تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
إحياء عاشوراء في مبنى الجمعيات 2017م دعوة للمشاركة في إحياء عاشوراء في مبنى الجمعيات 2017م سلسلة دروس ثقافية بعنوان: "الدور النموذجي للمرأة في الدفاع المقدّس من وجهة نظر السيد القائد الخامنئي (دام ظله) برنامج يوم السبت للأطفال للعام2017 دعاء لعدم نسيان القرآن الكريمآيات تُقرأ لعدم نسيان القرآن الكريمجمعية الأمومة والطفولة تقيم دورة للسايكودرام للسيدات للعام2017 افتتاح البرنامج الصيفي في جمعية الأمومة والطفولة بتاريخ 3 تموز 2017 في مبنى الجمعيات أقامت جمعية الأمومة والطفولة في شهر نيسان 2017م نهار كل سبت برنامجاً للأطفال الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي تقيم حفل تكريم للمحجبات في بلدة الحفير الفوقا
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » أمومة وطفولة
طفلي مصاب بالإنفلونزا: ماذا أفعل؟
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
قد يصاب طفلك الصغير بانفلونزا أو بنزلة برد في أي وقت من السنة، فما الذي عليك فعله فور حدوث ذلك وكيف تخفف الألم عن طفلك؟ اقرأ المقال لتعرف أكثر.
هناك العديد من الأمور التي تستطيع القيام بها للتخفيف عن طفلك الصغير حال بدء عوارض نزلة البرد أو الانفلونزا بالظهور عليه، قم باتباع الخطوات المذكورة هنا للإسراع من عملية شفاء الطفل والتخفيف عنه.
1- التخفيف من سيلان الأنف
يعتبر سيلان الأنف أول أعراض الرشح أو نزلة البرد، وقد يستمر سيلان الأنف مع الطفل لمدة تصل أسبوعين، وفي العادة يبدأ الموضوع بمخاط شفاف، يتحول إلى اللون الأصفر أو إلى مخاط غير شفاف خلال أيام معدودة. وقد تتسبب الانفلونزا بسيلان الأنف كذلك، ولكن هذا العرض أكثر شيوعاً في نزلات البرد العادية. تستطيع التخفيف من سيلان الأنف المزعج عبر استخدام قطرات ملحية للأنف.

2- تنظيف الأنف من المخاط (التخفيف من احتقان الأنف)
في حال كان أنف الطفل مغلقاً بسبب المخاط المتصلب، قد تساعده إحدى الأمور التالية:
استخدام مرطبات الجو (Humidifier) أو عمل حمام دافئ للطفل، قد تساعد هذه الأمور الطفل كثيراً في التخلص من محتويات أنفه والشعور بالراحة.
تناول حساء الدجاج، إن هذه الوصفة التي لطالما سمعنا بها من جداتنا وأمهاتنا يبدو أنها مفيدة بالفعل، فقد أظهرت الأبحاث أن حساء الدجاج قد يكون له دور فعال في التخفيف من احتقان الأنف.
 استشارة الطبيب.

3- انتبه إلى كحة الطفل جيداً
تعتبر الكحة أمراً طبيعياً عندما يتواجد في الجسم ما قد يثير إزعاج رئتيك أو حلقك، وعادة تتلاشى الكحة دون الحاجة لأي تدخل طبي، ولكن هذا لا يمنع وجود بعض الحالات الطبية التي قد تحتاج منك انتباهاً خاصاً، مثل الأمور التالية:
مواجهة الطفل صعوبة في النوم ليلاً بسبب الكحة.
مواجهة الطفل مشاكل في التنفس.
وينصح عادة باستخدام إحدى الأمور التالية لتخفيف الكحة:
أجهزة ترطيب الجو، التبخيرة، عمل حمام دافئ.
إعطاء الأطفال الذين تجاوز عمرهم 1 عام ملعقة صغيرة من العسل الطبيعي.
استشارة الطبيب.

4- عطس وصوت غريب عندما يتنفس الطفل
انتبه إلى تنفس طفلك جيداً، فمع أن العطس مثلاً  هو إحدى الأعراض الشائعة للانفلونزا أو نزلة البرد، إلا أن صدور صوت  يشبه الصفير من صدر الطفل عندما يتنفس قد يكون دليلاً على الإصابة بالربو أو بنزلة صدرية، لذا إذا لاحظت أياً من الأعراض التالية، عليك اصطحاب الطفل للطبيب وعلى الفور:
صوت صفير من صدر الطفل عندما يتنفس.
مشاكل وصعوبات في التنفس.
صعوبة في الكلام والنطق.
التنفس بسرعة كبيرة وغير معهودة.

