تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » مودة ورحمة
تشبيه الزوج باللباس: هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ  
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ  
            
قال تعالى: (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) [البقرة: 187].


إن في تشبيه الزوج باللباس نكاث ولطائف مخفية كثيرة، من جملة ذلك:


- ينبغي للباس أن يكون -في التصميم واللون والنوع- مناسباً للإنسان، كذلك الزوج يجب أن يكون كفء الإنسان ومتناسباً وفكره وشخصيته .
- اللباس سبب الزينة والاطمئنان، الزوج والولد أيضاً سبب لزينة الأسرة واطمئنانها.
- اللباس يستر عيوب الإنسان، كذلك ينبغي لكلٍ من المرأة والرجل أن يستر نقص صاحبه وعيوبه.
- اللباس يقي الإنسان من البرد والحر، كذلك وجود الزوج يحفظ الأسرة من الأخطار، ويجعل الأسرة في دفء من البرد.
- اللباس حريم الإنسان وستره، والعري يفضح الإنسان، كذلك العزوف عن الزواج سبب للانحراف وهو سبب لافتضاح الإنسان.
- في البرد يستفاد من اللباس الغليظ وفي الحر من اللباس الرقيق، كذلك يجب على كل واحد من الرجل والمرأة أن تكون أخلاقه متناسبة والاحتياجات الروحية للطرف المقابل، فإذا كان الرجل متوتراً فيجب على المرأة أن تتعامل معه بلطف، وإذا كانت المرأة مجهدة فعلى الرجل أن يتعامل معها بمداراة.
- على الإنسان أن يحفظ لباسه من الاتساخ، كذلك على كل واحد من الزوجين أن يحفظ صاحبه من الاتساخ بالذنوب والمعاصي.

 



المصدر: من كتاب دقائق مع القرآن، الشيخ محسن قراءتي.
 

19-06-2019 | 11-19 د | 263 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-10-15

انت الزائر رقم: 6431766