تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأةوالأسرةفي فكروحياة » المرأة والأسرة في حياة » في حياة الشهيد مطهري (ره)
رسالة الشهيد مطهري(رحمه الله) لإحدى بناته
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
نورُ عيني وعزيزتي.. ابنتي المحترمة(...)
لقد دعوتُ وأدعو الله تعالى على الدوام بأن يمنّ عليك بالسلامة والسعادة، وأحمدُ الله تعالى على استجابته لدعواتي لك في الأسحار، إذ تفضّل عليك بالسلامة والسعادة وحسن التوفيق، ورزقك زوجاً صالحاً وحياة تحظى مني بغاية الرضا.
بُنيّتي العزيزة، يقولون شعراً: (ترجمة الشعر الفارسي الوارد في رسالة الشيخ).
"إن العاقل اللبيب ينبغي أن يعيش في هذا العصر مرتين واحدة يكتسب فيها الخبرة، والثانية ينتفع بما اكتسب".
بعض الأشخاص يتمتعون بدرجة عالية من الحصافة والذكاء وكأنهم قد عاشوا في هذه الدنيا من قبل، ولكن هناك طائفة أخرى من الأشخاص لا ينتفعون بتجربة ويبقون على ما هم عليه حتى لو عاشوا في هذه الدنيا مرات ومرات، وأدعو الله أن تكوني وسائر ذريتي من الطائفة الأولى.
ابنتي العزيزة: يقول الله عزّ وجل» لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ» أي أن معرفة قدر النعم الإلهية وشكرها موجب لزيادتها وحلول نعم جديدة، فيما أن جحود النعم الإلهية وكفرانها موجب لزوالها وتحوّلها إلى عذاب شديد، ورجائي هو أن يكون جميع بناتي وأبنائي من العارفين بعظمة النعم الإلهية الشاكرين لها، ليضاعف الله لهم أمثالها يوماً بعد آخر.
لقد بدأت حياتنا المشتركة (أنا ووالدتك) من الصفر -(ويقيناً لو كنتِ محل والدتك لما تحمّلت تلك الحياة)- وتطوّرت حياتنا يوما بعد آخر وسنة بعد أخرى إلى الأحسن والأفضل من جميع الجهات ولله الحمد وكل ذلك التطور هو لأننا كنا شاكرين للألطاف الإلهية على الدوام، ولم نكن نعمل شيئاً بالجهل، بل كنا نلتزم عرى العقل بدلاً من العواطف والانفعالات.
إنني أحب أن تطلعيني على ما في قلبك، كتباً أو شفاهاً، وبشأن كل ما يختلج في ذهنك دون تخصيص، وإن شئت أن لا أطلع عليه أحداً، فإني مستجيب لمشيئتك، وأنت تعلمين أن الكذب لم يجرِ أبداً لا على قلمي ولا على لساني.
مرتضى مطهري 5/7/1356هـ.ش- 10/9/1977م
 
المصدر: حكايات وعبر من حياة الشهيد الأستاذ مرتضى مطهري، حيدر بلال البرهاني. ط1، دار الحوراء، بيروت، لبنان، 1432هـ- 2011م.


28-05-2013 | 08-15 د | 1438 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-10-21

انت الزائر رقم: 8678299