تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة في حياة النبي وآله » المرأة في حياة الرسول ص
زينب تفدي زوجها أبي العاص بقلادة لها
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
زينب تفدي زوجها أبي العاص بقلادة لها

قال في الكامل في غزوة بدر: فلما بعثت قريش في فداء الأسرى، بعثت زينب في فداء أبي العاص زوجها بقلادة لها، كانت خديجة رضوان الله تعالى عليها أدخلتها معها، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وآله رق لها رقة شديدة وقال: "إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها، وتردوا عليها الذي لها فافعلوا"، فأطلقوا لها أسيرها، وردوا لها القلادة.
ثم قال: فلما كان قبيل الفتح خرج أبو العاص تاجرا إلى الشام، فلما عاد لقيته سرية لرسول الله صلى الله عليه وآله، فأخذوا ما معه، فهرب منهم وأتى المدينة ودخل على زينب، فلما كان الصبح كبر رسول الله صلى الله عليه وآله وكبر الناس، نادت زينب من صف النساء: إني قد آجرت أبا العاص، فقال النبي صلى الله عليه وآله للسرية التي أصابوه: "إن رأيتم أن تردوا عليه الذي له فإنا نحب ذلك، وإن أبيتم فهو فئ الله الذي أفاءه عليكم"، فردوا عليه ماله كله حتى الشظاظ(1). انتهى مختصرا. وذكر ذلك كله ابن عبد البر في الاستيعاب(2).
وقال أيضا في الاستيعاب: هبار بن الأسود هو الذي عرض لزينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله حين بعث بها أبو العاص إلى المدينة، فأهوى ونخس بها، فألقت ذا بطنها، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: "إن وجدتم هبارا فأحرقوه بالنار"، ثم قال: "اقتلوه فإنه لا يعذب بالنار إلا رب النار"(3).

..............................
1- الكامل في التأريخ 2: 134.
2- الاستيعاب (المطبوع بهامش الإصابة) 4: 126. 
3- الاستيعاب (المطبوع بهامش الإصابة) 3: 609. 


المصدر: مناقب أهل البيت(ع)، المولى حيدر الشيرواني، تحقيق الشيخ محمد الحسون، شوال المكرم 1414، مطبعة منشورات الإسلامية.

09-05-2017 | 14-18 د | 441 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=9
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-07-03

انت الزائر رقم: 7824936