تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
أقامت الجمعيّة النسائية للتكافل الاجتماعيطيلة أيام عاشوراء محاضرات قيّمة مع الحاجة أم مهتدي قاووق تلتها مجا تدعوكن جمعية الأمومة والطفولة ضمن برنامجها ثقافة الحياة الزوجية إحياء ذكرى شهادة الإمام الباقر والجواد عليهما السلام الدروس الثقافية مع الدكتورة مريم مجتهد زاده وذلك في 6 و7 و8 و13 آب 2018م جمعية الرابطة اللبنانية الثقافية تدعوكن لحضور محاضرات بعنوان "تزكية النفس" مع السيدة مريم مجتهد زاده إحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق(ع) ومرور أربعين يوما على وفاة المرحومة الحاجة مريم علوية بصمت.. رحلت بتاريخ 22 حزيران 2018 أقام مركز التكافل الخيري محاضرة أخلاقيّة مع الحاجة كوثر عمرو توزيع حصص غذائيّة وتموينيّة في شهر رمضان المبارك 2018م إحياء ذكرى شهادة أمير المؤمنين عليه السلام في مبنى الجمعيات 2018
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة والحرب الناعمة
كيف نصبح قوة ناعمة في العالم
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
كيف نصبح قوة ناعمة في العالم*

في ضجيج الحياة نبحث عن دوحة غنّاء نتفيأ بظلال أشجارها المثمرة، فنلجأ إلى بيوت العلم ونلوذ بأرباب الفكر النيّر، وأبواب تلك البيوت لا تُغلق في وجوه الطالبين، لتَسقي سالكيها بوابل الخير والبركة، بما تجود به ينابيعهم المعطاءة، ونتذوق عندهم حلاوة الحكمة والموعظة الحسنة، وتشرق القلوب بنور العلم والمعرفة، ومن باب "جالس العلماء وزاحمهم بركبتيك، فإن الله تعالى يحيي القلوب بنور الحكمة كما يحيي الأرض بوابل السماء"، وللنهل من هذا المعين الصافي والاغتراف من ميراث نبينا وأهل بيته الكرام، كان لنا لقاء مع سماحة آية الله السيد مرتضى الشيرازيدام ظله
وقد ابتدأ سماحته الحديث بالآية القرآنية: (وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى)، وقوله تعالى: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ).
ثم طرح سماحته سؤالا مهماً وهو: هل القوة أمر مطلوب، ثم إذا كانت كذلك، فأية درجة من درجات القوة هي المطلوبة، لأن للقوة درجات ومراتب؟!
فقد يملك الإنسان قوة دنيا، أو وسطى، أو علياء عظمى، وقد تكون قوة مال، قوة جمال، قوة شهرة، قوة بدن، قوة رياسة... إلخ.
وللإجابة على هذا السؤال من وجهة نظر دينية، ستكون في شقين:
*القاعدة الأولى: تقول بأن الحقائق على خمسة أقسام:
1.  خير محض: كالملائكة والأنبياء والمرسلين.
2.  شر محض: كالشياطين مثلا.
3. ما خيره غالب: كالزواج، وإن كان أحيانا فاشلاً أو يكون سببا للفساد ولكن الخير أعم فيه.
4. ما شره غالب: كالطلاق، وإن كان في بعض الأوقات فيه مصلحة ويكون خياراً صحيحا.
5. ما خيره وشره متساويان.
وعليه، هل القوة خيرٌ محض، أم شرٌ محض؟
هذا التساؤل علينا أن نطرحه دائما مع أنفسنا، مثلا، عن أبناءنا، وجارنا....

