تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي تقيم حفل تكريم للمحجبات في بلدة الحفير الفوقا اللقاء الحواري مع المجتهدة زهرة صفاتي وذلك في 20 آذار 2017م في مبنى الجمعيات كلمة الحاجة عفاف الحكيم في مجمع سيد الشهداء عليه السلام في الضاحية الجنوبية سلسلة دروس ثقافية بعنوان: "البرزخ والمعاد" مع السيدة مريم مجتهد زاده في مبنى الجمعيات كلمة الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الدولي الثلاثين للوحدة الإسلامي زينب(ع) في كربلاء بين مرحلتين كلمة السيدة مريم مجتهد زاده في اللقاء الحواري الذي أُقيم في مبنى الجمعيات كلمة السيدة حميدة الموسوي زوجة الشيخ علي نجل آية الله الشيخ بهجت(قده) في اللقاء الحواري كلمة سماحة الشيخ محمد خاتون في مؤتمر القراءة والنهوض الثقافي اللقاء الحواري مع السيدة حميدة الموسوي زوجة الشيخ علي نجل الشيخ محمد تقي بهجت قده
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » بُنيّتي.. لأنني أحبكِ
تربية البنت وتأهيلها للحياة العائلية
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
تربية البنت وتأهيلها للحياة العائلية

الآن وقد وصلنا إلى مرحلة أصبحت البنت فيها بالغة، حيث يجب أن تتولى مسؤولية تشكيل الأسرة لكي تصبح أماً، وهنا نتساءل هل فكرنا بأي شيء تحتاج وأي معلومات التي يجب أن تتسلح بها لهذه المرحلة وفي هذا المجال؟ هل إنها مستعدة لأن تكون مديرة لشؤون الأسرة تستطيع حل مشكلاتها والتغلب على صعاب وعقبات الحياة؟
أن البنت وحسب وجهة نظر الدين الإسلامي يجب أن تتزوج بسن مبكر لكي تقوم بأداء دورها في الحياة. وقد أكدت الروايات على هذا الأمر، فالوارد عن الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) يقول: طوبى لمن تطمث ابنته في بيته.
حيث يدلل هذا القول على ضرورة الإسراع في تزويج البنت، وهذا التأكيد ناتج من كون أكثر الفساد ناتج من الإعراض عن الزواج، والأمر لا يقتصر على المسألة الجنسية والفحشاء بل يتعدى الأمر إلى صحة الجسم والروح، فالكثير من الأمراض النفسية يكون مصدرها العزوبة، حيث تؤثر على الشاب فيصبح منزويا يعيش في دوامة من الخيال وبعدها يؤول الأمر إلى إصابته بالأمراض النفسية.
إن الدرس والبحث واكتساب الوعي والخبرة والتقدم العلمي أمر محبذ، ولكن الأفضل من ذلك حفظ الإيمان والشرف والأخلاق، فماذا نعمل في دكتور أو حامل شهادة بكالوريوس أو دبلوم ولكن إيمانه في خطر، فما قيمة الشهادة الدراسية أمام شرف أو أن يكون الإنسان متقدماً علميا ولكن تكون شخصيته معرضة للانهيار.

هناك سؤال يجب أن يلقى إجابة ناجعة وهو ما الهدف من التحصيل الدراسي بالنسبة للبنت، وما الهدف من ذهابها إلى المدرسة؟

