تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأةوالأسرةفي فكروحياة » المرأة والأسرة في حياة » في حياة قادة المقاومة
فاطمة ابنة الشهيد عماد مغنية: أشتاق لصمته الجميل..
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

لم أكن أعلم أني ابنة المعاون الجهادي في حزب الله
ما الذي تشتاقينه تحديداً في والدك الحاج عماد مغنية؟ نسأل فاطمة، تصمت، تشعر كأنها استحضرت الحاج رضوان أمامها، وتجيب "صمته الجميل، أشتاق لصمته الجميل، تحديداً إلى حضوره وسحره، كنت أحب النظر إليه، كثيراً ما أشعر أني بحاجة لاستعادة هذا المشهد وهذه اللحظة"، تتباع بثقة: "هؤلاء هم رجال الله". تدرك فاطمة أنها ورثت عن والدها الكثير من تقاسيمه، "نعم أشبهه كثيراً"، تقول، "وجهاد كان يشبهه أيضا"..
في منزلها استقبلتنا فاطمة، عقب مكالمة هاتفية سريعة اتفقنا خلالها، على موعد، على حديث عن "الحاج رضوان". بكثير من اللباقة والثقة استقبلتنا، بابتسامة هادئة تحتفظ بين طياتها بوجع الفقد: فقد الأخ "والصديق الذي كنت أنا الأقرب إليه"، والأب، تحديداً منذ سبع سنوات، حيث كان اللقاء الأخير.

اللقاء الأخير
إلى هناك، تعود فاطمة عماد مغنية. كأن تفاصيله تمكث في وجهها، تبتسم، تتحدث عن فنجان "نسكافيه" شربه وقتها والدها "كله وبسرعة مع أنني أعددته لنفسي، وسبق أن سألته إن كان يريد، فقال لي لا". حدث ذلك ليل السبت في التاسع من شباط/ فبراير 2008، "أي قبل يومين من استشهاده، فهو قد استشهد يوم الثلاثاء"، تصمت فاطمة قليلاً وتستدرك "تماماً كأخي جهاد، رأيته للمرة الأخيرة يوم الخميس واستشهد يوم الأحد"، ثم تعود بشوق لسرد تفاصيل اللقاء الأخير مع والدها "زارني في منزلي يومها مع أمي وسهر معي، شاهدنا وقتها مسلسل سوري كوميدي وضحكنا كثيراً".

ذكريات
"لقد دفعتني للبحث بين ذكرياتي"، تتمتم فاطمة وهي تبحث في غرفتها عن تذكار من والدها طلبناه منها لإرفاقه بنص المقابلة، ثم تنظر إلى أحد جدران الغرفة حيث علّقت صورة لها برفقة والدها عندما كانت طفلة، تنزعها برفق وتقدمها لنا. بقرب تلك الصورة صورة قديمة أخرى لفاطمة برفقة أخوتها ووالديها، تنظر إليها وتعلق بالعامية "هيدا الأشقراني الصغير جهاد"، لكنها تعتذر عن نشرها بسبب وجود والدتها في الصورة. من هنا يبدأ الحديث عن الطفولة.
طفولة استثنائية لطفلة لم تدرك حتى كبرت "أنني ابنة المعاون الجهادي في حزب الله". تروي فاطمة كيف كانت الأم ترد على السؤال الأصعب: "وين بابا؟"،"وقتها كانت تربط الوالدة كل شيء بشخص الإمام المهدي(عج)، كأن تردد أمامنا والدكم لن يأتي حتى يظهر صاحب الزمان"، ثم تتابع "لقد زرعت فينا نوع من التقديس لعمل الوالد لتنطلق من ذلك للإجابة على أسئلتنا الكثيرة". تحدثنا فاطمة كيف بات "أمن والدي" جزء من نشأتها وأخوتها وسلوكهم،"كانت أمي تردد على مسامعنا، لا يجوز تأخيره عن عمله، لا يجوز أن نسأله عن وجهته، أو أن نسترق السمع إلى محادثة له على الهاتف الخاص في أحد غرف المنزل، وقد اعتدنا ذلك حقاً".
مع أنها لم تدرك ماهية عمل الوالد حتى أصبحت في سن معين، "لكنني أدركت باكراً أنه مطلوب لأكثر من جهاز استخبارات في العالم، وذلك لمعرفة كيفية التصرف إزاء أكثر من أمر"، تشرح فاطمة لنا، متحدثة كيف أنها وأخوتها تحملوا مسؤولية حماية الحاج عماد منذ الصغر، "كل حياتنا كانت مبنية على أن لا تظهر  أي صورة له. صوره وصورنا معه كانت مخبأة دائماً، كانت التعليمات دائماً بـأن لا نلتقط له صوراً بشكل عبثي، وأن نتأكد أن ما من أحد قد التقط له صورة عند حضوره دون علمه، كان الحفاظ عليه جزء من مهامنا، كنا دائماً متنبهين إلى أن ما من أحد قد لحق بنا، حتى عنوان منزلنا كان دائم السرية. في مرحلة ما كان منزلنا عبارة عن غرفتين ضمن مركز، ورغم هذه المصاعب استطاعت أمي أن تخلق جواً ايجابياً، كنا سعداء كثيراً في تلك الأيام".
وعن لحظات الفرح، تستذكر فاطمة "المشاوير" مع الوالد في السيارة، وأناشيد "مع الفجر قوموا، وشاهراً سيف الحسين، كنا نرددها سوياً، كان صوت والدي جميلاً".

