرة أخرى؛ فعيسى بن مريم(ع) قائد من القادة العظماء في التاريخ، من الطبيعي على كل المستضعفين في الأرض، وخصوصا المتدينين، سواء بالديانة الإسلامية أو بالديانة المسيحية؛ هؤلاء يجب أن ينظروا إلى عيسى (ع) كقدوة وطبعاً إذا اقتدى المسيحيون بعيسى بن مريم(ع) سيدركون حقاً الموقف الحقيقي من اليهود؛ اليهود الذين تعاونوا تعاوناً كاملاً مع الرومان لمطاردة عيسى بن مريم(ع)، سيدركون الموقف الحقيقي من اليهود خصوصاً في هذه المرحلة التي يشتد فيها الصراع بشكل كبير بين اليهود وبين المسلمين، سيرون أنّ موقفهم يجب أن يكون متفاعلاً مع موقف المسلمين، وأن يكون إلى جانب مواقف المسلمين في مواجهة اليهود، أعداؤهم التاريخيين، أعداء نبيهم عيسى بن مريم(ع). إذا درس المسيحيون شخصية عيسى(ع) بهذا العمق فهموا من خلاله موقف اليهود اتجاه عيسى(ع) واتجاه رسالته (ع)، فهموا مواقع عيسى (ع) في مواجهة قوى الاستكبار العالمي في عصره، إذا فهموا كل هذه المسائل من شخصية عيسى بن مريم (ع) لن يكون موقفهم إلّا إلى جانب المستضعفين في الأرض[...] إذاً هناك ضرورة لفهم شخصية عيسى بن مريم (ع) بشكل جيد، وفهم هذه الشخصيات العظيمة بشكل جيد؛ لأن فهم هذه الشخصيات كفيل بتفهمنا للكثير من وقائع الحياة والخطوات في حياتنا، وستقودنا حتماً إلى الكثير من المواقف الصائبة والصحيحة التي تخدم البشرية وتخدم المستضعفين.‏
والكلمة الأخيرة التي أقولها أهنئ نفسي وأهنئ كل المستضعفين في الأرض من المسلمين ومن المسيحيين وغيرهم بهذه الولادة، سائلاً المولى عز وجل أن يجعلنا في موقع الاقتداء الحقيقي لهذه الشخصيات الكبيرة والعظيمة، كما أسأل الله أخيراً أن يُسدّد خطوات المسلمين في كل مكان والمستضعفين في كل مكان ليحققوا النصر الحقيقي على أعدائهم من الظالمين والمستكبرين والحمد لله رب العالمين.‏


مصدر: موقع المقاومة الإسلامية
كلمة للسيد عباس الموسوي في ثلاث مناسبات: ولادة النبي عيسى(ع)، فاطمة الزهراء(ع)، الإمام الخميني(قدس)

08-10-2012 | 09-31 د | 885 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=11
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-09-17

انت الزائر رقم: 5021279