تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
سلسلة دروس ثقافية بعنوان: "الدور النموذجي للمرأة في الدفاع المقدّس من وجهة نظر السيد القائد الخامنئي (دام ظله) برنامج يوم السبت للأطفال للعام2017 دعاء لعدم نسيان القرآن الكريمآيات تُقرأ لعدم نسيان القرآن الكريمجمعية الأمومة والطفولة تقيم دورة للسايكودرام للسيدات للعام2017 افتتاح البرنامج الصيفي في جمعية الأمومة والطفولة بتاريخ 3 تموز 2017 في مبنى الجمعيات أقامت جمعية الأمومة والطفولة في شهر نيسان 2017م نهار كل سبت برنامجاً للأطفال الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي تقيم حفل تكريم للمحجبات في بلدة الحفير الفوقا اللقاء الحواري مع المجتهدة زهرة صفاتي وذلك في 20 آذار 2017م في مبنى الجمعيات كلمة الحاجة عفاف الحكيم في مجمع سيد الشهداء عليه السلام في الضاحية الجنوبية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » جمعية الرابطة اللبنانية الثقافية » مؤتمرات وندوات » مؤتمرات وندوات عامة
كلمة الحاجة عفاف الحكيم في مؤتمر "الأمن الأسري2: نحو نموذج إسلامي للأسرة" في 6 نيسان 2017
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
بسم الله الرحمن الرحيم 
والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين.
بداية أرحب براعي مؤتمرنا نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم حفظه الله. وبسائر العلماء الأفاضل والأساتذة المحترمين المشاركين في فعاليات هذا المؤتمر.. وبضيوفنا الأعزاء الدكتورة رقيّة الموسوي أستاذة في جامعة السيدة زينب(ع) في طهران والدكتورة فائزة عظيم زادة الاردبيلي الأستاذة في جامعة الإمام الصادق(ع)..
وبسائر من شرفنا بالحضور خصوصاً الفعاليات النسائية والاجتماعية والثقافية والإعلامية والتربوية النشطة في مجتمعنا، من سائر المناطق والمؤسسات.. أرحب بكم جميعاً وأهلاً وسهلاً بكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

الأمن الأسري مجدداً أردناه أن يكون عنواناً لمؤتمرنا هذا العام. استكمالاً لما تمّ بحثه.. وذلك لخطورة الموضوع واتساعه وتعدد الجوانب الهامة التي ينبغي معالجتها بصورة وافية ودقيقة..
طموحنا في هذا الاتجاه هو إحداث حالة من السعي المركّز والنهوض الحيوي في بيوتنا وأسرنا لجهة تحسس عظم المسؤوليات والمهام المنوطة بالوالدين، وبالأمهات تحديداً..
تلك المهام التي تجعل من ساحة الأسرة كما يقول الإمام الخامنئي دام ظله الشريف [ساحة جهاد حقيقية للأم]..
لكن ما لا بد من الإلتفات إليه هو أن الدور الأسري الجليل الذي نهدف إلى ضبطه وتفعيله.. من الصعب أن تتحقق فعاليته إلا في ظل أسر واعية تحقق فيها كل ما أقرته لها الشرائع السماوية من أمن اجتماعي وغذائي وأخلاقي وبيئي وصحي وغيره.. وكل ما يشبع حاجات أفرادها. إلى الاستقرار والطمأنينة..
هذا الأمن المنشود الذي يتوق الجميع إليه لا شك أن خيره العميم لا يعود على الأسرة فقط.. بل على المجتمع والوطن كله بنعم لا تحصى ولا تقدر..
وهذه النِعم كما نعلم ذكرها الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم حين وعد المؤمنين بالأمن في قوله تعالى (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا) النور/ 15
وحين وعد تعالى نبيه آدم(ع) قائلاً: (إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَىٰ * وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَىٰ) طه/ 118-119
وفي قوله تعالى لأهل مكة (فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ) قريش/ 3-4 
فالأمن إذن نعمة كبرى تهفوا إليها النفس الإنسانية بالفطرة.. إذ به يتحقق اطمئنان الناس على دينهم وأنفسهم وأموالهم من خلال الوسائل التربوية والوقائية والردعية التي شرعها الإسلام. لأنه مع الخوف تتحول الدنيا إلى أرض سبِعة يفترس القوي فيها الضعيف.
أما الأمن الأسري تحديدا والذي يطلق على مجموع هذه العناصر الأساسية التي يجب توفرها لضمان حياة كريمة كما تقدم.. من أمن غذائي واجتماعي وتعليم وفرص عمل وسكن ورعاية صحية وإيمانية وأخلاقية.. فهو بالنسبة لكل أسرة يصبح أمنية وهدف بحيث يسعى الكل للاستظلال بظلاله.. باعتبار أن إنشاء الطفل في جو من التوتر والكراهية وحرمانه من عملية التربية السليمة والتوجيه فإنه ينشأ نشوءاً غير سوي في سلوكه وعلاقاته بالآخرين وإن تأمّن له المأكل والملبس وأمثاله.
ولذا أجمع التربويون قديما وحديثا على أن تخلّف أو تقدم المجتمعات إنما يعود إلى العمليات التربوية التي تبدأ بالأسرة مروراٰ بالمدرسة.. وصولاً إلى كل المؤسسات الأخرى.. 