علاقة استثنائية
هذه التفاصيل الاستثنائية رافقت فاطمة في يومياتها، عندما أصبحت أكثر نضجاً تُكمل فاطمة "وبحكم شخصية والدي وأسلوب علاقتي به التي لم تقف يوماً عند حدود التفاصيل اليومية، كانت دائماً ابعد من ذلك بكثير، حيث كانت أسألتي الموجهة إليه تتمحور حول: ماذا سيحدث؟ كيف ستتصرفون كمقاومة حيال هذا الأمر؟"، هنا تظهر على وجه فاطمة علامات الحسرة "لو بقي معنا، كانت أحاديثنا لتأخذ منحى أكثر عمقاً، كانت لتتخذ بعداً عقائدياً ووجدانياً، أحتاج إليه في هذا الجانب". هذه الحسرة تقاسمتها مع شقيقها جهاد، كما تسرّ لنا، قائلة "كان يقول لي جهاد أنو بشرفك أختي لو بيي هلق هون، كم كان ليفرح في هذا الموضوع، كم كان ليفرح لأننا أصبحنا أكثر نضجاً ووعياً"، موضحة "لأنه عند استشهاد الحاج عماد كنا لا زلنا أقل نضجاً خصوصاً جهاد".

المدرّس
عند سؤالها عن مزيد من الذكريات مع الوالد القائد، تروي لنا كيف أن الحاج رضوان أنقذها من فكرة الذهاب إلى الجامعة "لتقديم امتحان في مادة علم الإدارة سنة اولى علوم سياسية، لم أحضر له مسبقاً، وقتها اخذ مني متن المادة وقام بتلخيصه في الليلة نفسها، استدعاني إلى أحد أماكن العمل التي كان متواجداً فيها، كان هناك لوح أستخدمه ليشرح لي المتن، وأصبحت جاهزة لتقديم الامتحان في اليوم التالي" وهكذا حصل. هذه الحادثة تذكّر فاطمة "بميزة الابتكار، التي كانت شغفه الدائم، كنت عندما أسأله أين متن هذه المادة أو هذه الدورة كان يقول لي إنه هو كان يضع متنه الخاص، كان يريد أن يضيف شيئاً دائماً وهنا كان يجوهر عماد مغنية"، وتعلق "كان يضيف حلو".

لبن أمو وحمص بطحينة
لحظات من الصمت وتحضر حادثة أخرى، تنفعل يدا فاطمة، "لقد حضر حفل زفافي بأكمله، التقط بعض الصور معي، لكنني كنت قلقة على سلامته، نسيت أنني عروس، كنت أراقبه وأراقب كل فرد من الحضور لأتأكد أن ما من أحد التقط له صورة".
أثناء حديثنا مع فاطمة عماد مغنية، نصر على الحصول على تذكار للقائد العسكري الكبير، تعدنا بالمحاولة، ثم تسرع وتجري مكالمة هاتفية، لتخبرنا بعدها أنها ستجلب مصحفاً من غرفة نوم الشهيد جهاد "كان هدية من السيد القائد علي خامنئي لوالدي". ثم تتابع حديثها معنا عن ماذا يحب الوالد؟ وماذا يكره؟، تضحك وتؤكد أنه "كان يكره الدخان والنرجيلة كثيراً، كان يحب اللبن أمو والخبز المحمص مع الجبنة والشاي، والقريدس، والحمص بطحينة، الموسيقى كانت شغفه إلى جانب المقاومة طبعاً، ليس هناك من موسيقى معينة، الموسيقى الجيدة، كان يحب آلة الكمان كثيراً".

أحدثه ويجيب
تؤكد لنا فاطمة أن الموت لم ينه علاقتها مع والدها ولا حتى مع شقيقها،"أشعر بهم يومياً"، هم "أحياء ولكن لا تشعرون، عندي يقين بذلك"، تضيف "كنت أمام سؤال عقائدي ذات يوم وكنت بحاجة لإجابة منه، فتحدثت إليه وأتاني الجواب عبر شخص آخر، وكان في الجواب روح عماد مغنية"، تخبرنا أنها "رأته أكثر من مرة في الحلم وتحدثت معه وقبلته". تقرّ فاطمة أنها تشعر بمسؤولية كونها ابنة عماد مغنية، مشيرة إلى أنها "يجب أن أكون دائماً مصدر عطاء، يجب أن أتعلم حب الناس، أن لا أكون سريعة الغضب، وأن أرى الناس دائماً وأتحدث إليهم".
لو أتيح لك الجلوس مع والدك ماذا ستقولين له، نسأل، فتجيبنا "كنت لأحب أن أبحث معه في الشأن الثقافي، ربما لأني أحب أن يتطور مجتمعنا في هذا الجانب تحديداً، أحب أن يكون لدينا ثقافتنا البديلة التي قد نستطيع أن نواجه بها الثقافة الغربية، كنت لأبحث معه كيفية أن تحاكي الحوزة الدينية واقعنا أكثر، وأن تصبح المواد المدرسة فيها أكثر سلاسة وقرباً من إدراك عامة الناس".

عدوي لن يذوق الطمأنينة
حتى بعد استشهاده، لم تفقد الابنة الأمان الذي يمنحه وجود الوالد عادة لابنته، تؤكد أنها "في وجوده وفي غيابه كنت ولا زلت أشعر بالأمان، أشعر أن عدوي لن يذوق الطمأنينة".
هنا ينتهي الحديث مع فاطمة. نشكرها، فتسارع للاعتذار قائلة بالعامية "لحظة، بس ما ضيفتكن شي"، أجبناها "لقد أخذتنا متعة الحديث عن القائد"،  تصر على أن نتناول لو قليلاً من التمر والجوز، وتشيعنا بابتسامة تشبه ابتسامة الحاج رضوان إلى حد كبير. 
 
المصدر: قناة المنار.

17-02-2015 | 13-44 د | 1257 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-10-15

انت الزائر رقم: 6423179