تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » مراقد مقدسة » مراقد مقدسة- أعلام النساء
مرقدالسيدة زينب الکبرى سلام الله عليها
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اختلف المؤرخون في مكان وفاة السيدة زينب ومحلّ قبرها، وشاء الله (تعالى) أن يكون ذلك سبباً لإظهار عظمتها وإبراز شأنها ومجدها.
المشهور والمعروف لدى الناس أنّ قبرها سلام الله عليها في الشام، وسنتحدّث في السّطور التالية عن مقام السيدة زينب (ع) الموجود في دمشق.
  

 
                            

تشير بعض الروايات إلى أنّ عبد الله بن حعفر رحل عن المدينة وانتقل مع السيدة زينب زوجته إلى ضيعة كان يمتلكها قرب دمشق في قرية يقال لها «راوية» وقد توفيت السيدة زينب في هذه القرية ودفنت في المرقد المعروف باسمها(1).
  
 
                           
يقع مقام السيدة زينب في الجهة الشرقية الجنوبية على بعد سبعة كيلو مترات من دمشق، وقد أصبحت المنطقة كلّها تعرف باسم «السيدة زينب». وتبلغ مساحة المقام وملحقاته حوالي الـ(15000متر مربع)، ويتسّع لخمسة آلاف شخص.
وقد زار هذا المشهد الرحّالة الشهير ابن جبير المتوفى سنة (614هـ)، وقال عنه في رحلته المعروفة عند ذكر المزارات الشاميّة: «ومن مشاهد أهل البيت مشهد أمّ كلثوم بنت علي ويقال لها زينب الصغرى وأمّ كلثوم كنية أوقعها عليها النبي لشبهها بابنته أمّ كلثوم ومشهدها الكريم قبلي البلد يعرف براوية على مقدار فرسخ وعليه مسجد كبير وخارجه أوقاف وأهل هذه الجهات يعرفونه بقبر الستّ ومشينا إليه وبتنا به وتبركّنا برؤيته»(2).
    
                     
كما زار هذا المشهد الرحّالة ابن بطوطة المتوفى (770هـ)، وقال عند ذكر مزارات دمشق: بقرية القبلي وعلى فرسخ منها مشهد أمّ كلثوم بنت علي بن أبي طالب من فاطمة، ويقال أن اسمها زينب وكنّاها رسول الله لشبهها بخالتها أم كلثوم بنت رسول الله وعليه مسجد كبير وله مساكن وله أوقاف ويسمّيه أهل دمشق قبر الستّ أمّ كلثوم(3).
وذكر هذا المشهد الباحث الدمشقي عثمان بن أحمد السويدي الحوراني المتوفى سنة(970هـ-أو1003هـ) في كتابه: الإشارات إلى أماكن الزيارات)، قال: ومنها قرية يقال لها «راوية» بها السيدة زينب أمّ كلثوم ابنة علي بن أبي طالب توفيّت بغوطة دمشق عقيب محنة أخيها الحسين، ودفنت في هذه القرية ثمّ سميت القرية باسمها وهي الآن معروفة بـ «قبر الست»(4).
وإن كان السيد الأمين يرجّح أنّ القبر لزينب الصغرى أخت السيدة زينب الكبرى. وورد أنّ السيدة نفيسة صاحبة المقام المعروف في القاهرة بنت حسن الأنور بن زيد الأبلج بن الحسن بن علي بن أبي طالب قد زارت هذا المشهد في قرية «راوية» سنة 193هـ(6). وقرب سنة 500هـ شيّد رجل قرقوبي من أهل حلب بمشهدها جامعاً كبيراً من أشهر جوامع دمشق(7) . وأرّخه الخطيب الشيخ علي البازي النّجفي بقوله:
                                ارخ «وقـــــوفاً في ضريح زينب» واستــــــــغفر الله لكــــــــلّ مــذنب
                                تـــــــــرى الملا طراً وأملاك السما هـــــــــذا ضـــريح زينب قف عنده
(1370هـ)(8).
وفي سنة 1373هـ أهدى جماعة من التجّار الإيرانيين صندوقاً ثميناً من أروع أمثلة الصناعة الإيرانية المعروفة، ومن صنع الفنان الإيراني الحاج محمد سميع، والذي بقي في صنع هذا الصندوق ثلاثين شهراً، وقدّر ثمنه بمائتي ألف ليرة سورية آنذاك، وعليه غطاء من البلّور أحضرته بعثة إيرانية برئاسة ضابط إيراني كبير، وأقيم يوم وصوله ونصبه على قبر السيدة زينب احتفال مهيب ترأسه السيد صبري العسلي رئيس وزارة سوريا وأرّخه الشاعر النجفي السيد محمد الحلي بقوله:
                                  صـــــــــــندوق زيـــنب قد بدت
                                  للفنّ فيـــــــــه عـــــــــــــــلائم 
                                  صنـــــــعته أيــــدي المخلصين 
                                  فحار فــــــــــــيه العــــــــــــالم 
                                  حيـــــــــث احتـــــــوى جثمانها 
                                   أرّخــــــــــــت راق الخــــــــاتم 
(1373هـ)(9).
وأهدى بعض تجّار إيران سنة 1380هـ لمشهدها باباً ذهبياً رائعاً(10). وللمقام مئذنتان شامختان بارتفاع 54متراً. وفي عام 1380هـ أهدى للحرم باب ذهبي للمدخل الغربي وبابان مذهّبان بالميناء للمدخل الشمالي والقبلي كما تمّ في هذا العام 1413هـ اكساء قبّة المقام من الخارج بالذهب.
                    
                        
الهوامش:
1
- (وفاة زينب الكبرى) الشيخ فرج العمران ص65.
2- (مرقد العقيلة زينب)، محمد حسنين السّابقي، ص109، نقلاً عن رحلة ابن جبير، ص269.
3- المصدر السابق: ص110، عن رحلة ابن بطوطة: ج1-ص61.
4- المصدر السابق: نقلاً عن (الإشارات)، ص18، طبع دمشق: 1302هـ.
5- مرقد العقيلة زينب: السابقي، ص141.
6- المصدر السابق.
7- أدب الطف: جواد شبر، ج1-ص251.
8- مرقد العقيلة: السابقي، ص231.
9- المصدر السابق.
10- زينب الكبرى: ص 62-63.
22-12-2011 | 14-02 د | 1040 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-07-25

انت الزائر رقم: 6180537