تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » ممهدات » لقاءات مع الامام المهدي عج
هل تنتظرين فتح الله؟
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
كان المرحوم الحاج (فتح الله رنجبر) من الأشخاص الخيّرين وكان له دور مهم في إرسال المساعدات إلى المقاتلين أثناء الحرب [...] كما كان من المحبين والمريدين للإمام صاحب الزمان(عج) بحيث لم يكن ليترك زيارة مسجد جمكران حتى استشهد مجاهدا في سبيل الله.
قال ذات مره: ذهب جمع من الأصدقاء إلى مسجد جمكران، وفي الطريق إليه ظلوا مسيرهم بسبب عدم وجود العلامات والإشارات المروية في الطريق القديم، فساروا خطا باتجاه منطقة (خور آباد) على الشارع المؤدي إلى مدينة كاشان ولم ينتبهوا إلى خطئهم إلا بعد قطعهم مسافة طويلة، فعادوا حتى وصلوا المسجد ورأيتهم، فقالوا لي: نحن على استعداد لأن نأتي بالقطع المدينة الخاصة بإشارات المرور لنضعها على الطريق، فنحول بذلك دون أن يضل الآخرون طريقهم إلى المسجد كما ضللنا نحن فأجبتهم:
نحن سنفعل ذلك. وفي أحد أيام شهر رمضان المبارك وقبل ساعة على وقت الغروب. أحضرت العلامة الخاصة بالطريق إلى المسجد. كما أحضرت وسائل مثل الفؤوس لحفر الأرض ونصب العلامة في أول الشارع المؤدي إلى المسجد.
وحينما أكملت عملي وركبت السيارة لأعود إلى المنزل، وجدتها لا تعمل وبعد فحصها عرفت إنها خاليه من الوقود وقد حان وقت الإفطار... فتوجهت نحو مسجد جمكران وقلت: سيدي إمام الزمان لقد جئت لأنصب علامة لعشاقك الذين يزورون المسجد لئلا يضلوا طريقهم وقد حان وقت الإفطار، ويجب أن أعود إلى منزلي وأمي العجوز تنتظرني وها هو الوقود قد نفذ ... فما أروع الحصول على أربع لترات من الوقود..
وفجأة رأيت رجلا نورانيا وقورا قد خرج عليّ من خلف السيارة وهو يحمل وعاءا خاصا للوقود، وقال: هذا هو الوقود: فقلت:
سيدي من أين جئت وكيف حضرت فجأة؟
قال: الم تطلب أربعة لترات من الوقود؟
أجبت: نعم وأخذت الوقود وأضفت: سآتي بالوعاء إلى المسجد: فقال: لى.. وانصرف. فملأت السيارة بالوقود، ولم أر الرجل بعد ذلك، وحينما وصلت المسجد وجدت بابه مغلقا فظننت أن الرجل قد عاد إلى قرية من القرى القريبة إذ كان وقت الإفطار قد حان، فوضعت الوعاء عند الباب، وانصرفت إلى منزلي، ولكني كنت منشغل البال فيمن يكون الرجل الذي ساعدني.
وفور أن فتحت باب البيت وجدت والدتي مضطربة وهي واقفة خلف الباب، فسلمت عليها وسألتها عن سبب وقوفها واضطرابها ...قالت: يث إنك تأخرت وقد مضى على موعد الإفطار زمنا قصيرا وتشاءمت من أن تكون قد تعرضت لمكروه. ولذلك جئت إلى باب المنزل وقلت دونما إرادة مني: أيها المهدي: يا بن فاطمة لقد تأخر ولدي وقد حان وقت الإفطار وإذ ذاك رأيت رجلا نورانيا إمام الباب فحياني وقال هل تنتظرين فتح الله؟
فسألته: ومن أنت أيها السيد؟
قال: أنا المهدي بن فاطمة.
ولم يستمر في وقوفه حتى رأيته يغيب عن ناظري. وعند ذاك يكشف السيد (فتح الله) إن فيضا إلهيا قد عمه. جعله الله من نصيب جميع محبيه وعشاقه.

المصدر: منتدى أنصار الحجة(عج).
23-09-2013 | 09-25 د | 1259 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-02-18

انت الزائر رقم: 6989127