* القاعدة الثانية: قليلا ما نسمع بها، وهي أن الوجوب على قسمين: وجوب نفسي، ووجوب غيري.
فالنفسي هو مطلوب لذاته، كالصلاة، والصوم، والحج. وأما الغيري فهو مطلوب لغيره، كالوضوء.
فزيارة الإمام الحسين(ع) مستحب نفسي، ولكن المشي إليه مستحب غيري، وهكذا.
وإذا ربطنا القاعدة الثانية مع الأولى، وعودة إلى سؤالنا عن القوة..
يكمن الجواب بأن القوة ليست مطلوبة لذاتها، وكذلك العلم، المال، العلاقات الاجتماعية... كلها قوى طريقية، لأنها منوطة بالهدف، فإذا كانت الغاية نبيلة تكون القوة خير، أما إذا كانت غير ذلك ستكون شرا.
فالقوة لا هي حسنة ولا هي شريرة في حد ذاتها، ولكن إذا وقعت طريقا في إحقاق الحق وإبطال الباطل ستكون بذلك خير محض طريقي وإلا فلا.
وأضاف سماحة السيد: كلامنا حول القوة، وعلينا أن نطلبها كقوة طريقية لا موضوعية، فنطلب المال لا لأجل المال وإنما لأجل الآخرة والهدف النبيل وإصلاح البلاد والعباد..
فأنتم كشيعة بشكل عام وأنتن كمؤمنات طلائعيات، حاولوا أن تتحولوا إلى قوة عظمى ناعمة، فالقوة الصلبة أو الخشنة أو العسكرية غير مطلوبة منكن.
والقوة الناعمة قد استخدمها طغاة العصور، كالمنصور الدوانيقي الذي كان شيطانا في تفكيره، فقد فكر طويلا للتغلب على الإمام الصادق(ع) الذي كان ملك عصره في كل العلوم، فكان بحرا من الكرامات وكان يملك علم هائل وطلاب كُثر، ففكر المنصور بمخطط استراتيجي لمواجهة عمود النور هذا، وقد علم أن القوة الخشنة التي يملكها لن تجدي نفعا لأن الناس تعرف أن الحق مع الإمام، وعليه فكّر أن يخترع مذهبا جديدا فطلب مالك ابن انس وأمره أن يكتب كتابا علميا قويا، ليعطيه للناس كي يأخذوا دينهم منه، وفي سبيل ذلك طبع الكثير منه، وشق الكتاب طريقه معتمدا على الإعلام والمال وأئمة المساجد والخطباء الذين روّجوا له، فصار مالك مؤسسا لمذهب وله أتباع مع أنه باطل محض!.
نعم، فقد عرف الطغاة استخدام القوة الناعمة للسيطرة على الناس. والقوة الناعمة تعني: الإعلام، الثقافة، الفكر، العلم، العلاقات الاجتماعية، المال الهادف، المظاهرات السلمية، مؤسسات المجتمع المدني...
وعليكم أن تستخدموها لتحقيق أهدافكم، فعندما تساهمون في تخطيط وتشكيل مظاهرات (سلمية) يشارك فيها الملايين بمناسبة ذكرى هدم البقيع مثلا، أو سامراء، أو ضد أي ظلم أو لإحقاق حق، فهذه من مظاهر القوة الناعمة، وعلى كل مؤمن أن يضع نصب عينيه هذه الآية المباركة: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ...)
فالقوة العسكرية ليست بأيدينا لذا فاذهبوا وراء القوة الناعمة، ربما ترون هذا الأمر بعيد المنال، وهو صعبٌ بلا شك وقد يحتاج إلى عمل يستهلك عشرات السنين، وفي المقابل يوجد عمل سهل جدا ولاسيما عليكن أنتن النساء، ويناسب وضعكن وتوجهاتكن ويقع ضمن حقولكن، ولكنه يحتاج إلى عمل مركز وبعض الوقت لترون ثمرة جهودكم، وهذا العمل أو الهدف يكون على مستوى العالم ويتجلى في صناعة:
1. أفضل القصص: يوجد الكثير من القصص الدينية لتكتبوها، قد تصل طبعات هذه القصة إلى مليون نسخة أو أكثر، لمَ لا؟! إن كتبتم القصة بأسلوب أدبي جذاب وشيّق، باللغة العربية أو الإنكليزية، واستخدمتم آليات الكتابة الإبداعية، ستصلوا إلى مرادكم، نحن لدينا ثروة من القصص الإنسانية والتربوية، كقصة السيدة رقية(ع)، هي قصة وجدانية مذهلة، مع مراعاة استخدام علم نفس الأمم وسيكولوجيا الجماهير، وعلم الاجتماع... 
لدينا الكثير من الخيارات في حقل كتابة القصة، حول البقيع مثلا، قصص الإمام الصادق(ع)، أو حول سلمان، أبا ذر، عمار، مقداد، زرارة، وأصحاب المعصومين الحواريين، أو قصة منتخبة من واقعة الطف...
قد تصل هذه القصة إلى الصين، وتكون سببا في تشيّع 10 ملايين صيني، نعم البداية صعبة، لكنها غير مستحيلة.
2. أفضل الأفلام القصيرة: إن إنتاج فيلم يوتيوبي قصير لا يكلف منكم سوى فكرة إبداعية ذات مغزى وسيناريو متميز، مع ميزانية تناسب العمل، وليصل عدد المشاهدات إلى مليون أو 50 مليون. وفي هذا الباب يُذكر أن فيلم تركي أنتج قبل سنوات قد حصد عدد مشاهدات يصل إلى 80 مليون!.
3. أفضل الرسوم المتحركة.
4.أفضل الدراسات: وهي تحتاج إلى علم وجهد وتركيز، ولدينا في هذا المجال الكثير من المواضيع مثل: كيف ننتشل العراق من الفقر؟ كيف نعالج مشكلة البطالة؟... قد تصبح هذه الدراسات موضع اهتمام الغربيين ويذهلون بها، لمَ لا، ما دمنا نستقي من منبع الوحي وأهل البيت.
إن كنتم مهتمين حقا أن تكونوا قوة عظمى ناعمة، ستنجحون بلا شك، وهذه الأعمال لا تحتاج إلى جهاد بدني، ولا تحتاجون إلى الخروج من المنزل حتى، الأمر لا يحتاج سوى إلى الجلوس بهدوء والتقكير ومن ثم الكتابة.
لديكم القبة الحسينية والدعاء تحتها، اطلبوا من الله أن يوفقكم أن تكتبوا أروع القصص وأكثرها جاذبية في العالم، إنتاج أفضل الأفلام، أجمل الرسوم وأنجح الدراسات.

