تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
إحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق(ع) ومرور أربعين يوما على وفاة المرحومة الحاجة مريم علوية بصمت.. رحلت بتاريخ 22 حزيران 2018 أقام مركز التكافل الخيري محاضرة أخلاقيّة مع الحاجة كوثر عمرو توزيع حصص غذائيّة وتموينيّة في شهر رمضان المبارك 2018م إحياء ذكرى شهادة أمير المؤمنين عليه السلام في مبنى الجمعيات 2018 أقامت جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة محاضرة بعنوان: (قبس من حياة السيدة خديجة(ع)) التوصيات كلمة فضيلة الشيخ الدكتور علي كريميان: إعلامنا وضرورات التخطيط الواعي تحقيقاً للتحصين والسعادة الأسريّة كلمة الأستاذة جنان واسطي بور: أزمة التواصل بين أفراد الأسرة: وقاية أطفالنا وعلاقاتنا الأسريّة في العصر الرقمي كلمة سماحة السيد سامي خضرة: البرامج التلفزيونيّة ولاأخلاقيّة المضمون: كيف نحصن أسرنا ونرقى بالذوق الاجتماعي
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » قضايا الأسرة-مقالات
كيف ستكون المرأة في عصر الظهور؟
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
كيف ستكون المرأة في عصر الظهور؟

ذكرت الروايات الشريفة بعض الإشارات عن ذلك، والتي تشير إلى أنَّها ستتكامل بصورة غير مسبوقة النظير. ومن تلك الإشارات التالي:
أوَّلاً: إنَّها ستصل إلى مراحل عالية من الكمال العلمي، بحيث يُمكِنها أن تفهم القرآن الكريم وتحكم به، فعن أبي جعفر (عليه السلام) أنَّه قال: «... وتؤتون الحكمة في زمانه حتَّى إنَّ المرأة لتقضي في بيتها بكتاب الله تعالى وسُنَّة رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)»(1).

ثانياً: إنَّه سيكون لها دور في عملية تطهير الأرض من براثن الظلم والجور، وإنَّها ستكون مع جيش الإمام الفاتح، ومع الكادر الإداري لإدارة الدولة، حسب المهامِّ التي يُحدِّدها الإمام المهدي (عليه السلام).
عن المفضَّل بن عمر، قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: «يكرُّ مع القائم (عليه السلام) ثلاث عشرة امرأة»،
قلت: وما يصنع بهنَّ؟
قال: «يداوين الجرحى، ويقمن على المرضى، كما كان مع رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)»،
قلت: فسمهنَّ لي.
فقال: «القنواء بنت رشيد، وأُمُّ أيمن، وحبابة الوالبية، وسمية أُمُّ عمّار بن ياسر، وزبيدة، وأُمُّ خالد الأحمسية، وأُمُّ سعيد الحنفية، وصبانة الماشطة، وأُمُّ خالد الجهنية»(2).
وعن الإمام الباقر (عليه السلام): «ويجيء والله ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً فيهم خمسون امرأة يجتمعون بمكّة على غير ميعاد قزعاً كقزع الخريف يتبع بعضهم بعضاً، وهي الآية التي قال الله: ﴿أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللهُ جَمِيعاً إِنَّ اللهَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ [سورة البقرة: ١٤٨]»(3).

ثالثاً: إنَّها ستنعم بالأمان في ذلك الزمان، بحيث يتاح لها السفر عبر البلدان من دون أن تخاف ذئباً بشرياً أو حيوانياً.
فعن أمير المؤمنين (عليه السلام): «حتَّى تمشي المرأة بين العراق إلى الشام لا تضع قدميها إلَّا على النبات وعلى رأسها زينتها لا يُهيِّجها سبع ولا تخافه»(4).


الهوامش:
1- الغيبة للنعماني: ٢٤٥/ باب ١٣/ ح ٣٠.
2- دلائل الإمامة للطبري الشيعي: ٤٨٤/ ح (٤٨٠/٨٤).
3- تفسير العيّاشي ١: ٦٥/ ح ١١٧.
4- الخصال للصدوق: ٦٢٦/ حديث أربعمائة.




المصدر: على ضفاف الانتظار، الشيخ حسين عبد الرضا الأسدي، تقديم: مركز القمر للإعلام الرقمي، الطبعة الأُولى: ١٤٣٨هـ.

25-12-2017 | 10-52 د | 310 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=8
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-07-18

انت الزائر رقم: 4736858