تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأةوالأسرةفي فكروحياة » المرأة والأسرة في حياة » في حياة الشهيد الصدر (قده)
الشهيدة بنت الهدى...... رمز الجهاد النسوي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

الشهيدة بنت الهدى...... رمز الجهاد النسوي

تعتبر العلوية الشهيدة بنت الهدى.. واحدة من أهم الرموز الجهادية النسوية في العراق وعلما بارزا من أعلام الدفاع عن حرية الإنسان وكرامته في ظل الاستبداد.. وتنحدر الشهيدة من واحد من البيوتات العريقة المعروفة بالعلم الوتقى في مدينة الكاظمية المقدسة فوالدها هو آية الله السيد حيدر الصدر ولدت عام 1937 في كنف أسرة فقيرة الحال... لكن الفقر المادي حمل معه الغنى الروحي والمعرفي الكبيرين..
أحيطت العلوية بنت الهدى بالرعاية والعناية من شقيقها الوحيدين كل من المرحوم السيد إسماعيل الصدر والشهيد محمد باقر الصدر .. اللذان عوضاها عن فقد أبيها في سن مبكرة من طفولتها..
تعلمت الشهيدة القراءة والكتابة أولا على يد والدتها ثم لاحقا على يد أخويها فبرعت في تعليمها وبرزت اهتماماتها الدينية والثقافية والأدبية في سن مبكرة جدا من عمرها فكتبت الشعر الملتزم وظلت تواضب على المطالعة والكتابة الأدبية حتى استشهادها رحمها الله..
كانت الشهيدة واحدا من أبرز الأقلام الأدبية الرفيعة التي تصدرت صفحات مجلة الأضواء التي كانت تصدر في النجف الأشرف في ستينيات القرن الماضي فمثلت القلم النسوي الإسلامي الثوري الذي يتصدى لمشاكل الأمة وهموم المرأة في تلك الفترة العصيبة من تاريخ البلاد .
عالجت كتابات الشهيدة بنت الهدى مشاكل المرأة الاجتماعية والثقافية والتربوية وتمكنت من سد الفراغ الكبير الذي كان موجودا آنذاك في مواجهة التيارات الفكرية الغربية والدخيلة على فكر وتراث الأمة. فكانت تحث المراة على تحصين نفسها ثقافيا وسياسيا في مجال الكتابة الموجهة والهادفة لتثقيف المرأة المسلمة بما يضمن لها كرامتها ويحصنها من الانحراف والضياع.
كانت الشهيدة بنت الهدى أنموذجا نسويا أخلاقيا وثقافيا قل نظيره حيث رافقت الشهيد محمد باقر الصدر في جميع مراحل حياته الجهادية قدس سره الشريف فكانت تمثل الخط الموازي لحركة الشهيد الفقهية والتبليغية حيث لعبت أدوارا مهمة على الصعد الثقافية والتبليغية فأسهمت بشكل فاعل في تأسيس مدارس الزهراء عام 67 في بغداد والكاظمية والنجف الأشرف والتي كان الغرض منها مواجهة المد الثقافي الغربي وإغناء ثقافة الجيل الشبابي بالمعرفة الواعية والثقافة الإسلامية المعتدلة...
بالإضافة إلى ذلك كانت الشهيدة تقيم حلقات الدرس النسوية فيي منزلها وتستخدم الأدب وخاصة القصص كوسيلة لنشر مبادئها وأفكارها التوجيهية والتصحيحية..
كانت الشهيدة بنت الهدى حاضرة وبقوة في ميدان المواجهة مع النظام البعثي حيثما يكون الشهيد حاضرا سواء في انتفاضة صفر أو انتتفاضة رجب..
فكانت قادرة على تحريك مشاعر الجماهير بخطبها المفوهة المطالبة بالتصدي للطاغية..
ولهذا السبب قرر النظام تصفيتها مبكرا لتنال شرف الشهادة في نفس الوقت الذي ناله فيها شقيقها الشهيد محمد باقر الصدر قدس الله سره الطاهر.. ولتنحت اسمها لامعاً في ذاكرة الأجيال المتعاقبة..

 

المصدر: وكالة أنباء براثا.
محمد هاشم الشيخ

 

19-03-2019 | 13-24 د | 1360 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-10-21

انت الزائر رقم: 8643446