تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأةوالأسرةفي فكروحياة » المرأة والأسرة في حياة » في حياة الشهيد الصدر (قده)
والدة الشهيد الصدر رحمة الله عليها
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
والدة الشهيد الصدر رحمة الله عليها
أمّا والدته المحترمة، فهي السيّدة العابدة، الصالحة، التقيّة، الزاهدة، بنت المرحوم آية الله الشيخ عبدالحسين آل ياسين(رحمه الله)، وكان أبوها وإخوتها جميعاً من الآيات العظام، ومن أكابر العلماء الأعلام رضوان الله عليهم أجمعين.
فأبوها هو آية الله الشيخ عبدالحسين آل ياسين (رحمه الله) أحد أعاظم فقهاء عصره، المعروف بالزهد والعبادة والتقوى. ولد في الكاظميّة، وتربّى في كنف جدّه المرحوم آية الله الشيخ محمّدحسن آل ياسين (رحمه الله) الذي كان من مفاخر علماء الشيعة، والذي أمضى الإمام صاحب الزمان -عجّل الله تعالى فرجه- نيابته عنه على ما ورد في قِصّة المرحوم الحاجّ علي البغداديّ (قدس سره) المذكورة في مفاتيح الجنان.
وقد قال السيّد حسن الصدر في تكملة أمل الآمل عن الشيخ محمّد حسن آل ياسين:
«اأنموذج السلف، حسن التقرير، مضطلع في الفقه والاُصول، خبير بالحديث والرجال، انتهت إليه الرئاسة الدينيّة في العراق بعد وفاة الشيخ العلاّمة الأنصاريّ، كان المرجع العامّ لأهل بغداد ونواحيها وأكثر البلاد في التقليد، وكان المعروف بالفضل، له رسالة وكتب...».
والمرحوم الشيخ عبدالحسين آل ياسين (رحمه الله) قد هاجر من الكاظميّة إلى سامرّاء، وتتلمذ على يد المجدّد الشيرازيّ (قدس سره)، وبعد أن تُوفّي جدّه الشيخ محمّدحسن انتقلت إليه زعامة الشيعة في بغداد والكاظميّة، ثُمَّ هاجر إلى كربلاء، وتتلمذ على يد المرحوم السيّد إسماعيل الصدر، ووصل إلى مرتبة عالية من الاجتهاد، وعاد إلى الكاظميّة، وأصبح من مراجع الشيعة في التقليد، وتُوفّي في (18/ صفر/ 1351 هـ) في الكاظميّة، ودفن في النجف الأشرف في مقبرة آل ياسين.
أمّا إخوتها فهم:
1ـ آية الله العظمى شيخ الفقهاء والمجتهدين الشيخ محمّدرضا آل ياسين (قدس سره)، كان اُستاذاً ومرجعاً في عصره في النجف الأشرف، تُوفّي في سنة (1370 هـ)، ودفن في مقبرة آل ياسين.
2ـ المرحوم الإمام المجاهد الشيخ راضي آل ياسين (قدس سره)، كان من أكابر علماء الإماميّة في الكاظميّة، وهو صاحب تأليفات كثيرة منها كتاب (صلح الحسن (عليه السلام)).
3ـ المرحوم آية الله الورع التقي الشيخ مرتضى آل ياسين (قدس سره)، كان من أكابر علماء الإماميّة، ومرجعاً للتقليد في النجف الأشرف.


المصدر: كتاب الشهيد الصدر سموّ الذات وسموّ الموقف.
23-02-2017 | 11-42 د | 816 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-10-21

انت الزائر رقم: 8677981