تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات إحياء ذكرى عاشوراء في مبنى الجمعيات 2018 مشروع رداء النور في قرية نبحا (البقاعيّة) في 02 أيلول 2018 تدعوكن جمعية الأمومة والطفولة ضمن برنامجها ثقافة الحياة الزوجية إحياء ذكرى شهادة الإمام الباقر والجواد عليهما السلام الدروس الثقافية مع الدكتورة مريم مجتهد زاده وذلك في 6 و7 و8 و13 آب 2018م جمعية الرابطة اللبنانية الثقافية تدعوكن لحضور محاضرات بعنوان "تزكية النفس" مع السيدة مريم مجتهد زاده إحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق(ع) ومرور أربعين يوما على وفاة المرحومة الحاجة مريم علوية بصمت.. رحلت بتاريخ 22 حزيران 2018 أقام مركز التكافل الخيري محاضرة أخلاقيّة مع الحاجة كوثر عمرو
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأةوالأسرةفي فكروحياة » المرأةوالأسرة في فكر » في فكر قادة المقاومة
كلمات السيد عباس الموسوي (قده) في الاسرة والمرأة والتربية
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

الأسرة:
إن الأسرة في الإسلام هي لبنة المجتمع الأولى، لأن قيام المجتمع البشري بنظر الإسلام متوقف على أساس الأسرة، ولذلك يعتبر الإسلام أن أخطر ما يغرق المجتمع البشري في الفساد يبدأ عندما ينحرف هذا البيت الصغير الذي هو اللبنة الأولى في هذا المجتمع. {12/3/1989}
إن القرآن الكريم ينظم حياة الأسرة تنظيماً دقيقاً، من علاقة الزوج بالزوجة إلى حقوق الزوج على الزوجة والعكس، فإلى حقوق الولد على والده وحقوق الوالد على والدته والعكس، وعندئذٍ تشعر أن هناك علاقات وارتباطات ينظمها الله تبارك وتعالى بشكل مباشر. {12/3/1989}
أراد الله تبارك وتعالى أن يسهل مسألة الزواج تسهيلاً كاملاً، عندما حرّض الآباء والفتيات على المهر القليل، وجعل مهر أشرف امرأة في تاريخ الإنسانية وهي فاطمة الزهراء (ع)، أقل المهور، حتى ييسر المسألة. {12/3/1989}
إن الأسرة في نظر الإسلام هي أساس المجتمع البشري، وأساس وجوده وتركيبته التكوينية، كما هي أساس صلاحه وفساده، بحيث ينطلق الفساد من فساد الأسرة، وينطلق الصلاح من صلاح الأسرة. {12/3/1989}

المرأة:
أفضل مهمة وأعظم مهمة ومسؤولية هي مسؤولية تربية الأجيال، هذه المسؤولية الأعظم ألقيت على عاتق المرأة. {8/4/1986}
يعد دور المرأة والفتاة المسلمة من أكبر الأدوار في مسيرتنا الإسلامية. {15/6/1989}
نحن نعتبر أن دور المرأة المسلمة الحقيقي والكبير هو أن تكون أماً تمارس دور الأمومة في بيتها، وتمارس دور التربية والتزكية لنفوس أجيالنا، لتشكل بذلك مصنعاً حقيقياً للرجال. {15/6/1989}
عندما توجد مصانع الأمهات اللواتي يتولين تربية أطفالهن وتزكيتهن باسم الإسلام، وضمن مفاهيم التربية الإسلامية، فمعنى ذلك أننا سنخرّج جيلاً من أفضل الأجيال، وما جيل الإنتفاضة في فلسطين، والأجيال التي رأيناها في الجمهورية الإسلامية، والأجيال التي نراها في لبنان إلا من بركات هذه المصانع. {15/6/1989}
والله، لو وقفت امرأة واحدة كطوعة؛ لتصرخ في وسط جماهير الكوفة: يا للعار من التخاذل عن أبي عبد الله الحسين (ع)، لتغيرت الموازين. {23/8/1988}
أيها المسلمون، أتمنى أن تتأملوا كيف تواجه النساء العدو الإسرائيلي. {12/2/1988}
إن المرأة هي التي نزلت إلى شوارع الضاحية تشجع الشباب من أجل الدفاع عن الضاحية، والمرأة في معركة، وجبشيت، وطورا، وصور، هي التي كانت بجسدها الطاهر وتضحي، وقد استشهد الكثير من النساء في سبيل الله! {21/3/1987}
المرأة أقدر في مجال التأثير على النساء من الرجل بين النساء. {28/4/1980}
أصبحت المرأة في الجنوب مدرسة، فعندما نرى من خلال وسائل الإعلام قبضة امرأة مرتفعة، تشعرنا باهتزاز الكيان الأمريكي وجميع عروش المستكبرين في العالم. {21/12/1984}
التربية:
ينبغي من الان فصاعداً أ نتحرك من جديد لتوجيه هممنا وجهودنا وطموحاتنا وآمالنا لتربية أطفالنا، وأن نوجه كل ذلك نحو الاتجاه الحقيقي. {17/2/1989}
إن التربية غير الإسلامية هي التي تولد عند بعض الناس الجرأة على ارتكاب الكثير من الجرائم بحق الإنسان. {17/6/1988}
عندما نتخلى عن تربية أولادنا، وعن توجيههم إلى محبة أبي عبد الله الحسين (ع)، والإرتباط بمبادئه، فسوف يتحولون إلى أنصار للظالمين. {23/8/1988}
يجب أن يربي الإنسان المؤمن نفسه على الصدق، والصادق هو الذي يصدق في كل حالاته، أي في الشدة والرخاء، ولو كلفه صدقه عنقه. {16/3/1990}
إذا تربى المواطن على الالتزام بالتوجيهات الدينية والتربوية الكبيرة، فعندئذٍ يتوجه إلى الاهتمام بمواجه الأعداء الذين يخططون ويتآمرون على وطنه لبنان. {16/11/1991}
إن مدارس لبنان تشهد تدهوراً وتخلفاً في ثقافة أبنائها، ولا يمكن أن ننهض نهضة حقيقية إلا مع وجود توجيهات تربوية عالية لإنساننا في المنطقة عموماً ولبنان خصوصاً. {16/11/1991}

المصدر:
كتاب: الكلمات القصار، منتخبات من كلام سيد شهداء المقاومة السيد عباس الموسوي (قدس سره)، جمعية إحياء التراث المقاوم، ط 1، بيروت 2011.

11-12-2015 | 09-47 د | 620 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=11
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-11-13

انت الزائر رقم: 5184216