تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » مراقد مقدسة » مراقد مقدسة- أعلام النساء
مشهد عاتكة في مصر
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة


السيدة عاتكة بنت عبد المطلب(ع) هل هي بمصر؟
في أثناء زيارتي* إلى السيدة رقية بنت الإمام علي(ع) وجد مقام مكتوب عليه السيدة (عاتكة) عمة الرسول(ص) ويلاحظ في الصور داخل الضريح تناقض كبير فاللوح الأول من الرخام وهو الموجود على باب الضريح وكُتب عليه (السيدة عاتكة عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم) أما اللوح الآخر والموجود على باب مسجد السيدة رقية رضي الله عنها كتب عليه:
السطر الأول: هذا مقام السيدة رقية بنت الإمام علي كرم الله وجهه.
والسطر الثاني: هذا مقام السيدة عاتكة بنت عرم بن نفيل القرشي.
والسطر الثالث: هذا مقام سيدنا علي بن محمد بن جعفر الصادق(ع)

وهنا نلاحظ تناقض شديد وقد أعلمت به القائمين على خدمة المسجد من قبل ولكن أكدوا لي أنها عمة الرسول(ص).
وقيل وهو رأي علماء الشيعة بأنّ عاتكة عمة الرسول(ص) قد دفنت في البقيع.

عاتكة بنت عبد المطّلب(ره):
قرابتها بالمعصوم:
عمّة رسول الله(ص)، وعمّة الإمام علي(ع).
اسمها ونسبها:
عاتكة بنت عبد المطّلب بن هاشم.
أُمّها:
فاطمة بنت عمرو بن عائذ المخزومي.
زوجها:
أبو أُمية حذيفة بن المغيرة المخزومي.
من أولادها:
كانت عند أمية بن المغيرة المخزومي، فولدت له عبد الله وزهيرا وقريبة وأُمّ سلمة هند(1).
إسلامها وهجرتها:
قال ابن سعد: «ثمّ أسلمت عاتكة بنت عبد المطّلب في مكّة، وهاجرت إلى المدينة»(2).


رؤيتها قبل معركة بدر:
وقيل: وكانت عاتكة بنت عبد المطّلب قد رأت قبل قدوم أبي ضمضم بثلاثة أيّام رؤيا أفزعتها، فبعثت إلى أخيها العبّاس فقالت له: والله يا أخي لقد رأيت الليلة رؤيا أفزعتني وتخوّفت أن يدخل على قومك منها شرّ فاكتم عليّ أحدثك.
فقال: وما رأيت؟
قالت: راكبا أقبل على بعير له فوقف بالأبطح ثمّ صرخ بأعلى صوته أن انفروا يا آل غدر لمصارعكم، ثمّ نادى على ظهر الكعبة، ثمّ نادى على أبي قبيس، ثمّ أرسل صخرة فارفضّت فما بقي في مكّة بيت إلاّ دخل منها فلذة(3)...".
وبالفعل صدّق الله تعالى رؤياها، إذ وقعت معركة بدر وأصاب قريش ما أصابها من اندحار وخسران أمام جيش المسلمين.

شعرها:

كانت(رضوان الله عليها) شاعرة فصيحة اللسان، كأخواتها الأُخريات بنات عبد المطّلب.
ولمّا حضرت عبد المطّلب الوفاة، قال لبناته: أبكين حتّى أسمع كيف تقلن، فقالت عاتكة وهي ترثي أباها:
«أعينيَّ جُـــــــودا ولا تــبخلا ** بدمعِكما بعد نوم النيام
أعينيَّ واسحوفزا واسكبـــــــا ** وشوبا بكاء كما بالتدام
على الجحفل الغمر في النائبات ** كريم المساعي وفي الذمام
على شيبة الحمد وارى الزنــاد ** وذى مصدق بعد ثبت المقام»(4).

وقالت أيضاً:
«ألا يـا عين ويحك أسعديني ** بدمعٍ واكف هطل غزيــــــــر
على رجل أجلّ النـــاس أصلاً ** وفرعاً في المعالي والظهــور
طويل البـــاع أروع شيظمي ** أغر كغرّة القمر المنيـــــر
وأبكي هاشمـــاً وبني أبيه ** فقد فـــــارقت ذا كرم وخير
وغيثاً للقرى فـــي كلّ أرض ** إذا ضن الغني على الفقيـــر
فقدنا من قريش في البرايا ** سحاب الناس في السنة النرور
»(5).

