تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » دراسات وأبحاث » دراسات في قضايا الأسرة
الأمن الفكري للطفل
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

يقول الحق تبارك وتعالى: ‹‹يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ*هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ›› (١).
يواجه العالم هجمة شرسة تستهدف عقول أجيال المستقبل لترسيخ فكرة التبعية الأجنبية وهي تبعية خطيرة هدفها القضاء على ثقافات ومعتقدات وقيم الشعوب خاصة الإسلامية منها، وإذا عرفنا أن نجاح الشعوب يعتمد على نجاح التعليم فيها، فإن ما يواجه رجال التربية والتعليم في عالم اليوم هو ذلك الخطر المتمثل في الغزو الفكري.
إنه الخطر الذي يستهدف عقول الصغار والكبار، والمتمثل في الأفكار التي تطغى على السياسات التعليمية وتحل محلها، وقد تمكنت من دخول منازل الجميع فأصبح العالم يتأثر بها ولا قدرة له على التصدي لها أو التخفيف من خطرها(٢).
وعلى الرغم من كونها أفكارًا دخيلة وهدفها واضح، إلا أن السيطرة أصبحت صعبة ويمكن وصفها بالغزو الفكري المساعد والمساند للغزو العسكري، ونقصد بها ما تبثه وسائل الإعلام والتقنيات الحديثة.
ولما كان الأمن الفكري أحد أهم ركائز الأمن الاجتماعي بالإضافة إلى جميع صور وأشكال الأمن الأخرى في شتى ميادين الحياة، إن الأمن الفكري للأطفال مسؤولية مجتمعية تشارك فيها جميع المؤسسات التربوية والاجتماعية المسؤولة عن تربية الأطفال. وذلك من خلال منظومة للأمن الفكري تسهم في إبراز الجوانب التربوية والنفسية لكل من الأسرة والمدرسة والمعلم ومعلم المعلم في رعاية الأمن الفكري للأطفال.
يرى المشتغلون بالدراسات الإنسانية أن الناس دائمًا يتكلمون عن علم النفس، على أنه علم دراسة السلوك الإنساني، على الرغم من أن هذه هي النظرة الاخيرة إلى موضوع علم النفس، حيث إن من بين التطورات العديدة التي مر بها موضوع هذا العلم في أول مراحله، كان الاهتمام بدراسة العمليات التي ترتبط بها الافكار لتكوين عمليات عقلية معقدة(٣).
وقد أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلانًا لحقوق الطفل في (العشرين من نوفمبر سنة١٩٥٩م) تكون من عشرة مبادئ أشار المبدأ الرابع منها إلى أنه:
(يجب أن يتاح للطفل الاستمتاع بمزايا الأمن الاجتماعي، وكذلك حقه في أن ينشأ وينمو في صحة وعافية، وأن يكون له الحق في التغذية الكافية والمأوى والرياضة والعناية الطبية) (٤).
١- التعاريف:
ولما كان الأمن الفكري للأطفال مسؤولية مجتمعية يشارك فيها كل من الأسرة والمدرسة والمجتمع متمثلًا في مؤسساته الدينية والاجتماعية والفكرية فإن أهمية التربية تنبع من تصديها لموضوع الأمن الفكري للأطفال، وذلك من خلال:
*- التعرف على الجوانب المساهمة في تشكيل ورعاية منظومة الأمن الفكري للأطفال.
*- التعرف على آراء كل مربي بعناوينه في تحديد أولويات ومسؤوليات الأمن الفكري للأطفال.
*- تحديد علاقة الأأمن الفكري للأطفال بجوانب الحياة المختلفة.
*- إبراز رؤية المربي، ما عنوانه كالأبوين والمعلم، حول الجوانب الإيجابية والسلبية للاهتمام أو عدم الاهتمام بالأمن الفكري للأطفال.
أ- تعريف الأمن الفكري:
*- تعريف(٥):
المنظومة الفكرية، والأخلاقية، التي ترتب العلاقات بين الأفراد داخل المجتمع وحمايتها من أي تهديد فكري وافد، لا قبل له برده، سواء من خلال غزو فكري منظم، أو من سياسات مرفوضة.
*- تعريف(٦):
حيث يرى أن مفهوم الأمن الفكري يتجلى في تحييد الرغبات (الحاجات) وتهذيب الأحاسيس (المشاعر) قدر الإمكان من التأثير على التفكير في الأشياء المحيطة بنا، ومن التأثير على عملية الوعي الذاتي بالأفكار، حتى يكون التفكير موضوعيًا، ونتائجه خيرة، والسلوك سويًا، وبذلك يشعر الفرد بالأمن والاطمئنان الفكري من جنوح الرغبات والغرائز والمشاعر السيئة والسلبية.
