تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » ملف عاشوراء 1440هـ » نساء أصحاب الحسين(ع) في كربلاء
أم القاسم: زوجة حبيب بن مظاهر الأسدي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
أم القاسم: زوجة حبيب بن مظاهر الأسدي

لم يرد في كتب التاريخ، والتراجم، أنّ حبيب بن مظاهر الأسدي تزوج بغير أم القاسم، التي خلدتها صفحات السيرة بمواقفها الإيمانيّة مع شيخ الأنصار في حياته، لاسيما في أحداث سنة ستين للهجرة، مع سفير الإمام الحسين(ع) مسلم بن عقيل، وسنة إحدى وستين للهجرة، مع حبيب بن مظاهر الأسدي، وحثه على نصرة الإمام الغريب عليه السلام، واستقبالها رأس حبيب بن مظاهر الأسدي حين دخول السبايا إلى الكوفة.
وهي من بني أسد، وأم أولاده الثلاثة: القاسم، ومحمد، وعبدالله.
وأما ما كان من أمر الأسديّة فإنها رقدت فأقبلت إليها مكسورة الأضلاع فاطمة الزهراء(ع) في المنام، وقالت لها: يا أسدية، كيف حال حبيب؟ قالت: بخير وعافية، فقالت لها: يا أسدية قولي لحبيب تسلم عليك مولاتك فاطمة الزهراء، وتقول لك خضب كريمتك يا حبيب، فلما أصبحت الأسدية أقبلت إلى حبيب، وقالت له: يا حبيب إن مولاتك فاطمة الزهراء تسلم عليك، وتقول لك: خضب كريمتك، فقال حبيب: حبا، وألف كرامة لله تعالى، ولسيدتي فاطمة الزهراء عليها السلام.
فقام حبيب من وقته وساعته ومضى إلى السوق وجلس عند عطار من عطارين الكوفة، ليستام إلى كريمته خضاب، فبينا هو كذلك وإذا هو برجل غائص في الحديد، وهو مضيق لثامه، فتأمله حبيب، وبينما هو سائر في طريقه التقى بالرجل وإذا هو مسلم بن عوسجة فقال له: مالي أراك لابس السلاح، فإلى أين تريد؟ فقال لهمسلم: يا حبيب، أما علمت بأنّ مولالك الحسين(ع) قد نزل بطف كربلاء مدة خمسة أيام؟ أو ما ترى إلى أهل الكوفة مجتمعين على حربه، وقتاله، فما سمع حبيب كلام مسلم بن عوسجة عمد إلى الخضاب ورماه من يده، وقال: والله لا أخضب شيبتي إلا من دم رأسي ومنحري، فقال لمسلم بن عوسجة: يا أخي أما تمضي معي إلى منزلي فآخذ لامة حربي، ثم أمضي معك إلى نصرة الحسين(ع)، فقال له: بلى.
وروي: أن زوجة حبيب بن مظاهر لما سمعت بقدوم السبايا، وأنهم دخلوا الكوفة دعت ولدها القاسم وقالت: يا ولدي انطلق إلى السبايا وقل لهم إنّ أمي تقول: أبي حبيب بيض وجوهنا أم لا؟ فأقبل الغلام حتى قرب من السبايا فرأى رأس أبيه معلقاً بلبان الفرس، فجعل يصرخ ويبكي ثم أقبل على الموكل برأس أبيه وقال له: ادفع لي هذا الرأس وأنا أعطيك مقداراً من الدنانير فقال اللعين: إن جائزة الأمير خير لي.
ولما قاربوا دار حبيب [...] دخل (الغلام) على أمه باكيا يصيح أماه قومي واستقبلي رأس أبي، فخرجت أمه فلما رأت رأس زوجها معلقاً بلبان الفرس صاحت: بيض الله وجهك كما بيضت وجهي عند الزهراء(ع).






المصدر: كتاب حياة حبيب بن مظاهر الأسدي: علي القصير، مكتبة العتبة الحسينية المقدسة، كربلاء.
12-11-2014 | 11-39 د | 449 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-10-15

انت الزائر رقم: 6431761