وقالت في رثاء النبي(ص):

«يــــا عين جودي ما بقيت بعبرة ** سحــــــا على خير البرية أحمد
يــــا عين فاحتفلي وسحي واسجمي ** وابكـــــي على نور البلاد محمّد
أنّى لك الويلات مثل محمّد فـــــي ** كلّ نــــــــــائبة تنوب ومشهد
فابكي المبارك والموفّق ذا التقى ** حامي الحقيقة ذا الرشاد المرشد
مـــن ذا يفك عن المغلل غلّه بعد ** المغيّب في الضريــــــح الملحد
أم مــــن لكلّ مدفع ذي حــــاجة ** ومسلسل يشكو الحديــــــد مقيّد
أم من لوحي الله يترك بيننـــــــا ** في كلّ ممسى ليلة أو فـــــي غد
فعليك رحمة ربّنا وسلامه يــــــا ** ذا الفواضل والندى والســــودد
هلّا فداك المـــوت كــــــلّ ملعن ** شكس خلائقه لئيــــــــم المحتد

وقالت عاتكة بنت عبد المطّلب أيضاً:
أعينيَّ جودا بالدمــــــــوع السواجم ** على المصطفى بالنـور من آل هاشم
على المصطفى بالحقِّ والنـــور والهدى ** وبالرشد بعد المندبات العظائــم
وسحا عليه وابكيــــــــا ما بكيتما ** على المرتضى للمحكمات العزائــم
على المرتضى للبر والعدل والتقــــى ** وللدين والإسلام بعد المظـــــالم
على الطاهر الميمون ذي الحلم والندى ** وذي الفضل والداعي لخير التراحم
أعيني مــــــــاذا بعدما قد فجعتما ** به تبكيــــان الدهر من ولد آدم
فجودا بسجل واندبـــــــــا كلّ شارق ** ربيع اليتامى في السنين البوازم»(6).


مشهد السيدة عاتكة سلام الله عليها:
الموقع:
يقع ضريحا السيدة عاتكة بجانب مشهد السيدة رقية على الجهة الغربية لشارع الخليفة أمام قبة شجرة الدر على يمين المتجه لميدان السيدة نفيسة.


ترجع أهمية الضريح إلى أنه يعتبر نقطة تحول من القباب ذات الاسكونشات إلى القباب المحمولة على المقرنصات أو الدلايات ويتكون من صحن مربع طول ضلعه أربعة أمتار وارتفاعه ثلاثة أمتار ويعلوه طابق مثمن الأضلاع يبلغ ارتفاعه مترين تقريبا وتتضح طريقة الانتقال في هذا الضريح في وجود حطتين من التجويفات عبارة عن مقرنصات على هيئة اسكونشات والحطة السفلية تتكون من ثلاثة تجويفات الوسطى عقدها دائري وحولها من الجهتين تجويف ينتهي من أعلاه بتجويف مثلث الشكل والحطة العلوية تتكون من تجويف نصف دائري فوق المقرنص الأوسط في الحطة السفلية والرقبة المثمنة الشكل تعلوها القبة المضلعة وتتكون من ستة عشر ضلعا من قمة القبة والمحراب من الجص ويبلغ ارتفاعه (304 أمتار) واتساعه (1.76 متر) ويحيط به إطار به زخارف بها آثار باللون الأزرق.


نبذة تاريخية عن المشهد ووصفه:
كلتا القبتان مشاهد رؤيا لآل البيت ترجع إلى العصر الفاطمي. أنشأت قبة سيدي الجعفري في ما بين سنة 1100-1122م، وهو محمد الديباج ابن جعفر الصادق ابن محمد الباقر ابن علي زين العابدين ابن الحسين ابن علي ابن أبي طالب. أما القبة الثانية فهي للسيدة عاتكة بنت زيد ابن عمرو ابن نفيل العدوية فهي عمة الرسول التي هاجرت معه إلى المدينة قبة السيدة عاتكة. وأنشأت القبة في 1122م ملاصقة للقبة السابقة بالحائط الذي كان به مدخل الجعفرى وهو الحائط المقابل لحائط المحراب، وبذلك ملأت فتحة المدخل بإضافة محراب عاتكة فيه وفتح مدخل بحائط آخر بقبة الجعفري.



