تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأةوالأسرةفي فكروحياة » المرأة والأسرة في حياة » في حياة العلماء
ونحن نقول بالرَّفاه والبنين
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
لقد تورط رجل مع أحد العلماء في رحلة عبر البرّ، وكان هذا العالم ينشد ضالّة، ويفتش عنها منذ أمد بعيد، هذه أصل القضية!
والتفصيل كما يلي: صاحب الرجل ذلك العالم، وفي أثناء الطريق بادره العالم بالسؤال التالي: هل عندك سُلَّم؟!
أجابه الرجل باستغراب: لا. وقال في نفسه: لعل هذا الرجل مجنون ما حاجته إلى سلم وهو في هذه الصحراء؟!
قطعا مسافة حتى وصلا أرضاً مزروعة، فسأله العالم: هل أكل أصحاب هذه المزرعة ما زرعوه، أو لم يأكلوه؟!
قال الرجل في نفسه: إنّ هذا سؤال غريب وصاحبه ذو طور عجيب، ألا يرى أن هذا النبات لا يصلح لأكل الإنسان، وأنها عشب للحيوانات. فنظر إلى العالم شزراً، وهو يقول في نفسه:
حقاً لقد تورطتُ في هذه السفرة مع رجل أحمق!
وهكذا واصلا طريقهما حتى اقتربا من القرية، فشاهدا جنازة يحملها مشيّعون. فشيّعا الجنازة معهم حتى حضرا دفن المتوفى، وقرء سورة الفاتحة على روحه، وبينما كانا يرجعان من المقبرة ألقى العالم هذه المرة سؤالا على صاحبه أكثر عجباً:
هل الذي شيّعناه ميت أو حيّ؟!
وهنا لم يتحمل الرجل حماقة صاحبه، فالتفت إليه قائلاً..
أنت مجنون، ألم نشيّعه ونحضر دفنه، ونقرأ الفاتحة على روحه؟ ما هذا السؤال الطائش؟!
سكت العالم، وهو مطأطأ رأسه. فدخلا المدينة التي يسكنها الرجل. التفت إليه العالم.. وقال: إنني غريب في هذه المدينة ولا أعرف أحداً، فإن ترغب في الثواب خذني معك؟
وسوف لا أقيم عندك كثيراً.
لم يكن أمام الرجل المتورط إلا أن يتحلى بالصبر على هذا البلاء! فأخذه إلى بيته، وأرشده إلى حجرة الضيافة، ثم دخل على أهله.
سألته ابنته: ماذا جلبتَ لنا من هدايا السفر؟
أجابها الأب: جلبت معي عالماً جاهلاً!
قالت البنت: كيف عرفته جاهلاً إذا كان عالماً؟
قال الأب: عرفته من أسئلته التي سألني بها في الطريق!
البنت: وما تلك الأسئلة يا أبي؟
عدّد لها تلك الأسئلة الغريبة الثلاث.
ولكن الرجل ازداد استغراباً وتملّكته الحيرة لما قالت له ابنته: يا أبه، إنها أسئلة رجل حكيم! إنك لم تدرك الإجابة، فتخيّلتها أسئلة طائشة وأنه رجل جاهل!
وبينما كان الأب يصعب عليه استيعاب الموقف كان في الوقت نفسه مشتاقاً أشد الشوق إلى معرفة الحقيقة وفكّ هذا اللّغز العجيب الذي كاد أن يسلبه عقله. وهكذا أخذ الأب يصغي إلى ابنته العالمة التي أخذت تشرح له فحوى كلام العالم: (إن مقصوده من السُلّم هو القصص الجميلة، لأنها سُلّم الطريق وتسلية. والزرع هل أكله أصحابه أم لا؟ يقصد هل أصحاب الزرع غرسوا الزرع باقتراض من أحد: فيعني إنه ليس لهم فيه نصيب، إذ عليهم تسديد القرض، وإذا غرسوه بلا اقتراض فهذا يعني سوف يأكلون الحصاد والفائدة لأنفسهم ولا يشاركهم فيها أحد غيرهم. وعن الميت هل هو ميت أو حيّ؟ يقصد هل له من بعده أولاد صالحون، وينتهي ذكره إن لم يكن له ولد صالح يدعو له.
عاد الرجل إلى ضيفه الحكيم يعتذر منه، إذ كان يجهل فحوى أسئلته، فأخذ يجيبه عليها.
ولكن العالم الحكيم قال: هذه الإجابات ليست منك، أظنّها من غيرك!
قال الرجل: نعم إنها من ابنتي.
ففرح العالم، لأنه عثر على ضالّته!! فلم يمهل الرجل حتى صارحه قائلاً:
إنني أبحث عن مثل هذه الفتاة منذ أمد بعيد.. أرجو أن توافق على زواجي منها.
وافق الرجل بالطبع، ورضيت ابنته العالمة بهذا الزواج الكفؤ. ونحن نقول لأمثالهما: (بالرفاه والبنين).
 
المصدر: 14MASOM.ORG

13-05-2017 | 13-53 د | 508 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=9
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-07-03

انت الزائر رقم: 7816995