تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
إحياء ذكرى عاشوراء في مبنى الجمعيات 2018 مشروع رداء النور في قرية نبحا (البقاعيّة) في 02 أيلول 2018 تدعوكن جمعية الأمومة والطفولة ضمن برنامجها ثقافة الحياة الزوجية إحياء ذكرى شهادة الإمام الباقر والجواد عليهما السلام الدروس الثقافية مع الدكتورة مريم مجتهد زاده وذلك في 6 و7 و8 و13 آب 2018م جمعية الرابطة اللبنانية الثقافية تدعوكن لحضور محاضرات بعنوان "تزكية النفس" مع السيدة مريم مجتهد زاده إحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق(ع) ومرور أربعين يوما على وفاة المرحومة الحاجة مريم علوية بصمت.. رحلت بتاريخ 22 حزيران 2018 أقام مركز التكافل الخيري محاضرة أخلاقيّة مع الحاجة كوثر عمرو توزيع حصص غذائيّة وتموينيّة في شهر رمضان المبارك 2018م
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » قضايا الأسرة-مقالات
هل تختلف المرأة في دورها التمهيدي للإمام المهدي(عج) عن الرجل؟
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
هل تختلف المرأة في دورها التمهيدي للإمام المهدي(عج) عن الرجل؟
لا شكَّ أنَّ هناك فوارقاً نفسية وبدنية وعاطفية بين الرجل والمرأة، ولكن هذا لا يعني أنَّ دورها في الحياة يقلُّ عن دور الرجل -هذا إن لم نقل: إنَّه يزيد عليه من حيث التأثير في بناء مستقبل واعٍ لمسؤولياته المفترضة عليه-.[....]

على كلِّ حالٍ، فيما يتعلَّق بعملية التمهيد للإمام المهدي (عليه السلام)، يمكن أن نتكلَّم في جهتين:
الجهة الأُولى: دورها في أصل عملية التمهيد:
وهنا لا فرق بينها وبين الرجل، فإنَّ المطلوب من كلِّ المؤمنين -رجالاً كانوا أو نساءً- أن يهتمّوا بفكرة التمهيد العملية، والتي تتضمَّن العناصر النفسية والفقهية والعقائدية والسلوكية المختلفة، ممَّا يصبُّ في عملية بناء أُسس رصينة لقيام دولة الحقِّ.
ولذلك، فإنَّ دعاء الندبة يساوي بينهما في حرقة الشوق للمولى الغائب، فيقول الدعاء: «بِنَفْسِي أَنْتَ أُمْنِيَّةُ شائِقٍ يَتَمَنَّى مِنْ مُؤْمِنٍ وَمُؤْمِنَةٍ ذَكَرا فَحَنّا»(1).
وفي حديث للإمام الرضا (عليه السلام): «... كم من مؤمن ومؤمنة متأسِّف متلهِّف حيران حزين لفقده...»(2).

الجهة الثانية: مفردات التمهيد:
لا شكَّ أنَّ المفردات العملية للتمهيد تختلف بين الرجل والمرأة، تبعاً لدور كلٍّ منهما في الحياة، وتبعاً للاختلافات النفسية والفسيولوجية (البدنية) بينهما، ويتلخَّص دورها بالتالي:
١- حسن التبعّل.
٢- تربية الأولاد تربية إنسانية إسلاميَّة.
٣- العفَّة في مختلف جوانبها.
٤- نشر مفاهيم الدين والخير والصلاح حسب قدرتها.
٥- الورع بتمام معنى الكلمة.


إنَّ المرأة تنطلق للتمهيد للظهور المهدوي من مملكة بيتها، وعرش عفَّتها، وحصون أدبها، لترسم لوحة زاهية الألوان، تملؤها العاطفة والحنان، تغمر بهما بيتها، وأهلها، ومعارفها، لتُؤطِّر عملها بأريج الحبِّ المهدوي، ونسمات العشق العلوي، ونفحات العفَّة الفاطمية.



الهوامش:
1- المزار لابن المشهدي: ٥٨١/ من الدعاء للندبة.
2- الغيبة للنعماني: ١٨٦/ باب ١٠/ فصل ٤/ ح ٢٨.



المصدر: على ضفاف الانتظار، الشيخ حسين عبد الرضا الأسدي، تقديم: مركز القمر للإعلام الرقمي، الطبعة الأُولى: ١٤٣٨هـ.
25-12-2017 | 10-41 د | 332 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=11
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-09-21

انت الزائر رقم: 5023947