تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » أعلام النساء المسلمات » أعلام النساء الشاعرات
أم الهيثم بنت الأسود ويقال بنت العريان النخعية: شاعرة، تابعية،..
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

تابعية من أصحاب أمير المؤمنين(ع) وشيعته شاعرة ولم نجد من ذكرها باسم غير أم الهيثم، ولعل اسمها كنيتها أو اشتهرت بالكنية، وقد اختلفت كلماتهم في اسم أبيها. فالمفيد في الإرشاد وأبو مخنف فيما حكاه عنه أبو الفرج الأصبهاني في مقاتل الطالبيين قالا أم الهيثم بنت الأسود النخعية. وابن عبد البر في الاستيعاب وابن الأثير في أسد الغابة قالا: أم الهيثم بنت العريان النخعية. وابن حجر في الإصابة قال: أم الهيثم النخعية ولعلها نسبت تارة إلى أبيها وأخرى إلى جدها.
قال المفيد في الإرشاد إنه لما قتل ابن ملجم استوهبت أم الهيثم بنت الأسود النخعية جثته من الحسن بن علي(ع) لتتولى إحراقها فوهبها لها فأحرقتها بالنار انتهى.
والذي عثرنا عليه من شعرها هو قصيدة ترثي بها أمير المؤمنين عليا(ع) ومر منها بيتان في ترجمة أمامة بنت أبي العاص فإنهما من جملتها برواية أبي الفرج عن أبي مخنف، وقد اختلفت رواية الرواة في هذه القصيدة اختلافا كثيراً ويظهر أنه وقع خلط من المؤرخين بين القصيدة وقصيدة أبي الأسود الدؤلي التي هي على وزنها وقافيتها، حتى أن القصيدة المنسوبة إلى أم الهيثم نسبها بعضهم بتمامها إلى أبي الأسود، والظاهر أنه لاتحاد الوزن والقافية بين القصيدتين أدخل شيء من قصيدة أم الهيثم في قصيدة أبي الأسود وبالعكس اشتباها كما وقع نظير ذلك في ميمية الفرزدق في مدح زين العابدين(ع) وميمية أخرى للحزين الليثي أو الكناني في مدح بعض بني أمية، كما نبه عليه في الأغاني وفصلناه في الجزء الثالث من معادن الجواهر، وقد ذكر هذه القصيدة صاحب الاستيعاب وتبعه صاحب أسد الغابة، وذكرها أبو الفرج في مقاتل الطالبيين عن أبي مخنف ببعض المخالفة لما في الاستيعاب، ونحن نجمع بين الروايتين فنذكرها أولا برواية الاستيعاب، ثم نذكرها برواية أبي مخنف.
ففي الاستيعاب: قال أبو الأسود وأكثرهم يرويها لأم الهيثم بنت العريان النخعية.
وفي أسد الغابة من ذلك ما قاله أبو الأسود الدؤلي وبعضهم يرويها لام الهيثم بنت العريان النخعية:

ألا يا عين ويحك أسعدينا * أ لا تبكي أمير المؤمنينا
تبكي أم كلثوم عليه * بعبرتها وقد رأت اليقينا
ألا قل للخوارج حيث كانوا * فلا قرت عيون الشامتينا
أفي الشهر الحرام فجعتمونا * بخير الناس طرا أجمعينا
قتلتم خير من ركب المطايا * فذللها ومن ركب السفينا
ومن لبس النعال ومن حذاها * ومن قرأ المثاني والمبينا
وكل مناقب الخيرات فيه * وحب رسول رب العالمينا
لقد علمت قريش حيث كانت * بأنك خيرها حسبا ودينا
إذا استقبلت وجه أبي حسين * رأيت البدر راق الناظرينا
وكنا قبل مقتله بخير * نرى مولى رسول الله فينا
يقيم الحق لا يرتاب فيه * ويعدل في العدى والأقربينا
وليس بكاتم علما لديه * ولم يخلق من المتجبرينا
كان الناس إذ فقدوا عليا * نعام حار في بلد سنينا
فلا تشمت معاوية بن حرب * فان بقية الخلفاء فينا

وفي مقاتل الطالبيين: قال أبو مخنف وقالت أم الهيثم بنت الأسود النخعية ترثي أمير المؤمنين(ع):

ألا يا عين ويحك فاسعدينا * ألا تبكي أمير المؤمنينا
رزينا خير من ركب المطايا * وحيسها ومن ركب السفينا
ومن لبس النعال ومن حذاها * ومن قرأ المثاني والمئينا
وكنا قبل مقتله بخير * نرى مولى رسول الله فينا
يقيم الدين لا يرتاب فيه * ويقضي بالفرائض مستبينا
ويدعو للجماعة من عصاه * وينهك قطع أيدي السارقينا
وليس بكاتم علما لديه * ولم يخلق من المتجبرينا
لعمر أبي لقد أصحاب مصر * على طول الصحابة أوجعونا
وغرونا بأنهم عكوف * وليس كذاك فعل العاكفينا
أفي شهر الصيام فجعتمونا * بخير الناس طرا أجمعينا
ومن بعد النبي فخير نفس * أبو حسن وخير الصالحينا
كان الناس إذ فقدوا عليا * نعام جال في بلد سنينا
ولو إنا سئلنا المال فيه * بذلنا المال فيه والبنينا
أشاب ذؤابتي وأطال حزني * امامة حين فارقت القرينا
تطوف به لحاجتها اليه * فلما استيأست رفعت رنينا
وعبرة أم كلثوم إليها * تجاوبها وقد رأت اليقينا
فلا تشمت معاوية بن حرب * فان بقية الخلفاء فينا
واجمعنا الامارة عن تراض * إلى ابن نبينا والى أخينا
فلا نعطي زمام الامر فينا * سواه الدهر آخر ما بقينا
وان سراتنا وذوي حجانا * تواصوا ان نجيب إذا دعينا
بكل مهند عضب وجرد * عليهن الكماة مسومينا

أمينة الأنصارية قال نصر بن مزاحم في كتاب صفين: قالت أمينة الأنصارية ترثي أبا الهيثم مالك بن التيهان وقتل مع أمير المؤمنين علي(ع) بصفين:

منع اليوم أن أذوق رقادا * مالك إذ مضى وكان عمادا
يا أبا الهيثم بن تيهان اني * صرت للهم معدنا ووسادا
إذ عدا الفاسق الكفور عليهم * إنه كان مثلها معتادا
أصبحوا مثل من ثوى يوم أحد * يرحم الله تلكم الاجسادا

وفي تهذيب التهذيب: أمينة بنت أنس بن مالك الأنصارية لها ذكر في صحيح البخاري انتهى.
أقول يحتمل أنها هذه ويحتمل غيرها.

المصدر: أعيان الشيعة: السيد محسن الأمين. ج6.

06-03-2013 | 08-07 د | 1227 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-09-18

انت الزائر رقم: 6302748