تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » أعلام النساء المسلمات » أعلام النساء المعاصرات
ابنة الشيخ علي المنشار وزوجة الشيخ البهائي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

في خاتمة المستدرك: ومن تمام نعم التعالي على هذا الشيخ الذي أسبغ عليه نعمه الظاهرة والباطنة والدنيا والآخرة، أن رزقه الله تعالى زوجة عالمة صالحة، قال في الرياض: بنت الشيخ علي المنشار فاضلة عالمة فقيهة -ولم أعلم اسمها- محدثة، وكانت زوجة شيخنا البهائي، وقد قرأت على والدها، وقد سمعنا من بعض المعمرين الثقات الذي شاهدها في حياتها أنها كانت تدرس في الفقه والحديث ونحوهما، وكانت النسوان يقرأن عليها، وقد ورثت من أبيها أربعة آلاف مجلد من الكتب، وذكر لنا بعض الأفاضل أنها وافرة العلم، كثيرة الفضل، وقد بقيت بعد وفاة الشيخ البهائي(1).
وقال في ترجمة والدها الشيخ الجليل زين الدين علي المعروف بمنشار العاملي: كان من أجلة الفضلاء المعاصرين للسلطان شاه طهماسب الصفوي، وهو أبو زوجة الشيخ البهائي، وكان له كتب كثيرة وافرة جاء بها من الهند، وسماعي أنها كانت بقدر أربعة آلاف مجلد، ويقال: كان يسكن بالديار الهندية في أكثر عمره، ولما توفي ورثتها بنته زوجة الشيخ البهائي إذ لم يكن له غير بنت واحدة، وكانت تلك الكتب في جملة الكتب الموقوفة التي وقفها البهائي، فلما توفي البهائي ضاع أكثر تلك الكتب لأسباب منها عدم اهتمام المتولي لها، وقد كانت هذه البنت أيضاً فاضلة عالمة فقيهة مدرسة. انتهى(2).
وفي تكملة أمل الآمل: الشيخة بنت الشيخ علي المنشار العاملي، زوجة الشيخ البهائي كانت عالمة فاضلة فقيهة، كانت في جهازها يوم زفت للشيخ البهائي عدة كتب تامة في فنون العلوم، وكان أبوها شيخ الإسلام بأصفهان أيام السلطان شاه طهماسب الصفوي، وكان قد جاء من الهند في سفره الذي سافر بكتب كثيرة، ولم يكن له غير هذه البنت، ولما مات انتقل كل ما كان عنده من الكتب والأملاك والعقار إليها، حتى أن منصبه أعطي لصهره الشيخ البهائي، فصار شيخ الإسلام بعد موت الشيخ علي المذكور. كان هذا الشيخ من تلامذة الشيخ الكركي صاحب جامع المقاصد. وذكرها في رياض العلماء بالفضل والعلم والحديث، وقال: وقد قرأت على والدها، وكانت تدرس الفقه والحديث ونحوهما وكنت النساء تقرأ عليها، وقد ورثت من أبيها أربعة الألف مجلد من الكتب وكانت وافرة العلم كثيرة الفضل، بقيت بعد وفاة أبيها مدة. انتهى.
وفي أعيان الشيعة: وكانت زوجة الشيخ البهائي ورثت من أبيها جميع كتبه البالغة خمسة آلاف مجلد وكان أبوها جاء بتلك الكتب من بلاد الهند فأوقفها الشيخ البهائي كسائر كتبه وجعلها في المكتبة الكبيرة التي ضاعت بعده لعدم اهتمام المتولين لها.
وجاء في المستدرك بنت الشيخ علي المنشار فاضلة عالمة فقيهة محدثة وكانت تدرس الفقه والحديث وكانت النسوان يقرأن عليها وإنها وافرة العلم كثيرة الفضل(3).
قال في الرياض بنت الشيخ على المنشار فاضلة عالمة فقيهة ولم أعمل اسمها محدثة وكانت زوجة شيخنا البهائي وقد قرأت على والده أو قد سمعنا من بعض المعمرين الثقات الذي شاهدها في حياتها أنها كانت تدرس في الفقه والحديث ونحوها وكانت النسوان يقرأن عليها وقد ورثت من أبيها أربعة آلاف مجلد من الكتب وذكر لنا بعض الفاضل أنها وافرة العلم كثيرة الفضل وقد بقيت بعد وفاة الشيخ البهائي وقال في ترجمة والدها الشيخ الجليل زين الدين على المعروف بمنشار العاملي كان من أجلة الفضلاء المعاصرين للسلطان شاه طهماسب الصفوي وهو أبو زوجة الشيخ البهائي وكان له كتب كثيرة وافرة جاء بها من الهند وسماعي أنها كانت بقدر أربعة آلاف ومجلد ويقال كان يسكن بالديار الهندية في أكثر عمره ولما توفى ورثها بنته زوجة الشيخ البهائي إذ لم يكن له غير بنت واحدة وكانت تلك الكتب في جملة الكتب الموقوفة التي وقفها البهائي فلما توفى البهائي ضاعت أكثر تلك الكتب لأسباب منها عدم اهتمام المتولي لها وقد كانت هذه البنت أيضا فاضلة عالمة فقيهة مدرسة انتهى.
والدها:
شيخ الإسلام الشيخ علي زين الدين المعروف بالمنشار العاملي. كان من أجلة الفضلاء المعاصرين للسلطان شاه طهماسب وهو أبو زوجة الشيخ البهائي محمد وكانت له مكتبة جاء بها من الهند تقدر بأربعة آلاف مجلد، ولما توفي ورثها بنته زوجة الشيخ البهائي إذ لم يكن له غير بنت واحدة وكانت هي فاضلة عالمة فقيهة مدرسة، ولفقاهته منحه السلطان شاه طهماسب الصفوي منصب (شيخ الإسلام) بأصبهان وبعد وفاته انتقل المنصب إلى صهره الشيخ البهائي.

الهوامش:
1- رياض العلماء 5: 407.
2- رياض العلماء 4: 267.
3- المستدرك 3: 420. ريحانة الأدب 6: 14 رياض العلماء خ. 21.
المصادر:
خاتمة المستدرك: الميرزا النوري. ط1، مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، قم، إيران رجب 1415. ج2.
 تكملة أمل الآمل: السيد حسن الصدر مكتبة آية الله المرعشي، قم، 1406.
أعيان الشيعة: السيد محسن الأمين، تحقيق وتخريج: حسن الأمين، دار التعارف للمطبوعات، بيروت، لبنان. ج2.
أعيان الشيعة: السيد محسن الأمين، تحقيق وتخريج: حسن الأمين، دار التعارف للمطبوعات، بيروت، لبنان. ج3.
أعيان الشيعة: السيد محسن الأمين، تحقيق وتخريج: حسن الأمين، دار التعارف للمطبوعات، بيروت، لبنان. ج8.


 

30-01-2014 | 09-43 د | 781 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-09-18

انت الزائر رقم: 6302631