تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
أقامت جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة محاضرة بعنوان: (قبس من حياة السيدة خديجة(ع)) التوصيات كلمة فضيلة الشيخ الدكتور علي كريميان: إعلامنا وضرورات التخطيط الواعي تحقيقاً للتحصين والسعادة الأسريّة كلمة الأستاذة جنان واسطي بور: أزمة التواصل بين أفراد الأسرة: وقاية أطفالنا وعلاقاتنا الأسريّة في العصر الرقمي كلمة سماحة السيد سامي خضرة: البرامج التلفزيونيّة ولاأخلاقيّة المضمون: كيف نحصن أسرنا ونرقى بالذوق الاجتماعي كلمة الحاج عبدالله قصير: دور مراكز الدراسات الأسرية في تقديم حلول واقعية لمعضلات الأسرة كلمة سماحة السيد علي الموسوي: مسألة تنظيم النسل في الرؤيّة الإسلاميّة كلمة الدكتورة حنان المصري زعيتر: الاهتمام المتزايد للمنظمات الدوليّة بتنظيم النسل وخلفيات الطرح كلمة الدكتور محسن صالح: تكامل الأدوار في المنظور الإسلامي للأسرة كبديل حضاري عن طروحات التفكيك والفردانيّة الدكتورة طوبى كرماني: المكانة القيميّة للأمومة ودورها في تحقيق الكمال والاستقرار الفردي والاجتماعي
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » إلى المرأة المجاهدة.. » وصايا الشهداء لأمهاتهم
من وصية الشهيد السيد حسين شريف أسعد (مظلوم) لوالدته: أنت تمثلين إبداع الخالق في خلقه... كوني يا أمي زهراء زمانك..
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
من وصية الشهيد السيد حسين شريف أسعد (مظلوم) لوالدته:
إلى أمي:
أمي الحبيبة، مهما تكلمت فلن أستطيع وصف ما قدمتِه لي. فأنت إحدى أكبر النعم التي وصفت في القرآن بأنها لا تحصى... وأنت تمثلين إبداع الخالق في خلقه فكل حب وحنان هو انعكاس لحب الله لنا ورأفته بنا. ويجب أن تعرفي قدرك وتعلمي أن الإنسان كلما كبر كبرت مسؤوليته وإذا ما تحملت تلك المسؤولية تكونين قد حققت إرادة الله التكوينية ولك كل الشرف في تحقيق ذلك. أنت التي ربيتني حتى ترعرعت وكبرت ووصلت إلى ما وصلت إليه.
كوني يا أمي زهراء زمانك واجعلي من شهادتي قربانا لله وأهل بيته.
إن كل تعابير العشق والحب لا يمكن أن تصف حبي لك وأنا أعترف أنني لم أستطع يوما أن أعبر عن ذلك الحب لأن شخصيتي هكذا... قليلا ما أستطيع أن أعبر عن كل حبي ولكن اعلمي يا أمي أن قلبي يكتنز جبالا من العشق لك ولحضنك الدافئ.
أحبك يا أمي أحبك أحبك أحبك.
من حقك أن تبكي عند شهادتي ولكن حاولي أن تفرحي لأنني سوف أكون عند الرفيق الأعلى في جنانه الواسعة مع أهل البيت. وبما أنني سوف أكون فرحا فعليك أنت أيضا أن تكوني فرحة.

04-10-2017 | 11-12 د | 173 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=39
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-06-21

انت الزائر رقم: 4662964