تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » السيدة زينب بنت علي (ع) » مقالات حول السيدة زينب (ع)
هذه هاجر.. وهذه زينب(ع)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
جاء في قصة إبراهيم الخليل(ع) إنه لما أراد أن يأخذ ابنه إسماعيل(ع) معه إلى منى ليقدمه قرباناً إلى الله تعالى، طلب من أمه هاجر أن تزينه وتلبسه ملابسه الفاخرة والنظيفة، حتى يأخذه معه إلى ضيافة خليله العزيز، وهو يقصد به ضيافة الله تبارك وتعالى، غير أنه كنى عنه بذلك، ولم يصرح أمام أمه بما يريده إشفاقا منه عليها.
فهيأته فأخذه معه وتلّه للجبين ووضع المدية على رقبته، وأخذ يحز بها رقبته حتى إذا أثر ذلك في عنقه بالحمرة فقط لا قطعاً، نزل جبرئيل ومعه كبش كبير وأمره بذبحه مكان ولده، فذبح إبراهيم الكبش ورجع بإسماعيل سالماً إلى أمه..
فلما وقع نظر الأم الحنون هاجر(ع) على موقع المدية وأثرها من الاحمرار على رقبة ابنها العزيز إسماعيل، خرت على الأرض مغشياً عليها، ثم لم تعش في الحياة بعد ذلك إلا قليلاً.
وبالمقارنة بين هذه الأم الحنون، وبين الأم العطوف السيدة زينب(ع) يعرف مدى صبر عقيلة بني هاشم على المصائب الكبرى، وتجلدها عند الافتجاع بالأحباب والأعزة.
فالسيدة زينب(ع) بدل تزيين هاجر ابنها إسماعيل تلبس ولديها محمداً وعوناً -وكل منهما إسماعيل عصره وزمانه- لأمة الحرب، وتطلب من أخيها الإمام الحسين(ع) أن يقبلهما فدائيين صغيرين له، وأن يأذن لهما في المبارزة والشهادة بين يديه.
والسيدة زينب(ع) تعرضت مكان رؤية هاجر احمرار رقبة ابنها إسماعيل المتأثر بإمرار المدية عليها، إلى رؤية جسد ولديها مقطعاً بالسيوف، موذراً على رمضاء كربلاء، فصبرت وغضت الطرف عنهما، وسكنت ولم تبك عليهما، وتجلدت ولم تذكرهما في مدح ولا رثاء، ولا في مناسبة أو مكالمة، كل ذلك إعظاما منها لأخيها الإمام الحسين(ع) وإكبارا له، [...]


المصدر: كتاب السيدة زينب(ع)، مؤسسة السيدة زينب(ع) الخيرية، بيروت، لبنان.
  
04-06-2014 | 11-30 د | 872 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-07-25

انت الزائر رقم: 6180506