تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » السيدة زينب بنت علي (ع) » زينب(ع) في عيون الشعراء
لها قدرٌ يباهي الشمس فخراً
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
قصيدة الشيخ المصري محمد الطاهر الحامدي في مدح السيدة زينب سلام الله عليها:

أأقصد آل أحمد خير آل
وأخشى بعد من حدث الليالي
هم الأمراء سادات البرايا
وأرباب المفاخر والمعالي
حماة الدين لم يألوه جهداً
ولا أعياهموا طول النضال
أجل الناس منقبة وأندى
وأسبقهم إلى كرم الفعال
أأشقى بالخطوب وهم غياثي
وأخشى النائبات وهم ثمالي
جعلت حماهم سكني وداري
وتحت ظلالهم حطت رحالي
فكم جبروا سواي كسير قلبٍ
وكم كفلوا سواي فقير حال
تمسك في الحياة بهم وخذهم
رجاءك في مقامٍ وإرتحال
ويمم ربة الشورى تجدها
تنيلك كل مرتخصٍ وغال
ولذ برحابها والزم ثراها
وفز باللثم منه وإكتحال
وسل ما شئت من دينٍ ودنيا
وما أملت من جاهٍ ومال
إذا أولتك زينب أي لحظٍ
فلا تخش الخطوب ولا تبالي
بكفيها الجحيم لمن يعادي
وجنات النعيم لمن يوالي
لها قدرٌ يباهي الشمس فخراً
ويصغر دونه قدر الهلال
سلالة فارس الهيجا عليٍ
شديد البأس في وقت النزال
وفي بيت النبوة قد تربت
على كرم الشمائل والخلال
وصينت بالعفاف فلم يعبها
سوى حب الفضائل والكمال
فكم كدحت لمولاها وكدت
بغير ترددٍ وبلا كلال
وكم قامت تروم رضاه ليلاً
ونيران الحوادث في إشتعال
وماركنت إلى الدنيا بقلب
ولا خطرت لها يوماً ببال
وقفت ببابها ينسل مني
بفضل يمينها أي إنسلال
بها نال الثرى شرف الثريا
وبورك في نعيمٍ غير بال
وأضحى تربها الميمون يسمو
على الدرّ المنضد واللآلي
ضريحٌ تسطع الأنوار فيه
ويكسى بالمهابة والجلال
وقد شادوا الضريح هنا وأموا
حماها بالدعاء وبابتهال
بجاهك يا إبنة الزهراء لذنا
لنظفر منك بالمنن الغوالي
ويممنا ظلالك والأماني
وكل العز في تلك الظلال
ومثلك من يمن بغير منٍ
ومن يعطي الجزيل على التوالي
فمني بالقبول وأسعيفيني
بودٍ غير منصرم الحبال
وكوني عند جدك لي شفيعاً
عسى بالقرب أسعد والوصال
فلا زال السلام عليك تترى
من الله العلي بلا إنفصال

22-01-2019 | 13-06 د | 325 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=9
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-07-03

انت الزائر رقم: 7816893