تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » السيدة زينب بنت علي (ع) » مقالات حول السيدة زينب (ع)
سبي بنات النبي(ص) أكبر منعطف تاريخي في الإسلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
إن ظاهرة السبي منعطف تاريخي في حياة الإنسان المسلم، إذ لم يسجل لنا التاريخ الإسلامي مسلماً سبى امرأة من المسلمين قبل حادثة كربلاء الأليمة، فظاهرة السبي لم يعيشها المسلمون فيما جرى من حروب بينهم، وإنما اقتصرت تلك الحادثة على غيرهم. فسجلت السيدة زينب -عليها السلام- أول ذلك المنعطف في التاريخ الإسلامي يخص المرأة وكيانها، خطه عبيد الله بن زياد بأمر من يزيد بن معاوية عليهم اللعنة.
إن زينباً عليها السلام هي من الذين تجاوزوا الذات نحو العام لتجعل من مسيرتها نبراسا ينير الدرب أمام الآخرين، فتحولت حياتها إلى أبعاد كلها تصب في خدمة الإسلام، وفي خدمة تلك القضية التي آمنت بها.
لقد عاشت وحملت السيدة زينب بنت الإمام علي بن أبي طالب عليهما السلام قضية كربلاء بكل مأساتها، فكانت بحق وبلا منازع بطلة كربلاء الأولى. لقد ضحت بالأخ وبالابن، وتحملت ما تحملت فكانت الشاهد الأول على مأساة كربلاء، فعاشت تلك المأساة بكل جوارحها، مأساة يعجز القلم عن وصفها، والإلمام بتفاصيلها وظروفها.
إن ما تعرضت له عقيلة الطالبيين الهاشميين لم يكن بالشيء الذي يعرفه الإسلام من قبل على الإطلاق؛ بل لم تألفه حتى الجاهلية من قبل.
موقف وتاريخ:
سجل تاريخها صفحة مشرقة يأبى الزمن مهما طال والظروف مهما تشابكت أن تزول أو تخمد شعلتها. لقد اختارها الإمام الحسين عليه السلام لتقوم بمهام صعبة بعد استشهاده، فكانت كما أرادها الإمام عليه السلام، فأدت كل مطالبه بكل عزم وإرادة، وهي المرأة الوحيدة المثكلة، فحفظت العيال والأطفال ودافعت عنهم في ليلة غاب فيها المدافع والحامي عنهم. ومع تلك المسؤولية فقد حافظت على بقيت الله في الأرض ابن أخيها الإمام زين العابدين -عليه السلام-. وهي القائلة: (تقبل منا هذا القربان، اللهم إن كان هذا يرضيك خذ حتى ترضى) هذا هو الموقف البطولي الذي هو امتدادا لعظمة النبوة وعمق الرسالة. موقف تنهار فيه قوى الرجال وتتخاذل فيه العزائم، موقف صانت به وصية أخيها الإمام الحسين -عليه السلام-، حينما قال لها: (يا أختاه لا يذهبن حلمك إن أهل الأرض يموتون، وأهل السماء لا يبقون، وكل شيء هالك إلا وجه الله تعالى...)
السبايا في الكوفة:
عندما سيقت العقيلة زينب عليها السلام ومعها سبايا بيت النبوة والإمامة إلى الكوفة وفي مقر الوالي الأموي عبيد الله بن زياد (ابن أبيه)، عليه اللعنة، سأل عن السيدة زينب -عليها السلام- فقيل له: هذه بنت علي بن أبي طالب تسمى زينب. فقال: الحمد لله الذي فضحكم وقتلكم، وأكذب أحاديثكم!!! منكراً لما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وآله-، من أحاديث الوحي وأحكام الشريعة. فهو منكر للرسالة التي جاء بها النبي -صلى الله عليه واله، وهنا نطقت بنت الرسالة مدافعة عن رسالة جدها قائلة: (الحمد لله الذي أكرمنا بمحمد صلى الله عليه وآله، وطهرنا تطهيرا- إشارة لقوله تعالى: ( (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)) - إنما يفضح الله الفاسق ويكذب الفاجر). مبينة بذلك نسبها ونسب عبيد الله بن زياد للجمهور الحاضر والمغفل. فقالت بكل بلاغة وجرأة: (هو أنت الكاذب الفاسق) ولما سمع هذا الرد القوي منها عليها السلام، اغتاظ فقال وهو الشامت: كيف رأيت صنع الله بكم أهل البيت؟! وكان جوابها يحمل التسليم لأمر الله تعالى وما يكون لهم وله في قادم الأيام، فقالت: (كتب عليهم القتل، فبرزوا إلى مضاجعهم، وسيجمع الله بينك وبينهم فتتحاكمون عنده، فانظر لمن الفلج يومئذ، ثكلتك أمك يا ابن مرجانه ). فاشتاط غضبا وهم بقتلها، فسكن منه عمرو بن حريث، فبدأ يشتم ويظهر حقده علانية أمام الناس ليكشف عن واقعه وكفره بالرسالة حتى قال لها: لقد شفى الله قلبي من طاغيتك الحسين والعصابة المردة من أهل بيتك!!! وهنا رق قلبها عليها السلام ودمعت عينها فقالت: (يا ابن زياد، حسبك ما ارتكبت منا، لقد قتلت كهلي، وقطعت فرعي، واجتثثت أصلي، وأبحت حريمنا، وسبيت نساءنا وذرارينا، فان كان ذلك للاشتفاء فقد اشتفيت).