هل نريد منها أن تكون سيدة شريفة وأصيلة أم نريد منها أن تكون كاسبة أو تاجرة؟ هل نريد أن نربي منها مديراً عاماً أو مسؤولة عن إدارة أو مديرة معمل أم نريد منها أن تكون أما لا تعوض بمائة معلم؟ فإذا ما أردنا أن نخلق بناتا ونساءً شريفات وأمهات مضحيات فإننا يجب أن لا نحزن إذا لم تحصل ابنتنا على شهادة البكالوريوس أو الدبلوم.
أن الخطأ السائد هو أن يتصور البعض بأن الفضائل والأخلاق والتربية وحتى العلم والمعرفة لا يمكن الحصول عليها إلا بالذهاب إلى المدرسة، وبهذه الحجة فقد حرموا البنات من العيش في أحضان الأسرة والزوج، فإذا ما أراد الزوج والوالدان والمربيان أن يهذبون البنت وإثرائها بالوعي فإن هذا الأمر يتم بدون الاضطرار إلى ترك الحياة العائلية.
إن الأمر الذي يجعل الأبوين يترددان في تزويج ابنتهما هو الخوف والقلق على مستقبلها، فإذا ما أخفقت البنت في حياتها الزوجية فعلى أقل تقدير يجب أن يكون لديها شهادة دراسية لكي تستطيع تحمل أعباء معيشتها، وقد غفلوا بأنهم لو صرفوا وقتهم هذا في اختيار زوج صالح لها، وتربيتها على ضوابط وأسس إسلامية فإنهم سوف لا يبتلون بمثل هذه المشاكل في المستقبل، وفي نظرنا أن الذين يتصورون أن الشهادة هي الملاك ويتركون التربية ويهتمون بالماديات فإن هؤلاء بعيدون عن معرفة الله سبحانه وتعالى. وعلى هذا الأساس فإن اختيار طريق الكسب والحصول على الأموال بالنسب للبنت يقذفها في وادي الماديات والحياة المصطنعة.
أن ذهن البنت وعقلها يجب أن يكون غنياً بالمواضيع البناءة والتي تفيدها في حياتها العملية، ويجب ترك المعادلات المتعبة، فإن المواضيع الغير مبرمجة لا تشكل معادلة مهمة في الحياة، طبعا إننا ذكرنا سابقا بأننا لا نمانع في مسألة طلب العلم والحصول على التخصص بالنسبة للبنات، وحتى في الموارد التي يكون فيها كسب العلوم له تأثير على إثراء النساء وإيصالهن  إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي، والأمر المهم الذي يجب أن نقوله هو أن لا نذر البنت مغرمة في كسب الدبلوم والبكالوريوس.

إعداد البنت لتسلم مسؤولية الأسرة:
 أن لبدء ظهور العادة الشهرية عند البنت يعتبر فرصة مناسبة للأم لتبيان المسائل المتعلقة بالبنات لكي تفتح عين البنت على مسؤولياتها التي ستقوم بها في المستقبل، وقد ذهب السيد بن طاووس(رضوان الله عليه) وهو من مفاخر علماء الشيعة الإمامية إلى أنه من الضروري أقامت احتفال التكليف للبنت لكي ترد هذا العالم الجديد من حياتها بفرح وسرور، والذي سوف تقضي فيه بقية حياتها.
ونحن لا نريد أن نقوم بتحريك البنت وتهيجها لكي نهيئ الأرضية لزواجها بل نريد إعدادها لمرحلة الزواج لكي تتقبل ذلك وتكون لديها اللياقة والقدرة على تشكيل الأسرة وإدارتها. فمن فوائد التربية أننا نقوم بإفهام البنت بضرورة القيام بإعداد البنت للقيام بمسؤولياتها وذلك حفظاً للجيل وللمحيط من الفساد والتلوث وكذلك فإن الأمر يمثل سنة إلهية، وفي هذا الطريق يجب أن لا تخاف البنت من الفقر لأن الله سبحانه وتعالى كفيل بأن يبعث الرزق لعباده. 

تعليم البنت الأمور المتعلقة بحياتها:
إن من مسؤوليات الوالدين والمربين هي تفهيم البنت كيف تتصرف خلال مسيرة حياتها الزوجية نظير إدارة البيت، حسن التبعل، وتربية الأبناء وأهمية هذه المسائل، فهي يجب أن تستطيع حل المشكلات والقضايا المتعلقة بحياتها، يجب أن تتعلم كل ذلك لكي تكون لديها القدرة على اتخاذ القرار في حالة وقوع المشاكل أو مواجهتها لمشكلة ما. فهي ستواجه الكثير من المسائل والقضايا في حياتها الجديدة والتي لم تعهدها سابقاً. فسوف تكون لها علاقات جديدة لم يسبق لها مثل فتأنس بهذه العلاقات. يجب أن تتعلم كيف تكون هذه العلاقات مع الزوج, والأبوين، والأقرباء، والأخ والأخت وكافة ذوي العلاقة والقربى. ويجب أن تدرك بأن الحياة لا تقتصر على تهيئة الطعام واللباس لأهل البيت، يجب أن تعلم بأن العلاقات العائلية وجو العائلة يجب أن يسودها الوئام والمحبة دائماً و أما كيف يتم هذا الأمر؟ فإنه مربوط بالعقل والتربية، وأخيرا فإن الحياة في هذا العالم تشبه السياقة فان الشخص إذا كانت لديه الفكرة والنظرية في كيفية السياقة، فإن هذا الأمر لا يغنيه شيئاً، إنما الأمر هو أن يجلس وراء مقود السيارة ويستطيع توجيهها وقيادتها بشكل متزن بدون أي تردد أو خوف

