تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » السيدة زينب بنت علي (ع) » السيدة زينب في وصايا الشهداء
صرت أنا وإختي نصرخ لبيك يا زينب
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
صرت أنا وإختي نصرخ لبيك يا زينب

نقلاً عن أخت الشهيد مازن عباس مصطفى(منتظر):
“لما إجانا خبر استشهادو كنت أنا وإختي عم نحيي ليلة القدر، رجعنا على الساعة 12 على البيت لقينا شباب عم يعلقوا أعلام حزب الله، قلتلها لإختي أبصر شو عندن مناسبة.
طلعنا وصلنا على باب البيت لقيناه مفتوح، طلعت لجوا لقيت بالبيت في رجال كلن غربا ورفقات خيي بالحي واقفين على الباب.
سألت إختي واحد منن قلها فوتي وهلق بتعرفي. ضلت فايته أنا وقفت وطلعت فيه صرت قلو شو إشبو مازن ما يرد عليي، سألتو 3 مرات شبو مازن ما كان يرد، آخر شي برم وصار يبكي وقعت بالأرض وصرخت، خيي طلع وعيط عليي؛ لأنو مازن كان موصيه ممنوع يطلع صوت حدا فيكن، فتت وصرت إطلع بالعالم حس إنو شعور صعب وشعور حلو، بتحسي بفخر، بتحسي بروحك وقلبك طاروا من محلن، لما شفت نعشو حسيت حدا سحب روحي مني ورجعها بقوة.
نحنا ضلينا لتاني يوم لشفناه. ارتاح قلبي بس شفتو مبتسم، حسيت بفخر، صرت إطلع كيف عم يضحك، أكيد شاف السيدة الزهراء(ع)، وصرت أنا وإختي نصرخ لبيك يا زينب. بس أصعب موقف بحياتي هو لحظة لي شفت نعشو عم بيطل على أول البيت بالضيعة، ماما ما طلع صوتها وصارت تحكي على صوت واطي كتير وتقلي ما تصرخي أنا ما لح إصرخ، ومرات هي كانت عم تهدي يلي كانوا عم يصرخوا. ونهار تشييعوا أنا وماما وإختي ضلينا صايمين ما فطرنا أبداً.
هو شعور ممزوج بفرح بفخر بحزن بعز كلو مع بعضو هيدا فخر إلي إنو خيي الصغير صار كبيرنا”.





المصدر: العابرون.
كتابة بيان ضاهر– زهراء مرتضى


23-01-2019 | 10-16 د | 364 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-10-15

انت الزائر رقم: 6432236