الموقف في الشام:
لقد وصلت العقيلة زينب عليها السلام مع السبايا بعد مسيرة طويلة مضنية إلى ديوان يزيد بن معاوية عليه اللعنة، وكان السبايا منهمكين متعبين يبدو للعيان وكأنهم لا يستطيعون النطق. وبعد استقرارهم اخذ يزيد يتغنى في أبيات شعرية يقول بها: ليت أشياخي ببدر شهدوا... جزع الخزرج من وقع الأسل. لأهلوا واستهلوا فرحا... ثم قالوا: يا يزيد لا تشل. وهنا اخذ الحزن يعتلي السبايا عند ضرب يزيد ثنايا الإمام الحسين عليه السلام، فقامت العقيلة زينب عليها السلام، وكأنها العاصفة التي لا تنذر بالويل قائلة: (أمن العدل يا ابن الطلقاء تخدير حرائرك وإمائك، وسوقك بنات رسول الله سبايا قد هتكت ستورهن وأبديت وجوههن، تحدوا بهن الأعداء من بلد إلى بلد، ويستشرفهن أهل المناهل والمناقل، ويتصفح وجوههن القريب والبعيد، والدنيء والشريف، ليس معهن من رجالهن ولي، ولا من حماتهن حمي... ولا غرو منك ولا عجب من فعلك وكيف يرتجى مراقبة ابن من لفظ فوه أكباد الازكياء الشهداء!!!).
هكذا كانت كلمة العدل، كلمة الحق، كلمة النبوة، والإمامة، فذكرت (تشديد الكاف) بها العقيلة زينب عليها السلام، يزيد وبكل شجاعة، بأن أبيه وجده لم يدخلوا الإسلام إلا بالسيف حينما قال لهم النبي صلى الله عليه وآله، ( (اذهبوا فأنتم الطلقاء)) وذكرته أيضا بجدته (هند) عليها اللعنة، أم معاوية، كيف أنها علكت كبد الشهيد حمزة رضوان الله تعالى عليه عم النبي ثم لفظته. وبهذه الكلمات القوية وبكل جرأة وبلاغة أظهرت حقيقة يزيد بن معاوية عليهما اللعنة وتاريخه وتاريخ أبيه وجدته لمن يستمع إليها من الشاميين، ثم قالت: (ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك إني لأستصغر قدرك، واستعظم تقريعك واستكبر توبيخك... فكد كيدك واسع سعيك وناصب جهدك، فو الله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا، ولا تدرك أمدنا، ولا ترحض عنك عارها...) نعم كيف يمحى ذكر من نزل الوحي في بيته وارتفعت مآذن المساجد تتشهد بجدهم ورسالته. أما يزيد فيبقى العار يلاحقه وهو يعيش لعنات التاريخ إلى يوم القيامة. وتبقى العقيلة زينب عليها السلام، مشعلا للحرية، وصوتا للعدالة من خلال الإعلام الصادق، وهي الصادقة في القول والفعل. والحمد لله رب العالمين.


المصدر: وكالة أنباء براثا.
السيد زكي الموسوي 
03-12-2016 | 13-42 د | 750 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-07-25

انت الزائر رقم: 6192502