تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تدعوكن جمعية الأمومة والطفولة ضمن برنامجها ثقافة الحياة الزوجية إحياء ذكرى شهادة الإمام الباقر والجواد عليهما السلام الدروس الثقافية مع الدكتورة مريم مجتهد زاده وذلك في 6 و7 و8 و13 آب 2018م جمعية الرابطة اللبنانية الثقافية تدعوكن لحضور محاضرات بعنوان "تزكية النفس" مع السيدة مريم مجتهد زاده إحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق(ع) ومرور أربعين يوما على وفاة المرحومة الحاجة مريم علوية بصمت.. رحلت بتاريخ 22 حزيران 2018 أقام مركز التكافل الخيري محاضرة أخلاقيّة مع الحاجة كوثر عمرو توزيع حصص غذائيّة وتموينيّة في شهر رمضان المبارك 2018م إحياء ذكرى شهادة أمير المؤمنين عليه السلام في مبنى الجمعيات 2018 أقامت جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة محاضرة بعنوان: (قبس من حياة السيدة خديجة(ع))
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأةوالأسرةفي فكروحياة » المرأة والأسرة في حياة » في حياة الشهيد مطهري (ره)
زوجة الشهيد مطهري: "لماذا لم تستعدّوا جميعاً لاستقبال والدتكم وهي عائدة من زيارة كربلاء؟"
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
س: هل يمكن أن تذكري بعض نماذج تعامل الشهيد المطهري معك؟
ج: مثلما قلت سابقاً، فقد كنت صغيرة عندما جئت إلى منزله، ولكن رغم صغر سنّي لا أتذكر أني قد لقيت منه أذىً، كان في غاية الرأفة والتسامح ويولي أهمية لراحتي وراحة الأطفال، كان رؤوفاً بي إلى درجة لا يستطيع معها تحمل أن يشاهدني متأذية من شيء ما.
أتذكر أني سافرت مرة إلى أصفهان لزيارة ابنتي وبعد بضعة أيام، عدت إلى طهران بمعية إحدى صديقاتنا، كان الوقت قبيل السحر عندما وصلت إلى المنزل فوجدت الأطفال نائمين ولكن الشيخ كان مستيقظاً وقد أعدّ لنا شاياً وطعاماً مرتباً بطريقة جميلة للغاية.
صديقتي تعجبت كثيراً لهذا المنظر وقالت: "هل أنّ العلماء جميعهم جيدون لهذه الدرجة" وبعد السلام والاستفسار عن الأحوال، قال الشيخ بلهجة فيها الكثير من التأثر: "أخشى أن يأتي يوم لا أكون فيه هنا وتأتين أنت والأطفال نيام فلا يكون في استقبالك أحد" (السيدة مطهري تمتلكها هنا حالة شديدة من التأثر والحزن).
مرة ذهبنا سويةً إلى زيارة كربلاء والعتبات المقدسة فيها، وعندما عدنا ووصلنا إلى المنزل كان بعض الأولاد نائمين فعاتبهم الشيخ قائلاً: "لماذا لم تستعدّوا جميعاً لاستقبال والدتكم وهي عائدة من زيارة كربلاء؟".
كان غاية في الرأفة ولم يؤثر تصرّم الأعوام على تعامله فهو إلى النهاية كان مثل ما كان عليه في بداية زواجنا، نعم كل ما أقوله عن صفائه ومودته فهو قليلٌ قليل.








من نص مقابلة مع زوجة الشهيد الدكتور مرتضى مطهري.





المصدر: حكايات وعبر من حياة الشهيد الأستاذ مرتضى مطهري، حيدر بلال البرهاني. ط1، دار الحوراء، بيروت، لبنان، 1432هـ- 2011م.

26-01-2018 | 14-49 د | 192 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=11
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-09-17

انت الزائر رقم: 5021806