تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » مرايا الأسرة » تربية
طفلي ينظر كثيرًا إلى المرآة، هل يجب أن أقلق؟
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
طفلي ينظر كثيرًا إلى المرآة، هل يجب أن أقلق؟

كثيرًا ما نرى الأمهات يتذمرن من هذه العادة أو يطرحن الكثير من الأسئلة حولها، فهل النظر في المرآة يؤذي الطفل؟ والى أي مدى يجب أن أسمح لطفلي الصغير بالنظر إلى المرآة وملاعبة صورته؟ ماذا يرى الأطفال في المرآة؟ ولكي تحصلي على الإجابات التي تبحثين عنها عزيزتي الأم..
 
أولًا، تبدأ هذه العادة لدى الطفل من الشهر السادس وتستمر معه حتى يبلغ عامًا ونصف. أما عن تحليل علماء النفس لما يراه الطفل في المرآة، فيقول الخبراء أنّ الأطفال ينجذبون أولًا إلى الصورة ثم يحاولون الإمساك بها للّعب معها ثم يدركون أنها صورتهم فيفرحون ويبتهجون لرؤية أنفسهم.
يتهلل الطفل أمام المرآة لدى رؤية انعكاسه، إذ يعد ذلك خطوة في طريق إدراكه الشعوري بانتقاله من الوجود المعنوي إلى الوجود المادي مما يعني أنه بواسطتها يكتشف شكله الخارجي ويكوّن صورة متكاملة عن مظهره بعدما كان قد اعتاد على رؤية أعضائه منفصلة.

أما في ما يتعلق بتأثير هذه العادة سلبيًا على الطفل، فبعكس الأقاويل التي لطالما ترددت على مسامعك عزيزتي الأم بضرورة إبعاد طفلك عن المرآة، لهذه العادة منافع عدة تبدأ بـ:
تعليم طفلك كيفية التركيز على التفاصيل وهو في سنّ صغيرة.
مساعدته على اكتشاف الأمور والوظائف التي يقوم بها كل عضو وجزء من وجهه الصغير.
حثه على التفاعل مع العالم من حوله.
مساعدته على تقبل الذات وحب النفس وإعجابه بها.

وانطلاقًا من هنا، لا تبعدي طفلك عن المرآة لأنها خطوة مهمة في طريق صحة نفسية أفضل للطفل.

المصدر: مجلة الأم والطفل.

20-06-2018 | 11-10 د | 1068 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=9
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-07-03

انت الزائر رقم: 7787866