وترجع أهمية قبة السيدة عاتكة في أنها أقدم قبة مضلعة باقية بالقاهرة من العصر الفاطمي، ويعتقد أنها مستوحاة من قبة الجامع الكبير بالقيروان والجامع الكبير بتونس.



وتعتبر الأركان الحاملة للقبة بالضريحين هي أصل لنموذج ما يعرف بالأركان الحاملة المقرنصة في مصر، وهي من داخل الضريح مكونة من ثلاثة حنيات معقودة يعلوها حنية أخرى مفصصة، بينما عولجت هذه الأركان من الخارج بشكل مدرج، وهو ما يعتبر ابتكار مصري.



تبنى هذه الأركان أعلى الحوائط الأربعة للضريح الرباعي الأضلاع لتحويلها إلى شكل ثماني الأضلاع لتسهيل بناء القبة الدائرية عليه. وترجع أهمية هذه الأركان إنشائياً في كونها توزع حمل القبة على الحوائط الأربعة لحجرة الضريح. ويتوسط الأضلاع الأربعة ما بين الأركان نوافذ ذات فتحات ثلاثية على شكل الإطار الخارجي للأركان الحاملة، ويعتبر شكل هذه النوافذ أيضاً ابتكاراً، حيث أنها الأقدم من نوعها في مصر.


كما تتميز الزخارف الداخلية للقبتين بكونها نموذجاً لزخارف العصر الفاطمي التي تركزت في عقود المحاريب المضلعة المشعة من القرص المزخرف في وسط تجويف عقد المحراب، ونقوش الأرابيسك التي تحيط بعقد المحراب المدبب، وإفريز الكتابة الكوفية المزهرة حول عنق القبة.

في بداية القرن العشرين قامت لجنة حفظ الآثار بترميم مشهد السيدة عاتكة.
وترجع أهمية هذه الأضرحة كذلك في أنها ما زالت مزاراً لمريدى آل البيت ومحبيهم من سُنَّة وشيعة على المستوى المحلّي والعالمي، فهي استمراراً للتراث الحي للمنطقة منذ العصور الأولى للإسلام وحتى يومنا هذا.

تعتبر الفترة ما بين 1121 – 1154م غير مستقرة سياسياً لحكم الفاطميين في مصر بسبب الغزو الصليبي وتهديد الشيعة النزارية والاغتيالات والزحف السلجوقي. ولذلك كان لابد من توطيد الإمامة الإسماعيلية عن طريق تركيز الضوء على آل البيت، وقد بدأ هذا بإحضار الوزير الفاطمي بدر الجمالي لرأس الإمام الحسين من عسقلان وإعادة دفنها في القاهرة عاصمة الفاطميين الشيعة الإسماعيلية في تربة الزعفران الخاصة بالعائلة الفاطمية الحاكمة، واستمرت هذه الحملة الدعائية للفاطميين من خلال ترميم مشهد السيدة نفيسة وبناء عدد من الأضرحة والمشاهد لأهل البيت النبوي.
 


الهوامش:
*الدكتور محمود صبيح.
1- البداية والنهاية: ج ٣ ص ٢٥٧ـ ٢٥٨.
2- اُنظر: الاستيعاب 3/868، مناقب آل أبي طالب 1/138.
3- الفلذة: القطعة (لسان العرب ٣/ ٥٠٢).
4- سيرة ابن إسحاق: 45 ح50.
5- الفضائل: 46.
6- الطبقات الكبرى 2/326.
 
المصادر:
1- الدرّ النظيم في مناقب الأئمّة اللهاميم: الشيخ جمال الدين يوسف بن حاتم الشامي، تحقيق: مؤسّسة النشر الإسلامي. ط1، مؤسسة النشر الإسلامي، ١٤٢٠ هـ.ق.
2- أعيان الشيعة: السيد محسن الأمين. ج3.
3- موقع الدكتور محمود صبيح. 
4-
www.atharlina.com
5- www.al-shia.org 
 
23-06-2014 | 13-43 د | 2879 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-07-25

انت الزائر رقم: 6193662