5- التخفيف من التهاب الحلق
إحدى أسباب التهاب الحلق هو المخاط الذي قد يتسلل لحلق الطفل مسبباً شعوراً مزعجاً، وفي مثل هذه الحالة قد ينفع القيام ببعض الأمور للتخفيف من الالتهاب الحاصل، مثل:
تناول الطفل للسوائل الدافئة أو الباردة.
الغرغرة بماء يحتوي على الملح.
إذا كان الطفل أكبر من عمر 5 سنوات، ربما يخفف من الالتهاب لديه القيام بمص حلوى صلبة أو بعض قطرات الحلق الطبية.

6- علاج وجع الطفل
قد تتسبب الإنفلونزا أو نزلة البرد لطفلك عموماً ببعض الألم والوجع، والإنفلونزا بشكل خاص قد تتسبب للطفل بوجع عام في كافة أنحاء جسمه، وهنا قد ينصحك الطبيب بإعطاء الطفل الذي تجاوز عمره 6 أشهر أنواعاً معينة من الأدوية بوصفة طبية، تختلف فيها الجرعة تبعاً لعمر وحجم الطفل.

7- التعامل مع وجع أو التهاب الأذن
عندما تتراكم السوائل في جسم الطفل نتيجة الإصابة بالبرد أو الانفلونزا، قد يتسبب هذا لطفلك بوجع طفيف في الأذن، وهو أمر سوف يخفف منه قيامك بوضع قطعة قماش مبللة بماء دافئ على أذن الطفل، ولكن عليك اصطحاب طفلك إلى الطبيب في حال ظهور أي من الأعراض التالية مع التهاب ألم الأذن:
الحمى.
شعور الطفل بألم شديد.
خروج سوائل من الأذن.
إذا كان طفلك دون عمر السنتين ويعاني من ألم في أذنه.

8- التعامل مع الحمى وارتفاع الحرارة
يجب عليك الاتصال بالطبيب فوراً في حالة:
تجاوز درجة حرارة الطفل 40 درجة مئوية.
استمرار الحرارة على الطفل لفترة يومين متتاليين أو أكثر.
إذا كان الطفل المصاب دون عمر 6 أشهر.
إذا كان الطفل لم يأخذ أياً من مطعوماته بعد.
أما إذا كانت درجة حرارة الطفل تفوق 39 درجة، قد يكون الطفل مصاباً بالانفلونزا لا أكثر. وهنا ينصح بالقيام بالتالي:
إعطاء الطفل دواء بعد استشارة الطبيب.
جعل الطفل يرتدي طبقات خفيفة من الملابس مع إعطائه الكثير من السوائل.

9- التعامل مع الاسهال أو التقيؤ
من الشائع أن يرافق الانفلونزا إصابة الطفل بالإسهال أو التقيؤ، وهي أمور قد تتسبب للطفل بالجفاف، لذا ينصح بالقيام بالأمور التالية في هذه الحالة:
إعطاء الطفل محاليل خاصة ليشربها وبوصفة طبية.
جعل الطفل يتناول حساء ساخناً، أو ماء، أو عصير مخلوط بالماء، ويتم إعطاء الطفل في البداية بضعة ملاعق صغيرة من المحلول أو الشراب (أياً كان نوعه) كل خمسة دقائق، ثم عندما يصبح الطفل قادراً على بلع كميات أكبر دون تقيؤ، تستطيع إعطاء الطفل كميات أكبر تدريجياً.
ويجب التواصل مع الطبيب بشكل فوري في حال كان الطفل:
لا يتبول كالمعتاد.
يبدو عليه المرض والوهن الشديد.

10- تعامل بحذر مع أدوية الأطفال
عندما تفكر في إعطاء الطفل أي دواء، عليك أولاً أن تراعي وتتذكر الأمور التالية:
تجنب استعمال أدوية الانفلونزا أو أدوية نزلات البرد إذا كان الطفل دون عمر 4 سنوات، إلا إذا نصح الطبيب بغير ذلك، إذ ما من دليل علمي واضح بعد على قدرة هذه الأدوية على علاج الطفل بفاعلية، بل قد يكون لها مضاعفات غير محمودة العواقب.
تحدث مع الطبيب حول خيارات الأدوية التي من الممكن أن تنفع في علاج الطفل أولاً.
يفضل استخدام أدوية يقتصر تأثيرها على علاج الأعراض التي يعاني منها الطفل فقط.
انتبه إلى محتويات الأدوية المختلفة، فأحياناً يعطي بعض الأهل للطفل دواءين مختلفين ولكن يحتويان على ذات العنصر الفعال، ما قد يجعل الطفل يتناول ضعف الكمية المسموح بها من مادة دوائية معينة ودون قصد.

المصدر: ويب طب.
30-10-2017 | 14-52 د | 15 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 
 



 
 
 
موقع ممهدات- متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2017-11-11

انت الزائر رقم: 3878045