تعليم البنت قدسية الأسرة وإدارتها:
 من المسائل التي من الضروري أن تتعلمها البنت هي قدسية الأسرة حيث أن البنت يجب أن تؤمن بذلك إيماناً كاملاً، وأن الحياة العائلية وتربية الأبناء كمسألة مقدسة، وهنا يجب أن تكون لمسألة إدارة ومديرية الأسرة قيمة واعتبار خاص في نفسها وأن تتقبل مسألة مديرية الأسرة من أعماق وصميم قلبها.
إننا نعتقد بأن إدارة البيت والأسرة لا تقل أهمية عن إدارة المصنع والمعمل، فالبيت مهما كان بسيطا والأسرة صغيرة فإنها تحتاج على إدارة وإشراف، تحتاج إلى مدير له علم بكيفية توفير السعادة والسرور والصفاء للأسرة، لكي يشعر أفراد الأسرة بالفرح والسرور والبهجة.
أن حياة أفراد الأسرة بحاجة إلى الإدارة والتدبير الناجح، يعني بحاجة على بنات إلى اليوم ليقمن بإدارة العائلة بالصورة المناسبة فيحافظن على أفرادها من الضرر والأمراض ويدبرن الشؤون المالية للبيت ويخترن الأثاث المنزلية المناسبة، وكل ذلك له تأثير على سعادة وسلامة أهل البيت، حيث يجب تربية البنت لكي تقوم بهذه المسؤوليات.

تعليم البنت الهدف من الزواج:
 يجب أن تعلم البنت لماذا الزواج ولماذا الأسرة وما الهدف من تشكيل الأسرة والزواج، هل الهدف هو إشباع الغرائز الجنسية أو أن المسألة ذات بعد ثانوي وفرعي؟
 هذه المسائل يجب أن توضح للبنت لكي تتعامل مع هذه الأمور بأعين مفتوحة.
إن البعض ينظر إلى الزواج نظرة ضيقة تتمثل في إشباع الغريزة الجنسية، أو الخلاص من الوحدة والفرار من متاعب القيام بالأعمال اليومية، أو نيل الثروة الطائلة والأموال والجمال، في حين أن الإسلام ينظر إلى هذه الأمور بعنوان أهداف ثانوية، ويعتبر التفكير بها الأساس واصل في الزواج نوعاً من الانحراف.
أن الهدف من الزوج هو الحفاظ على الجيل وطهارته ووصوله إلى درجات الكمال والحصول على السكينة والهدوء وترسيخ المحبة الخالصة، والقيام بالمسؤوليات الإلهية وإلى جانب ذلك القيام بإشباع الغريزة الجنسية، وفي مثل هذا الزواج يجب مراعاة الأسس والأصول الإنسانية والتقوى وحب الخير وابتغاء الأهداف المهمة.
والإنسان في الوقت الذي يلتذ ويحصل على السكينة فإنه يقوم بمسؤولياته الأخرى، وهذه المسألة يجب أن تحضى باهتمام أكثر مما ينظر إليها الناس البسطاء.

تعليم البنت كيفية اختيار الزوج:
 عندما يكون الهدف من الزواج وتشكيل الأسرة إلى هذا الحد من السمو فالمفروض أن نبحث عن الزوج الذي يتمكن من تحقيق ما ذكرناه من أهداف بحيث يستطيع تلبية كل متطلبات الحياة في كل مجالاتها يجب أن تكون البنت على بينة بحيث تعلم ممن يجب أن تتزوج ومع من يجب أن تعيش فيكون شريكا صالحا لحياتها.
هل يتمتع بالشروط اللازمة للقيام بهذا الدور المهم؟ هل أنه جاء ليطلب يدها رغبة في المال والثروة أم يبحث عن العفاف والتقوى والمعنويات.
أن البنت يجب أن تعتمد على والديها وعلى من تثق بهم من ذوي الإطلاع في مسألة التحقيق عن المتقدم للزواج منها، ويجب أن يكون حائزاً على الصفات التالية:
 أن يكون مسلماً ومؤمناً، وغير مبتلي بالعادات السيئة.
 ذا أخلاق وسمعة وعفاف وأن لا يكون شارباً للخمر من أهل اللهو ولعب القمار، عاطلاً باطلاً.
 يجب أن يتمتع بعواطف يستطيع أن يحل محل الأبوين ومحبتهما تجاه زوجته.
 من أهل التضحية والإيثار ومن ذوي العقل الرشيد والقدرة على  العمل وتهيئة العيش لأفراد أسرته.
 أن لا يكون الفاصل والتفاوت السني مع زوجته كبيراً، وله القدرة على إدارة الأسرة.
 مؤمن، وفي، ذا حياء، حراً في تفكيره، شجاعاً، متزناً ولطيفاً.


الدكتور علي القائمي
17-03-2017 | 11-27 د | 174 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=7
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=30
 
 



 
موقع ممهدات- متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2017-06-21

انت الزائر رقم: 3389338