تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأةوالأسرةفي فكروحياة » المرأةوالأسرة في فكر » في فكر الخامنئي (دام ظله)
مشاعر الأمومة لا توصف!
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

مشاعر الأمومة لا توصف!
نعم، لقد بحثت هذه الأم في كل مكان من أجل العثور على علامة أو أثر لولدها؛ وهذا واضح جدًا، وهو أمرٌ طبيعيٌ للغاية؛ وها هنا تكمن أهمية موضوع الدفاع المقدس؛ الأم التي تحمل هذه الهوية، ولها هذه الكرامة، الأم التي تعيش هذا الشعور الذي لا يمكن وصفه. لأن شعور الأم تجاه ولدها غير قابل للوصف أبدًا، ونحن الذين لا نستطيع أن نكون أماً، لا ندرك واقعاً عظمة هذا الشعور ـ هذه الأم التي تحمل هذا الشعور، تتحمّل هجرة ولدها إلى جبهات الحرب، وتتحمّل شهادته وتفتخر بذلك. مرّت ثمان سنوات من الدفاع المقدس ولم نسمع أي شكوى من الأمهات خلالها أو بعدها، بل على العكس، ألفينا الأمهات أشجع من كثير من الآباء.
لقد وفّقني الله للقاء بعض عوائل الشهداء والجلوس على سجادتهم، وتحت سقف بيوتهم، والتحدث معهم بصدق؛ ولم أرَ إلى الآن –لا أذكر أنّ مرةً واحدة حتى من بين الآلاف– أماً اشتكت من شهادة ولدها؛ بل على العكس تمامًا، كنا نرى الأمهات يعبّرن عن فخرهن، واعتزازهن ويرفعن رؤوسهن؛ هذا الأمر مهمٌ جداً.
هذه الأم المستعدة للتضحية من أجل ولدها، بحيث لا تتحمّل أن يجوع ولدها في مكان عمله أو ما شابه ذلك، هذه المرأة المفعمة بمشاعر الأمومة هي نفسها تصبر على شهادته، تصبر على هجرته، تصبر على فراقه ولا تتأفف ولا تشتكي؛ هذه برأيي أمور مهمة للغاية، وقد جرى تمثيل هذا الدور بصورة جيدة جداً، وكان الإخراج واختيار المشاهد جيداً جداً؛ لقد كان فيلماً جميلاً جداً.

من كلمة القائد الإمام الخامنئي، في لقائه فريق عمل الفيلم السينمائي "شيار 143"، الذي جرى في 16 حزيران 2014.


21-03-2015 | 10-55 د | 810 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-10-15

انت الزائر رقم: 6422891