تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات إحياء ذكرى عاشوراء في مبنى الجمعيات 2018
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأةوالأسرةفي فكروحياة » المرأةوالأسرة في فكر » في فكر قادة المقاومة
السيد حسن نصر الله: أمهاتنا هنّ المصنع الأساسي الذي مهّد وشارك في صنع انتصارات المقاومة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
أمهاتنا هنّ المصنع الأساسي الذي مهّد وشارك في صنع انتصارات المقاومة
من حوار مع الأستاذ غسان بن جدو على شاشة الميادين في 21 آذار 2016

إسمح لي قبل أن نتحدث عن إسرائيل أن أتوجه في هذا اليوم الجميل والطيب إلى كل الأمهات خصوصاً إلى أمهات الشهداء والجرحى والمعتقلين والمسجونين ظلماً والأسرى إلى أمهات كل مقاوم وجندي مرابط في مواجهة التهديدات التي يواجهها بلدنا وشعبنا وأمتنا. إلى كل أم وإلى أمي بالتحديد عبر شاشتكم المباركة. أولاً لأهنئهنّ في هذا اليوم ولنعبر لهنّ نحن الأبناء عن المحبة والمودة والتقدير والافتخار والاعتزاز بهذا الجيل من الأمهات الذي ربى هذا الجيل من المقاومين والشهداء ومن المضحين في كل عناوين التضحية. وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يمد في أعمارهن جميعاً وأن يوفقهن لكل خير في الدنيا والآخرة، وأن يجعل بقية حياتهن عامرة بالسعادة والخير والبركات.
في الحقيقة نحن نفخر بهذا الجيل من الأمهات. قد يتبادر إلى ذهن البعض أن المقصود بالأمهات اللواتي بلغت أعمارهن الستون والسبعون سنة، ولكن هناك أمهات الآن أعمارهن لا تتجاوز الثلاثين والأربعين عاماً قدّمن فلذات أكبادهن واتّخذن مواقف تاريخية وصلبة ونراهنّ في الشاشات والساحات. هذا الجيل من الأمهات هو في الحقيقة المصنع الأساسي الذي مهد والذي شارك في صنع إنجازات وانتصارات المقاومة، وهو الذي نعول عليه. هذه الأنفس الطيبة والتربية الطيبة الطاهرة النقية الأصيلة الصافية هي التي تنتج هذا الجيل. نحن، سلاحنا الأول بعد التوكل على الله في مواجهة كل الأخطار والتهديدات والتحديات هم شبابنا، ومن الذي يربي هؤلاء الشباب ويقدمهم للمجتمع.


مصدر: موقع شاشة الميادين
24-03-2016 | 14-02 د | 448 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
 
 
 



 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-02-01

انت الزائر رقم: 5433371