تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » مودة ورحمة
محكمة الأسرة.. حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا: 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا: 

قال تعالى: {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا} [النساء: 35].

 


تطرح هذه الآية محكمة أسرية لرفع الاختلاف بين الرجل وزوجه ومنع وقوع الطلاق، ولهذه المحكمة مجموعة خصائص، منها:


1. القضاة، ويُختارون من أسرة الطرفين حتى يكونوا طالبين لخير الطرفين والتعهّد من أجلهم.
2. لا تحتاج هذه المحكمة لميزانية مالية.
3. الفحص عن الاختلاف سريع في هذه المحكمة ومن دون تراكم الملفات والمشكلات الإدارية.
4. لا تصل أسرار هذه المحكمة إلى الأجانب وتبقى المسائل الاختلافية بين الطرفين.
5. لمّا كان القضاة من نفس العائلتين فسيكونون مورد اعتماد الطرفين.
سُئل الإمام الصادق (عليه السلام) عن قوله تعالى: {فابعثوا حكماً}، فقال (عليه السلام): لا يستطيع الحكمان أن يحكما بالطلاق إذا لم يكن عندهما تخويل من الطرفين(1).
1. يجب أن يكون العلاج قبل وقوع الواقعة، وإن القلق من الشقاق والخوف من الطلاق كافٍ في التحكيم، {إن خفتم}.
2. قبل خوف الشقاق لا ينبغي لنا التدخل في حياة الناس، {وإن خفتم}.
3. ينبغي التخوف الشقاق من الطلاق والفراق والقلق منه، {خفتم شقاق}.
4. المرأة والرجل روح واحدة في جسدين، فإن كلمة (شقاق) تستخدم لما فيه حقيقة واحدة تنقسم إلى قسمين.
5. يجب أن يكون الإصلاح بين الرجل والمرأة سريعاً، فإن حرف الفاء في {فابعثوا} للتسريع.
6. تقع على المجتمع مسؤولية تجاه اختلافات الأسرة، {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا} [النساء: 35].
7. تقع على الأقارب مسؤولية أكبر تجاه رفع اختلافات الأسرة، {مِنْ أَهْلِهِ}.
8. للمرأة والرجل حقّ واحد ومتساوٍ في اختيار الحكم، {حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا}.
9. ينبغي لنا أن نعتمد على أفراد من المجتمع ونقبل قضاءهم، {فَابْعَثُوا حَكَمًا}.
10. ينبغي حلّ مشكلات الناس بمساعدة ذوي المشكلات أنفسهم، {حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا}.
11. علينا أن لا نيأس من الصلح وأن نهتم بالمصالحة، {فَابْعَثُوا}.
12. ينبغي أن لا نقلق أكثر من الحدّ اللازم، حكم واحد لكل طرف كافٍ، {حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا}.
13. اعتنى الإسلام بموضوع الشورى والتشاور، {حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا}.
14. لا تجرّوا جميع مسائلكم إلى القضاء والمحاكم، فبعضها يمكن لكم أن تحلّوها أنتم في ما بينكم، {فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ}.
15. يجب حضور الطرفين أينما كان هناك كلام عن الحق والحقوق، {حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا}.
16. يجب على المرأة والرجل أن يقبلا حكم الحكام المختارين، (فلازم اختيار الحكم قبول حكمه).
17. ينبغي الالتفات في اختيار الحكم إلى إحاطته، وكتمانه للأسرار، وطلبه للصلح، {إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا}.
18. أينما تحقق حسن النية والرغبة في الإصلاح فإن التوفيق الإلهي سيتحقق، {إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا}.
19. إن القلوب بيد الله تعالى، {يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا}
20. لا تغتروا بعقولكم وتدبيركم، وثقوا بتوفيق الله تعالى، {يُوَفِّقِ اللَّهُ}.
21. إن مشروع القرآن لإصلاح الأسرة نابع من العلم والحكمة الإلهية، {عَلِيمًا خَبِيرًا} .
22. يجب توفر حُسن النية: لأن الله سبحانه خبير بدوافع الجميع ورغباتهم، {إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا}.

__________________
1. الكافي، ج6، ص 146.


 المصدر: دقائق مع القرآن، الشيخ محسن قراءتي.

19-06-2019 | 11-10 د | 160 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-10-15

انت الزائر رقم: 6443590