تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تدعوكن جمعية الأمومة والطفولة ضمن برنامجها ثقافة الحياة الزوجية إحياء ذكرى شهادة الإمام الباقر والجواد عليهما السلام الدروس الثقافية مع الدكتورة مريم مجتهد زاده وذلك في 6 و7 و8 و13 آب 2018م جمعية الرابطة اللبنانية الثقافية تدعوكن لحضور محاضرات بعنوان "تزكية النفس" مع السيدة مريم مجتهد زاده إحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق(ع) ومرور أربعين يوما على وفاة المرحومة الحاجة مريم علوية بصمت.. رحلت بتاريخ 22 حزيران 2018 أقام مركز التكافل الخيري محاضرة أخلاقيّة مع الحاجة كوثر عمرو توزيع حصص غذائيّة وتموينيّة في شهر رمضان المبارك 2018م إحياء ذكرى شهادة أمير المؤمنين عليه السلام في مبنى الجمعيات 2018 أقامت جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة محاضرة بعنوان: (قبس من حياة السيدة خديجة(ع))
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » من تراث جداتنا
العونة في القرية اللبنانيّة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
العونة في القرية اللبنانيّة

مع نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين غزت الحضارة الغربية أكثر القرى اللبنانية القريبة والنائية ولكن لا تزال بعض القرى  تحتفظ بطابعها القديم. في معيشتها وزراعتها وبيوتها وعاداتها وأعيادها، وبقيت تقاليد أهلها لم تتغير وتتبدل كلياً ولكن إلى جانب هذه القرى، قرى أخرى تبدلت معالمها، لقربها من المدن، أو الساحل وأصبحت شبيهة بالمدينة ولكنها لا تزال أيضاً تحتفظ رغم ذلك بالطابع القروي اللبناني القديم في عاداتها، وأعيادها، ومواسمها، وفي مأكلها، ومشربها، وملبسها وإن بنسب متفاوتة.
ولكن ومع رحيل الأجيال التي عاشت في  القرى اللبنانية، بدأت هذه العادات تندثر وتصبح قصصا مروية أو حلقات تمثيلية فولكلورية يتندر بها من ترك القرية وعاش في المدينة ونشهد الآن جيلا جديدا، لا يعرف شيئا عن هذه العادات والتقاليد التي سادت في القرى اللبنانية وكان لها تأثير اجتماعي واقتصادي لفترة طويلة من الزمن.
من هذه العادات والتقاليد اللبنانية في القرية العونة (أو ما تسمى بالنجدة) والعونة هي مساعدة القريب أو الجار وهي عمل جماعي يقوم بها الجيران أو الأقارب بالمكان الذي يحتاج إلى أيد عاملة كثيرة والتي لا تتحمل التأجيل كمواسم القطاف والحصاد.
والعونة هي روح تعاونية تبادلية تفرضها عادات وتقاليد القرية والحياة الزراعية التي كانت سائدة في تلك الحقبة الزمنية حيث كان أهل القرى ينجدون بعضهم البعض بالأعمال التي تتطلب جهداً لا طاقة لرجل واحد على القيام به كسقف منزل أو بناء جدار أو حصد زرع أو شق قناة مائية وقد تكون المساعدة بتقديم وإعارة أدوات العمل.
لا تقتصر العونة على الرجال بل تقوم النساء بالعونة في صناعة الكشك، وعصر وغلي الدبس وشك الدخان وأعمال القطاف والشتل. كما أنها لا تنحصر في الأعمال اليدوية والزراعية، بل تتعداها إلى الأمور الاجتماعية في حال اندلاع حريق، أو حدوث كارثة طبيعية أو مناسبات تحتاج إلى تعاون وتكاتف، كالولادات والأعراس، والموت، وترى الناس في القرية يداً واحدة يقدمون العون والمساعدة.
والعونة خدمة تطوعية مجانية ليست إلزامية بل هي من القيم الاجتماعيّة التي عرف بها اللبناني وهي تقابل بالعمل بالمثل وتقديم خدمة مقابل خدمة. والعونة كانت تعزز الصلات الإنسانية وتعزز الحياة المشتركة.
واليوم أصبحت الأعمال الفردية بدل العونة والمساعدة لقاء أجر يحدده السوق وتباعدت العلاقات الاجتماعية الإنسانية وأصبحت قيمة الفرد بما يملك من قدرات مالية وان ظهر في المجتمع مؤسسات  تقوم بهذه الخدمات الاجتماعية التطوعية ولكن العمل التطوعي ما زال يحتاج إلى تعزيز القيم الاجتماعية التي  كانت موجودة في القرية اللبنانيّة.



سهيل محمد الحيدري

01-01-2018 | 14-29 د | 163 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=11
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-09-17

انت الزائر رقم: 5021843