تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات إحياء ذكرى عاشوراء في مبنى الجمعيات 2018 مشروع رداء النور في قرية نبحا (البقاعيّة) في 02 أيلول 2018
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » نساء اهتدين بنور الإسلام
جيري لي (مريم)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
جيري لي (مريم)

ولدت في ولاية "آلاسكا" بأمريكا، ونشأت في أسرة مسيحيّة، حصلت على شهادة الدبلوم، ثمّ صادف لها أن تعرّفت على الدين الإسلاميّ عن طريق التقائها ببعض المسلمات، فدفعها حبّ الاستطلاع إلى معرفة أصول ومبادىء هذا الدين الحنيف.
بدأت "جيري" في بداية بحثها حول الإسلام بقراءة القرآن الكريم، فتأثّرت كثيراً به، فخشع قلبها للإسلام، واستعدت لقبول هذا الدين، ولم تمض فترة حتّى أعلنت إسلامها وانتماءها إلى مذهب أهل البيت (عليهم السلام).

القصّة في القرآن الكريم:
إنّ أهمّ ما لفت انتباه "جيرى" خلال قراءتها للقرآن الكريم أنّه يتضمّن العديد من القصص المتضمّنة للمعاني والمفاهيم العميقة التي تستهدف التربية والتهذيب والتذكير بعبر الإنسانيّة، والتحفيز للتمسّك بكلّ ما يأخذ بيد الإنسان إلى الخير والهداية والصلاح، وقد قال تعالى: {لَقَدْ كانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُولِي الأَلْبابِ}(1).
ولهذا يجد القارىء للقرآن الكريم بأنّ القصص المذكورة فيه تتضمّن العظة والاعتبار، حيث يبيّن الله تعالى فيها أسباب النعم؛ ليندفع الإنسان إلى التمسّك بهذه الأسباب من أجل الوصول إلى النعم، ويبيّن أيضاً علل النقم، ليندفع الإنسان إلى الاجتناب عن هذه العلل.
والجدير بالملاحظة أنّ القرآن الكريم لم يستخدم في عرضه للقصص ترتيب الأحداث وبيان تفاصيل الجزئيّات، بل أشار إلى بعض المقاطع من قصص الماضين، ونثرها في روضته؛ ليركّز في كلّ موطن العناية والاهتمام على عنصر خاصّ أو عناصر يريد التركيز عليها.
والملاحظ في قصص القرآن أنّها قائمة على الحقّ والعلم والعبرة، ولهذا قال تعالى: {إِنَّ هذا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ}(2).
وقال تعالى: {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ}(3).
وقال تعالى: {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِما أَوْحَيْنا إِلَيْكَ هذَا الْقُرْآنَ}(4).
ولهذا أكّدت "جيري" خلال قراءتها للقرآن الكريم على القصص المذكورة فيه؛ لأنّها كانت تستفيد منها كثيراً، وكانت تتلّقّى منها الدروس الأخلاقيّة، وكانت تجد لنفسها فيها العديد من القدوات الصالحة من قبيل "مريم ابنة عمران" التي أحصنت فرجها، فعرّفها القرآن مثالاً ورمزاً وقدوة للطهر والعفّة والصفاء.


____________
1- يوسف (12) : 111.
2- آل عمران (3): 62.
3- الكهف (18): 13.
4- يوسف (12): 3.



المصدر: موسوعة من حياة المستبصرين، ج 04. 

05-12-2017 | 14-51 د | 241 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=14
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-12-10

انت الزائر رقم: 5272502