تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات إحياء ذكرى عاشوراء في مبنى الجمعيات 2018 مشروع رداء النور في قرية نبحا (البقاعيّة) في 02 أيلول 2018
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » مودة ورحمة
الزواج التجاري والطبيعة الإنسانية..
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
الزواج التجاري:

إنّ من ممیزات الزواج التجاري هو المهر الغالي والکثیر، والجهاز الضخم، الثروة والعقار والبیت والأثاث و...!
تقع المبادلة في الزواج التجاري على نوعین من الثروة المالیة:
1- الثروة المرئیة
2- الثروة غیر المرئیة

المقصود من الثروة المرئیة هو مقارنة ثروة الرجل مع ثروة المرأة بصورة دقیقة، فضلاً عن ثروة الأشخاص القریبین منهما مثل الأب والأُم والأخ، أو بالأحرى حساب ثروة کل الأشخاص الذین تصل ثرواتهم أو قسم منها إلیهما بعد موتهم!
تحسب کلّ هذه الثروات بدقّة وتخضع لمقارنة تامّة فإذا تمّت هذه «الصفقة» نجد أنّ الرجل والمرأة یکمن کل منهما على حد سواء لاقتناص أموال أقرباء قرینه بعد موتهم، ویبقى یعدّ الأیام واللیالي لوصول الیوم المحتوم لهم.
أمّا الثروة غیر المرئیة فهي المستوى والمقام الاجتماعي لأقرباء الطرفین، حتى یستطیع کل منهما ارتقاء سلّم التقدم بواسطة أقرباء الآخر.
إنّ الثروة غیر المرئیة ربّما فضلت على الثروة المرئیة کثیراً حیث تکون أحیاناً بصورة تفویض وإعطاء بعض المناصب والوظائف للأقرباء والأصدقاء، ولهذا نجد أن الرجل والمرأة بعد إتمام الزواج یشرعون بالإبتهال إلى الله لیل نهار بأن یحفظ أقرباءهم من مکاره الدهر کي یستطیعوا بواسطتهم أن یصلوا إلى کلّ أمانیهم ویصعدوا سلم الإرتقاء حتى آخره.
من الطبیعي أن الصفات الإنسانیة في مثل هذا الزواج لا تؤخذ بنظر الإعتبار، بل الأساس فیه والمحور الذی یدور علیه هو ثروة الطرفین وخاصة (ثروة الزوجة).
إنّ شخصیة المرأة في الزواج التجاري تعتبر بضاعة أو سلعة -لیس غیر- تجري علیها المعاملات. ومن المؤسف أن نرى مثل هذا الزواج أصبح متداولاً کثیراً في مجتمعنا المعاصر وأن کثیراً من الآباء والاُمّهات والشباب لا یرغبون بالزواج إلاّ إذا کان من هذا النوع.
عیوب هذا الزواج کثیرة جداً بل إنّه بذاته عیب إذ أنّ عامل دوامه وبقائه هو عامل حدوثه لیس إلاّ، فإذا ما وجد أحد الطرفین نفسه بأنّه لا یحتاج إلى الآخر من الناحیة المادیة فالفراق واقع بینهما لا محالة.
من المسلّم أنّ مثل النساء بالنسبة للرجال -في هذا النوع من الزواج- مثل الفاکهة یمتصون عصارتها ویرمون قشورها.
لا یوجد بین الطرفین أي مفهوم لعلاقة الزواج المقدّسة التي تضمن بقاءه واستمراره، بل ینظر کلّ منهما لصاحبه کما ینظر إلى سیارة ثمینة أو عمارة جمیلة.
أمّا النساء اللاتي یتزوجن بهذه الطریقة فهن یحملن أحلاماً صعبة المنال للغایة؛ الأمر الذی یشکّل أکبر خطر من شأنه أن یفصم عُرى الزواج.
إنّ شیوع هذا النوع من الزواج جعل الشباب یتظاهرون أمام الفتیات أو أهلهن بأنّهم أصحاب أموال طائلة وأصحاب أملاک وعقار، ولکن بعد إتمام الزواج، تنکشف الحقیقة للبنت وأهلها، وحینئذ تبدأ المشاجرات بین الزوجین التي قد تؤدي إلى الإنتحار أو إلى أُمور اُخرى غیر مرضیة.
إنّ القوانین الإسلامیة قد أعطت هذه المسألة أهمیة خاصة عندما منعت المسلمین عن هذه الأنواع من الزواج غیر الصحیح، وقد ذم أئمتنا بشدّة الأشخاص الذین یتزوجون من أجل أموال الطرف المقابل.
کما ذمّوا(علیهم السلام) المهور الغالیة، معتبرین ذلک من شؤم الزواج، کما کانت سیرتهم العملیة تتصف بتزویج بناتهم بمهور قلیلة من الأفراد المعروفین بغناهم المعنوي وفقرهم المادّي لتحتذي الأُمّة بأفعالهم وطریقتهم(1).
وقد ورد في الحدیث عن رسول الله(صلى الله علیه وآله) أنّه قال:
«من تزوج إمرأة لجمالها لم یدرک ما طلب، ومن تزوجها لمالها وکله اللّه إلى نفسه، فاضطر بذات الدین تربت یداک»
 
 
________________________________________
1. وسائل الشیعة: ج 3/ ص 6.




المصدر: من كتاب المشاكل الجنسيّة للشباب.
05-12-2018 | 15-36 د | 8 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=14
 
 
 



 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2018-12-10

انت الزائر رقم: 5270694