تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة المقاومة » نساء في مقاومة الاحتلال
جرائم صهيونية بحق النساء والأطفال والشيوخ
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
16 حزيران/ يونيو 1986: مجزرة في رشاف: قتل الأب والأم وابنهما.. بكاتم صوت
ارتكبت قوات الاحتلال الصهيونية مجزرة بشعة في بلدة رشاف في الجنوب اللبناني.
اقتحم جنود العدو البلدة ودخلوا منزل المواطن محمد العطار، قتلوا المواطن وزوجته وابنهما.
سميح محمد العطار -استشهد والده وأمه وأخوه- يقول: "كنا قاعدين نتعشى، دقوا وطوق البيت العدو، قالوا محمد عبد الله العطار، نريدك أنت وزوجتك وابنك خمس دقائق، خرجوا خمس دقائق ونحن وقفنا في الخارج، وجدنا الإسرائيليين واقفين، الآن يأتون، بعد قليل يأتون، لم يأتوا، خرجنا قليلاً، فوجدناهم قد قتلوا بكاتم صوت".

2 حزيران/ يونيو 1986: فاطمة وحسن ضحيتان للحقد الصهيوني الأعمى
قصفت قوات الاحتلال الصهيونية بلدة كفر تبنيت في الجنوب اللبناني بشكل عنيف.
سقطت قذيفة على منزل المواطن كامل حايك، الذي استشهد ابنه حسن (12 عاماً) وابنته فاطمة (10 سنوات) فيما أصيب هو وزوجته وابنه الأصغر.
شاهدة عيان: أم حسن حايك (والدة الطفلين الشهيدين) تقول: "كنت نتسحر أنا وزوجي والأولاد، أنا وحسن وفاطمة، حسن عمره 12 وفاطمة 10 سنوات، فنزلت القذيفة علينا، توفي الولدان، وأنا وزوجي والصبي الأصغر أصبنا"
كامل حايك -والد الطفلين الشهيدين- قال: "أتت القذيفة، استشهد الصبي حسن وفاطمة وأصيبت أم حسن والبنت، رجعت حملت أولادي ونزلتهم إلى سيارتي كي أنقلهم إلى المستشفى، نزلناهم إلى مستشفى النبطية، لم يكن هناك الأطباء، كذلك القصف على النبطية، ثم نقلناهم إلى مستشفى الراعي".

13 أيار/ مايو 1974: أطفال الكفير.. وطائرات الحرب الصهيونية
أغارت تشكيلة من الطائرات الحربية الصهيونية ولمدة عشر دقائق على مزرعة بيت نوفل ووادي الخريبة وصنوبر عين قنية ووادي الكفير والخلوات في منطقة حاصبيا في الجنوب اللبناني. أدت الغارات الوحشية إلى استشهاد أربعة مواطنين في بلدة الكفير بينهم أم وطفلاها، أولهما عمره ستة أشهر والثاني ثماني سنوات. كذلك أدى القصف إلى جرح ستة أطفال تتراوح أعمارهم بين سنتين وثماني سنوات، جراح بعضهم خطيرة.
سلمان عواد ـمن أبناء الكفيرـ يقول: "الصبح الساعة سبعة، كنا لا زلنا نايمين في الساعة التي نذهب فيها إلى المدرسة، لم نشعر إلا والطيران الإسرائيلي جاء وأغار على بيت جيراننا، بيت خزاعي نوفل، وقصف البيت. كانت الناس لا تزال نائمة، هم نائمين في البيت عزّل، امرأة معها أطفالها. بدأ الصراخ، أسرعنا إليهم فوجدناهم تحت الردم. الأم ماتت وعلى يدها ابنها ترضعه من صدرها، وابنها الآخر اسمه عاطف كان إلى جانبها أصابته شظية وقتلته، وابنها الثالث ياسر أصيب ونقلوه إلى المستشفى. عمل بربري إجرامي، ناس نايمة في بيوتها، جاء الطيران وقصفها".
سعيد الدمشقي ـمن سكان الكفير أيضاًـ يقول: "فجأة حام الطيران، كنا نتعرض كثيراً لقصف مدافع وطيران وما أشبه، العدوان الإسرائيلي كان مركز عندنا تلك السنة. جاء الطيران حام وما لقينا إلا انفجار قوي والطيران عندما رحل ركضت الناس وقالت إنه ضرب بيت خزاعي نوفل. صارت الناس تنبش في التراب فوجدوا امرأة خزاعي استشهدت، طفلين معها وولد جرح، كان في حالة الخطر ومن ثم شفي ولا زال حياً إلى اليوم..".

10 أيار/ مايو 1998: العدو يستهدف المدنيين منطقة النبطية، من بينهم الطفلة ولاء ياسين
خرقت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" تفاهم نيسان مرة أخرى اذ قصفت بشكل عنيف وعشوائي اعتباراً من الحادية عشرة والنصف قبل الظهر "حي المنزلة" في بلدة النبطية الفوقا والحي الشرقي لبلدة كفرتبنيت. ورافق القصف تمشيط كثيف بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة، وتساقط عدد من القذائف بين المنازل في الحيين المذكورين، وأصابت شظايا إحدى القذائف المواطن حسين رضا طباجة (68 عاماً) بجروح مختلفة في أنحاء جسمه في الحي الشرقي لكفرتبنيت، في الوقت الذي استهدف فيه الرصاص الإسرائيلي مبنى المدرسة الرسمية في الحي المذكور وجود الطلاب فيها حيث نجوا من مجزرة، إلا أن إحدى شظايا الرصاص أصابت الطفلة ولاء محمد ياسين (7 سنوات) بجروح في حاجب عينها اليمنى قبل أن يهرع الطلاب والمعلمون للاختباء في ملجأ المدرسة. ونقل طباجة إلى مستشفى النجدة الشعبية في النبطية، فيما نقلت الطفلة ياسين إلى مستشفى الجنوب في المدينة وحالتهما لا تدعو الى القلق.

8 أيار/ مايو 1998 الصهاينة يستهدفون الأطفال: جرح تسعة مدنيين في القصف على القرى اللبنانية الآمنة من بينهم نساء وأطفال
ارتكبت قوات الاحتلال جريمة جديدة بحق المدنيين في القرى الجنوبية المحررة حين قصفت مدفعية العدو بعشرات القذائف الفوسفورية الحارقة والانشطارية عمق بلدات القليلة، كفرا، ياطر، المنصوري، زبقين ومجدل زون، وأسفر العدوان عن جرح 9 مواطنين غالبيتهم من الأطفال، وهم: إبراهيم سويدان (13 عاماً، من ياطر)، علي عباس هاشم (9 أعوام، من القليلة)، زهرة خشاب (28 عاماً) ووالدها علي ياسين خشاب (70 عاماً)، أحمد ملحم (14 عاماً)، فاطمة شور (54 عاماً) وابنتها زهراء شور (28 عاماً)، عامر مديحلي (13 عاماً)، وكاملة حمادة (50 عاماً) وجميعهم من بلدة المنصوري، وتضررت في الاعتداءات مدرسة المنصوري وعدد من المنازل في بلدة مجدل زون.


... تابع

تحرير موقع ممهدات
المصدر: موقع المقاومة الإسلاميّة
22-04-2016 | 13-43 د | 748 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-10-15

انت الزائر رقم: 6423941