*- ويعرف الأمن الفكري للأطفال بأنه:
(التعبير الآمن للأطفال عن المشاعر والأفكار واكتسابها في بيئة تربوية نفسية مريحة بما يتناسب مع العقيدة والقيم الاجتماعية السائدة).
*-كما يعرف الأمن الفكري للأطفال إجرائيًا بأنه:
مجموع الدرجات التي يحصل عليها الأطفال نتيجة موافقتهم أو عدم موافقتهم على عبارات مقياس للأمن الفكري للأطفال يعد لهذا الغرض وتتوافر فيهالشروط للمقياس الجيد.
ب- تعريف المنظومة(٧):
مجموعة من العلاقات المنظمة والمتفاعلة فيما بينها وتربط بين عدد من العناصر أوالمكونات التي تشكل نمطًا موحدًا ومتكاملًا بحيث تؤدي وظيفة معينة.
ت- تعريف المنظومة التربوية النفسية:
مجموعة العلاقات التربوية والنفسية المنظمة والمتفاعلة لكل من الأسرة، المدرسة، المسجد، المجتمع، الإعلام والتي تشكل ثقافة قيم وأفكار ومشاعر الأطفال بما يتناسب مع العقيدة والقيم السائدة.
٢- الإطار النظري:
إبراز الدور التربوي والنفسي لكل من الأسرة والمدرسة في التنمية والاهتمام بالأمن الفكري للأطفال من حيث إبراز الدور التربوي الإيجابي لكل من الوالدين والمعلمين وأي مربي عمومًا في الاهتمام بالأمن الفكري للأطفال.
أ- الأسرة والأمن الفكري للأطفال:
كل الشرائع التي أنزلها الباري اهتمت بالأسرة اهتمامًا كبيرًا ونستطيع أن نقول:
إن الأسر بمثابة الخلايا التي تكون جسم المجتمعات الإنسانية، وهي التي تقيم الروابط والعلائق بين أبناء المجتمع الواحد(٨).
ويعد هذا تأكيدًا لقوله تعالى:
‹‹وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا›› (٩).
إن الناشئ ينمو في أطر مختلفة:
فثمة إطار للنمو الجسمي، وثمة إطار للنمو الفسيولوجي، وثمة إطار للنمو العقلي، وثمة إطار للنمو الاجتماعي، وغير ذلك من مختلف الأطر في المراحل النمائية المختلفة، وإن وجود الفرد في إطار اجتماعي معيت يثير لديه بعض الحاجات المعينة(١٠).
فالطفل منذ نشأته وهو في حاجة ملحة للأمن والرعاية من أمه وأبيه وكل الكبار من حوله، ويستمر هذا الدافع حتى مع الكبار البالغين، فالبالغ يخشى المجهول والمستقبل ويريد أن يطمئن وأن يؤمن المستقبل وقد نجده في سبيل ذلك يدخر مالًا أو يعمل ليشغل منصبًا يجد فيه الأمن والطمأنينة له ولأولاده من بعده. ولما كان جميع الأطفال في حاجة دائمة إلى رعاية الأسرة لإشباع دوافعهم وحاجاتهم النفسية والعضوية، فإن هذا الإشباع يتم على أيدي أشخاص هما الوالدن، وفي حضور أشخاص آخرين هم الإخوة والأهل والأصدقاء، وبناءً على ذلك فإن الطفل يكتسب حبه للناس وميله إلى الوجود معهم، وبالتالي حاجته الدائمة إلى الحب والتقدير والنجاح والحرية وكذلك حاجته إلى الأمن(١١).
والشعور بالأمن النفسي حاجة إنسانية أساسية  تنشأ من أشياء مثل:
معرفة ما هو متوقع. الشعور بالأمن والحماية. القدرة على الثقة بالآخرين. القدرة على تسلسل الأحداث من خلال الخبرة.
كما يتضمن الشعور بالأمن أيضًا معرفة قوة الفرد ومعرفة كيفية العمل في البيئة(١٢).
ب- أساليب التربية الأسرية الخاطئة والامن الفكري للأطفال:
إن الشعور بالأمن ينطوي على أهمية خاصة بالنسبة للأطفال وعلى وجه التحديد شعورهم بالأمن الفكري، ومع ذلك فإن العديد منهم يفتقرون اليوم لهذا الشعور، وهذا يظهر جليًا وبشكل خاص لدى الأطفال الذين ينحدرون من أسر تفتقر إلى أساليب التربية السليمة، حيث يقدر بأن (٢٥٪) من الأطفال الذين يتعرضون لأساليب التنشئة الخاطئة بما فيها من سوء معاملة جسمية أو نفسية يفتقرون إلى الإحساس بالأمن عامة وإلى الإحساس بالأمن النفسي خاصة، مما يؤثر على أمنهم الفكري في المستقبل.
