تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تدعوكن جمعية الأمومة والطفولة ضمن برنامجها ثقافة الحياة الزوجية إحياء ذكرى شهادة الإمام الباقر والجواد عليهما السلام الدروس الثقافية مع الدكتورة مريم مجتهد زاده وذلك في 6 و7 و8 و13 آب 2018م جمعية الرابطة اللبنانية الثقافية تدعوكن لحضور محاضرات بعنوان "تزكية النفس" مع السيدة مريم مجتهد زاده إحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق(ع) ومرور أربعين يوما على وفاة المرحومة الحاجة مريم علوية بصمت.. رحلت بتاريخ 22 حزيران 2018 أقام مركز التكافل الخيري محاضرة أخلاقيّة مع الحاجة كوثر عمرو توزيع حصص غذائيّة وتموينيّة في شهر رمضان المبارك 2018م إحياء ذكرى شهادة أمير المؤمنين عليه السلام في مبنى الجمعيات 2018 أقامت جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة محاضرة بعنوان: (قبس من حياة السيدة خديجة(ع))
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة في حياة النبي وآله » المرأة في حياة الأئمة(ع) » المرأة في حياة العسكري(ع)
خروج أم الإمام العسكري(ع) من سامراء
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
عندما اقتربت وفاة الإمام العسكري عليه‌السلام، ولعلمه بما سيحدث على أهل بيته من ظلم واضطهاد، فلذا طلب من أُمّه وأهله مغادرة (سُرَّ من رأى) لأداء مراسم الحج، والعيش بعيداً عن أنظار السلطة الجائرة، ولكي يتفرّغ لترتيب وضع القواعد الشعبية بعد غيبة الإمام المنتظر عجل اللّه تعالى فرجه الشريف.
روى المسعودي عن أحمد بن إسحاق قال: دخلت على الإمام العسكري عليه‌السلام فقال: «يا أحمد كيف حالكم فيما كان الناس من الشكّ والارتياب؟».
قلت: يا سيدي، لمّا ورد كتابكم يخبرنا بمولد سيدنا محمّد المهدي عجل اللّه تعالى فرجه الشريف، لم يبقَ منا رجلٌ ولا امرأة ولا غلام بلغ الفهم إلاّ قال بالحقّ، فقال الإمام: «أما علمتم أن الأرض لا تخلو من حجّة!»
ثم طلب الإمام العسكري عليه‌السلام من والدته (السيدة سوسن) أن تحجّ البيت سنة تسع وخمسين ومائتين، وعرّفها ما يناله في سنة ستين، وأحضر ولده الإمام المهدي، فأوصى إليه وسلّم إليه الاسم الأعظم ومواريث الإمامة والسلاح، ثم خرجت والدته (السيدة سوسن) مع حفيدها الإمام المهدي وأُمه (على رواية) جميعاً إلى مكّة المكرّمة(١).
وبعد شهادة الإمام العسكري عليه‌السلام عادت مرّة أُخرى إلى (سُرَّ من رأى) فما كان من بني العباس إلاّ وقد فتّشوا منزل الإمام وعرّضوا عيال الإمام وأهل بيته إلى أشدّ المضايقات والتنكيل، وظلّت السيدة (سوسن) صابرة محتسبة مضطلعة بدورها القيادي والسياسي، وقد أكّد ذلك الدور المشرق الرواية الواردة عن السيدة حكيمة عليها‌السلام بنت الإمام الجواد عليه‌السلام عندما سألها أحمد بن أبراهيم قائلاً: فإلى من تفزع الشيعة؟ قالت السيدة حكيمة: إلى الجدّة أُم أبي محمّد عليه‌السلام(2).
__________________
(١) إثبات الوصية: ٢١٧.
(2) إكمال الدين وإتمام النعمة ٢: ٥٠١/ ٢٧.


المصدر: من كتاب أمّهات المعصومين عليهم السلام سيرة وتاريخ: عبد العزيز كاظم البهادلي، مركز الرسالة.
22-02-2014 | 10-12 د | 460 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=11
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-09-17

انت الزائر رقم: 5021336