تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » أعلام النساء المسلمات » أعلام النساء المعاصرات
العلاقة الخاصة بين السيد الشهيد وأخته الشهيدة بنت الهدى
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

بمناسبة ذكرى استشهاد السيد محمد باقر الصدر والشهيدة بنت الهدى، تشرفت أسرة موقع ريحانة بلقاء أحد أفراد عائلة السيد الشهيد وكان الحوار التالي:
1- هل هناك جوانب خاصة من شخصية الشهيدة بنت الهدى من المفيد تسليط الضوء عليها؟
كانت إنسانة رائعة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى. صبورة، مؤمنة، راضية ، شاكرة لله، مجاهدة في سبيل الله، محبة للجميع، بسيطة في تعاملها مع الآخرين، لا تحب المظاهر، تجلس حيث هي ولا تتصدّر المجالس، تقرأ القرآن كثيراً وتختمه في شهر رمضان من 3 إلى 4 ختمات مع كل مشاغلها لأن أكثر ما تقرأه كان حفظاً.
كل ما تقوله كانت تطبقه على نفسها وتعمل فيه، زاهدة في مأكلها ومشربها إلا أنها لم تزهد في خدمة الإسلام أبداً مع كل الصعوبات والمخاوف التي كانت تواجهها. أحسّت أن من واجبها الشرعي أن تقف بوجه الظلم والاستبداد وضد الاستهتار والنفاق وضد من ينتهك حرمة الدين وخصوصاً التعدي على حقوق المرأة والانتقاص من شخصيتها وحريتها التي أرادها الله تعالى لها. فكانت تبث روح الدين، والتقوى، وحب العلم والتعلم، وطاعة الله سبحانه وتعالى ورسوله وأهل بيته عليهم السلام، ومعرفة سبب مجيئنا إلى الدنيا والهدف الذي خلقنا من أجله -أن الإنسان خليفة الله في الأرض-. وكانت تحاول أن تلتقي بالأخوات المؤمنات -مع كل الضغوط والتحديات التي كانت تواجهها- سواءً في بيتها أو خلال تأديتها مناسك الحج أو المناسبات الأخرى لتجعل هذا اللقاء للإرشاد والتوجيه...
2- خصوصية العلاقة بين السيد الشهيد وأخته الشهيدة وهل كان لديهما شعوراً أنهما سيستشهدان معاً؟
كانت العلاقة بينهما وثيقة ومتينة، قائمة على الإخلاص والصدق والمحبة. كان السيد الشهيد لها الأب، والقائد، والمعين، والكهف الذي تلوذ به، والمساند لها في حل المشكلات التي تواجهها. وكانت بالنسبة له المساعد، والعون، والسند، والوكيل، والعضد له، لأن السيد الشهيد كان يعتبر أن المرأة والرجل سواء في الجهاد والتضحية والعمل في سبيل الله، والمرأة نصف المجتمع.
فكانت المكمّلة لرسالته ومرجعيته ودائماً تقول: "كما أن حياتي ارتبطت بأخي السيد محمد باقر، فإني أرجو من الله تعالى أن يرتبط مماتي بأخي" فكان لها ما أرادت!!!
3- ماذا تخبروننا عن قصة شهادة السيد وأخته بنت الهدى؟
بعد الأيام العصيبة التي قضيناها في الحجز والتي طالت ثمانية أشهر وما أمرّها وأصعبها، جرت عدة محاولات من النظام للتخلص من السيد الشهيد باءت بالفشل، إلا أنه في المرة الأخيرة، جاؤوا واقتادوه إلى التحقيق، فقال لهم: "أمهلوني دقائق وسأذهب معكم، فقام واغتسل غسل الشهادة ولبس ثيابه وبدأ يودع الأهل واحداً واحداً بشجاعة وصبر منقطع النظير، وكان يبتسم ويتمتم بكلمات التشجيع والدعاء للجميع وقال: "إن كانت شهادتي تنفع الإسلام وبلدي وشعبي حتى ولو بعد عشرين عاماً، فهذا هو المطلوب".
وطلب من الجميع الثبات والتوكل على الله تعالى، وودّعناه من تحت القرآن. وقبل الخروج التفت إلينا بنظرات ملؤها المحبة والعطف والشوق وقال: "أستودعكم الله وكونوا عند حسن ظني بكم يا أعزائي" ثم اقتاده المجرمون...
وفي الوقت نفسه من اليوم التالي، جاء الجلاوزة المجرمون ليقتادوا العلوية الطاهرة بنت الهدى، وقالوا لها نأخذك للتحقيق وترجعين. وحاولت والدتها المظلومة أن تتمسك بها وقالت لهم: "خذوني معها فأنا لا أستطيع أن أرى ابنتي الوحيدة تذهب معكم وأبقى هنا" فرفضوا ذلك. حاولت العلوية بنت الهدى تهدئة والدتها وطلبت منها أن تدعو لها -فدعاء الأم مستجاب بحق ولدها- وودّعت الجميع ثم اقتادها المجرمون...
بعد ذلك قطعت الكهرباء والتلفون عن البيت -وكأنهم يريدون أن يقطعوا كل شيء يتصل بالسيد الشهيد- وكانت النهاية لحسين العصر وأخته زينب العصر. وفي شهادتهما تجلت روح الإيمان والجهاد والشهادة بأعلى الدرجات، وكانت الشهادة العظيمة نهاية لحياة عظيمة...



المصدر: موقع ريحانة الإلكتروني.

29-03-2013 | 06-35 د | 919 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-07-25

انت الزائر رقم: 6193657