وقد حدّد العلماء أساليب التربية الأسرية الخاطئة فيما يلي(١٣):
*- الحرمان من رعاية الأم.
*- شعور الطفل بأنه غير مرغوب فيه أو منبوذ.
*- إفراط الأبوين في التسامح والصفح عن الأبناء (التربية المتساهلة).
*- الإفراط في رعاية الأاطفال والاهتمام الزائد بهم.
*- صرامة الآباء وميلهم إلى الاستبداد بأبنائهم.
*- طموح الآباء الزائد.
*- اتجاهات الوالدين المتناقضة (التربية المتناقضة).
ج- المدرسة والأامن الفكري للأطفال:
إن الظروف التي يمر بها الأطفال في المدرسة يمكن أن تترك أثرها المهم على كيفية شعورهم وتصرفاتهم، فهم يتعلمون بصورة أفضل حينما تكون البيئة المدرسية منظمة يعاملون فيها باحترام وتكون فيها الحدود محددة بشكل واضح، ويعرفون فيها ما هو متوقع منهم. ويتعزز شعورهم بالأمن عندما لا يمون هناك روتين ثابت وعندما تطبق القوانين بطريقة إيجابية وليس باستخدام إجراءات عقابية. ولكي تبنى المدارس الشعور بالأمن لدى أطفالها، فإنها يجب أن تكون أماكن إيجابية بالنسبة لهم.
إن معظم الأطفال يذهبون إلى المدرسة ولديهم مسؤولية ودافعية إيجابية، حيث يمتلك الأطفال الصغار بشكل خاص دافعية لإرضاء الآخرين والتصرف معهم بشكل سليم، ومع ذلك فإن العديد من المعلمين يجدون أنفسهم يواجهون في صفوفهم بعدد غير قليل من الأطفال الذين يفتقرون إلى الشعور بالأمن ويميلوا إلى التصرف بشكل غير مناسب، لذا فإن بعض المعلمين او المربين عمومًا ومن ضمنهم الابوين، يلجؤون إلى إجراءات عقابية في محاولة منهم لضبط الطالب، ولسوء الحظ، فإن ذلك يؤدي في أغلب الأحيان إلى افتقار الطلاب للشعور بالأمن والأمان، وخاصة الأمن الفكري الذي تتبدى صورته فيما يأتي:
*- الانطواء.
*- الإمساك عن الإدلاء بالرأي.
*- المعاناة من القلق الشديد عند مواجهة المواقف الجديدة.
وما كل هذه الأساليب الدفاعية إلا نتائج لانعدام الأمن الفكري لديهم والذي يؤثر بدوره على مستوى تقدير الذات تأثيرًا سلبيًا مما يجعلهم فريسة سهلة للسموم الفكرية السائدة.
أما عندما يشعر الأاطفال بالأمن وخاصة الأمن النفسي والفكري فإن ذلك يشعرهم بثقة في أنفسهم تبدو في الصور التالية:
الارتياح والحماية. الرغبة في المجازفة. التعامل مع المواقف الجديدة بثقة. الرغبة في طرح الأسئلة والتعبير عن الآراء والمشاركة مع الآخرين.
كما يكونون أيضًا أكثر قدرة على استخدام انتباههم وجهودهم في أداء المهمة المطلوبة، وما كل هذه الأنشطة إلا صورًا من صور الأمن الفكري للأطفال داخل الفصل والمدرسة، وحتى البيت.
د- المعلم والأمن الفكري للأطفال:
يمكن أن يكون للمربي وهنا نخص المعلم، دورًا رائدًا في تعزيز الأمن الفكري للأطفال من خلال تحقيقة وتأكيده وتمثله للمبادئ التالية داخل المدرسة:
القدوة الصالحة. تحقيق الصحة النفسية للطلاب.
تحقيق أهداف المرحلة الدراسية التي يعمل بها.
تنمية شعور الطلاب بالروح الوطنية والمسؤولية الاجتماعية.
الاستماع لطلابه ومحاورتهم وإتاحة الفرصة لهم للتعبير عن آرائهم بكل حرية لمعرفة فيما يفكرون وكيف يفكرون(١٤).
يشار إلى أن المعلم يمكنه أن ينمي الأمن الفكري للأطفال من خلال:(١٥)
  ممارسة فضيلة الاعتراف بالخطأ أمام الطلاب.
إشاعة روح التنافس بين الطلاب في مادة تخصصه.