ويوجد نقطيتين مهمتين في القوة الناعمة منها:
- أنه عليكم أن تصدقوا هذا الكلام حقيقة، إن قلتم أنّ هذا الكلام خيالي وبعيد المنال، وإنه لدينا مسؤوليات كثيرة وووو، فلن تكونوا هذه القوة يوما. 
الله تعالى يقول لك: منك الحركة ومني البركة، و(إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ..)، لا تيأسوا فمعكم بركة أهل البيت.
والنقطة الثانية، هي المال، هناك مثل يقول: إن المفلس في أمان الله، فإن كان لديكم مالا كثيرا سيكون هناك انجازا كبيرا، والمستضعف من الناحية المالية سيكون عمله كذلك.
والمال له سبل مثل كل شيء، إن سلكتم طرقه ستصلون عاجلا أم آجلا، وإن لم تفعلوا ستبقون تدورون في دائرة ضيقة، وللمال آليات كثيرة، واحدة منها سهلة جدا، وهو(نظام الاشتراكات) المتسلسل والمتصاعد، فإن بدأتم ضمن خطة منهجية وبسيطة وهي أن يشترك كل واحد ب مبلغ 10 آلاف دينار، أو حتى ألف، أو أكثر أو أقل، والشيعة كُثر ويمتدون من الهند حتى العراق، وهذه الخطة الشبكية تزداد خلال سنة أو سنتين حتى تصل إلى 500 مشترك ومساهم مثلا، وهذه الاشتراكات تحتاج إلى خبير أو خبيرة يديرها وإلى مندوبين يتابعون العمل.
نعم فالمال مهم في القوة الناعمة، وأئمتنا صلوات الله عليهم كانوا يملكون الكثير منه، وكانوا ينفقون الكثير أيضا، وفي الرواية المشهورة أنه عندما علّم ذاك المعلم ابن الإمام سورة الحمد، حشّى الإمام فاه المعلم درّاً!، ومصدر هذه الأموال قد تكون؛ من الخمس _الذي يشبه نظام الاشتراكات_ وقسم منه من التجارة، وآخر من الزراعة، فالإمام علي(ع) عندما نُحيّ من الحكم قسراً، انشغل بالزراعة، وتلك الأراضي الزراعية التي عمل فيها لسنوات، كانت من ثروات الأئمة من بعده وتحت أيديهم.
وهناك أيضا نقطة أخرى للتحول إلى قوة ناعمة، وهي تحتاج إلى بحث مستقل ومركز نتركه في اجتماع آخر.
وختم سماحة السيد كلامه بقوله تعالى: (وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى)، إذا كان المنتهى إلى الله والله مصدر كل كمال، وفوق كل كامل، فيجب على الإنسان أن يجدّ السير ويغذّي الخطى كي يتكامل أكثر وأكثر حتى إذا أتاه اليقين وهو الموت ولاقى الله عز وجل، يكون في أكمل حالاته علماً وعملاً وتقوى إن شاء الله.




*سماحة آية الله السيد مرتضى


المصدر: بشرى.
*بتصرف
رقية تاج
12-07-2018 | 09-30 د | 125 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=11
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-09-21

انت الزائر رقم: 5023910