وهنا يستوقفنا السؤال المقلق والملح في أيامنا لدى الكثيرين وهو:

أنه في ظل كل هذه المؤثرات التي تعصف بالأسرة من كل جانب، كيف يمكننا أن نحقق الأمن الأسري، كيف يمكن أن يطمئن الآباء والأمهات مع أجواء هذه الطفرة الهائلة التي أوجدتها الفضائيات ووسائل الاتصال، ومع غياب كل الحدود الثقافية بين مختلف بلدان العالم. بحيث بات بإمكان الأبناء من خلال الاستفادة من هذه الوسائل التعرّف على كل الثقافات المختلفة بكل ما فيها من غثٍ وثمين..
مؤشرات هذا الواقع المقلق لا تشير فقط إلى دور الوالدين.. بل إلى أهمية وأبعاد دورهما وخصوصاً دور الأم.. التي تنمي بأبنائها باكراً أخلاقيات الدين القويم وثقافة القناعة والابتعاد عن التنافس السلبي والاستهلاك المفرط، وتعزيز روح المعيشة البسيطة مع تأصيل عادة التوفير وتعزيز روح الإنفاق في سبيل الله ومساعدة الآخرين.
وإن هذا كله هو ما دفعنا لتكريس مؤتمرين لهذا الموضوع بعد أن أظهرت العديد من الدراسات أن معظم المشاكل التي نشاهدها في مجتمعاتنا هي نتيجة عدم استقرار الأسرة وعدم تحمل الآباء والأمهات في الكثير منها لمسؤولياتهم..
لذا نسأل الله تعالى أن نوفّق في هذا المؤتمر.. لإلقاء الضوء على سائر الإشكالات التي هي محل حاجة وابتلاء.. وصولا إلى إحلال الاستقرار والأمن والطمأنينة في أسرنا، كل أسرنا بإذنه تعالى. وذلك بعد أن يحمل كلٌّ دوره ويتحمل مسؤوليته. 
فالأب: لا بديل عن فعالية دوره وحضوره الأساسي الذي يتكامل مع دور الأم في تعزيز ودعم مسار الأسرة في سائر المجالات. 
أما الأم: فهي التي عودتنا أن تبقى أبدا الحاضر الأكبر في قلوب وعقول الأبناء حتى قيل أن الأمن الأسري قوامه الأم بعطائها وحنانها وتضحياتها وصبرها وقوة تحملها وتعويضها لغياب دور الأب أحياناً..
وأخيراً: نختم بالتأكيد على دور الدولة والمجتمع وتعاون الجميع لإحداث حالة من النهوض على هذا الصعيد وذلك لأن التحديات الكبيرة التي تواجه مجتمعاتنا تستوجب تكاتف سائر المؤسسات الرسمية والأهلية الثقافية منها والدينية للمساهمة في تحمّل أعباء هذا العمل الجليل..                            
 

وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين


يُمنع النشر أو الاقتباس بدون الإشارة إلى صاحب النص أو المصدر
07-04-2017 | 14-35 د | 326 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=9
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=30
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=31
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=33
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=37
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=38
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=39
 



 
موقع ممهدات- متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2017-08-21

انت الزائر رقم: 3554779