توجيه الطلاب إلى التعامل مع الفضائيات والانترنت بأسلوب علمي وفق ثوابت ديننا الإسلامي.
الدفاع الفكري عن الوطن وتوجهاته.
عدم حشو أذهان الطلاب بالانتقادات التي تنمي الشعور بالبغض والحقد تجاه الدولة والمجتمع.
تطوير الأنشطة التعليمية في مادة تخصصه بحيث تكون محفزة على الابتكار والانفتاح الفكري والثقافي على الآخرين.
٣- المقترحات:
أ- ضرورة تضافر جهود جميع المؤسسات التربوية من مدرسة وأسرة ومجتمع ووسائل إعلام فيما بينها لنبذ الأافكار الهدامة لدى الأأطفال وعلاج الانحرافات السلوكية.
ب- ضرورة الاهتمام بالجانب العقائدي لدى الأطفال وترسيخه حتى يتمكنوا من مواجهة التحديات الفكرية السائدة.
ت- ينبغي على الأسرة والمدرسة مراعاة مطالب الأمن الفكري للأطفال.
ث- ضرورة مواجهة الغزو الفكري الذي يصل إليهم من خلال وسائل الإعلام المختلفة.
ج- المعاملة المنزلية والمدرسية المتوازنة والتي تعرف الطفل الصواب والخطأ من الأفعال.
ح- الاهتمام برعاية النمو الحسي للأطفال من خلال رعاية حواسهم.

___________________
(١) سورة التوبة، الآيتان:٣٢-٣٣.
(٢) حمود ضاوي القثامي: (١٤٢٧) المدينة، آراء وكلمات، العدد ١٥٦٦١، السنة الثانية والسبعون، ص١٧ في ١٠ مارس ٢٠٠٦.
(٣) إبراهيم وجيه محمود: (١٩٧٩) أساسيات علم النفس، القاهرة، دار المعارف، ص٦.
(٤) مجدي أحمد محمد عبد الله (١٩٩٧): الطفولة بين السواء والمرض، القاهرة، دار المعرفة الجامعية، ص٣٤٩-٣٥٢.
(٥) محمد بن سعيد الزهراني: (١٤٢٧) دور المعلم في تعزيز الأمن الفكري في المدرسة، ندوة العلم والأمن الفكري، كلية المعلمين بالباحة، ١٩-٢٠/٣/١٤٢٧، ص١-١٩
(٦) خالد بن محمد العصيمي: (٢٠٠٦) دور الإدارة المدرسية في تعزيز الأمن الفكري للمعلم، /دراسة ميدانية/، ندوة العلم والأمن الفكري/، ١٩-٢٠/٣/١٤٢٧، ص١-٤٢
(٧) عبد المجيد نشواتي: (٢٠٠٢) علم النفس التربوي، بيروت، دار الرسالة.
(٨) عمر سليمان عبد الله: (٢٠٠٢) نحو ثقافة إسلامية أصيلة، الطبعة الثانية عشرة، الأردن- دار النفائس، ص٢٨٨.
(٩) سورة الفرقان، الآية:٥٤.
(١٠) أحمد زكي صالح (١٩٦٦) علم النفس التربوي، الطبعة التاسعة، القاهرة، مكتبة النهضة العربية، ص٢٣٥.
(١١) فؤاد البهي السيد: (١٩٩٤) الأسس النفسية للنمو- من الطفولة إلى الشيخوخة، القاهرة، دار الفكر العربي.
(١٢) روبرت ريزونر: (٢٠٠٠) بناء تقدير الذات في المدرسة الابتدائية، ترجمة مدارس الظهران الأهلية، الدمام، دار الكتاب التربوي، ص١٩-٢٣.
(١٣) فؤاد البهي السيد: (١٩٩٤) الأسس النفسية للنمو -من الطفولة إلى الشيخوخة، القاهرة، دار الفكر العربي.
(١٤)محمد بن سعيد الزهراني: (١٤٢٧) دور المعلم في تعزيز الأمن الفكري في المدرسة، ندوة العلم والأمن الفكري، كلية المعلمين بالباحة، ١٩-٢٠/٣/١٤٢٧، ص١-١٩
(١٥)خالد بن محمد المغامسي: (١٤٢٥) الحوار وآدابه وتطبيقاته في التربية الإسلامية، مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، الرياض ص٢٣٠.


المصدر: كتاب الأمن التربوي للطفل في الإسلام، الأستاذة فاطمة محمد محمد طاهر الخاقاني، دار المحجة البيضاء، ط١، ٢٠١١م، بيروت- لبنان.

18-07-2014 | 11-28 د | 1094 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-09-18

انت الزائر رقم: 6303916