تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » قضايا المرأة- مقالات » المرأة ومسألة العمل
دراسة بريطانية: انهيار أسطورة الأم العاملة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة


يبدو أن مبدأ "دعم المساواة بين الجنسين" الذي تعليه بريطانيا والولايات المتحدة في طريقه للانهيار بعدما كشفت دراسة بريطانية حديثة عن وجود "قلق متزايد" إزاء تأثر الحياة الأسرية للأم العاملة التي تحاول الموازنة بين متطلبات العمل وتربية ورعاية الأطفال.
فقد أوضحت الدراسة التي أجرتها جامعة كامبريدج، ونشرت نتائجها الصحف البريطانية اليوم الأربعاء، أن عددا متزايدا من الرجال والنساء البريطانيين أصبحوا يعتقدون أن المرأة مكانها في المنزل، وأنه من المستحيل أن تكون أما خارقة أو أما "سوبر"، من خلال الوفاء بالتزامات العمل بالإضافة لرعايتها أسرتها، خاصة إذا كان بها أطفال صغار.

الوميض يخبو

وتقول "جاكلين سكوت" أستاذة علم الاجتماع التجريبي التي أعدت الدراسة من خلال تحليل بيانات في السلوك الاجتماعي خلال العقود الثلاثة الأخيرة: إن "وميض الأم الخارقة بدأ يخبو".
وأشارت "سكوت" في دراستها إلى أن مؤشرات دعم ما يسمى "المساواة بين الجنسين" وصلت لأعلى معدلاتها خلال التسعينيات، لكن الأعوام الأخيرة شهدت تراجعا، خاصة فيما يتعلق بقدرة المرأة على العمل ورعاية الأسرة في آن واحد.
وأوضحت الدراسة أن حالة البلاد الاقتصادية تجعلها بحاجة شديدة لعمل المرأة التي تشكل أكثر من 45% من الأيدي العاملة في بريطانيا، مشيرة إلى أن الحكومة في المقابل لا تقوم برصد المظاهر الاجتماعية السلبية لعمل المرأة أو علاجها.
وتقول الخبيرة الاجتماعية في دراستها التي وضعتها في كتاب جديد أطلقت عليه (النساء والعمل: الحياة المتغيرة والتحديات الجديدة): "أصبح هناك دليل واضح على أن الدور الجديد للمرأة (من دورها التقليدي في المنزل إلى دور متساو في العمل مع الرجل) يكلفها وأسرتها الكثير".
الدراسة لفتت إلى أن الكثير من النساء العاملات يؤجلن الإنجاب للتفرغ للعمل، كما أن هناك العديد منهن يعدن سريعا للعمل بعد إنجابهن أطفالا يودعنهم دور رعاية، حيث تشير الإحصائيات الأخيرة إلى ارتفاع هائل في الطلبات على دور رعاية الأطفال.
واستندت دراسة "سكوت" لإحصاءات مستقاة من برنامج المسح الاجتماعي الدولي، واستطلاعات أخرى للرأي العام في بريطانيا والولايات المتحدة منذ الثمانينيات.
وأظهرت استطلاعات الرأي أنه في 1994 رأى 51% من النساء و52% من الرجال في بريطانيا أن الحياة الأسرية لن تعاني من خروج المرأة للعمل، لكن بحلول 2002 انخفضت تلك النسب لـ46% للنساء و42% للرجال.
كما انخفض عدد الذين يعتقدون أن العمل هو الوسيلة المثلى لاستقلال المرأة من 60% إلى 54% بالنسبة للنساء.
وكانت النتائج الأسوأ في الولايات المتحدة، حيث انخفضت نسبة الذين يعتقدون أن الحياة الأسرية لن تتأثر بعمل المرأة من 51% عام 1994 لـ38% في 2002.

دعم المساواة
وتعليقا على تلك النتائج قالت "سكوت" في دراستها: "في بريطانيا والولايات المتحدة لم يعد دعم المساواة بين الجنسين أمرا معقولا، فالبعض أصبح يفكر بطريقة أخرى، حيث وجدت الكثير من الأمهات العاملات أنفسهن محملات بأعباء أثقلت كاهلهن من رعاية للأسرة وتربية الأطفال بالإضافة للعمل".
وأضافت: "الآراء في هذه القضية تغيرت، فأسطورة الأم الخارقة بدأت تتهاوى، فلم يعد واقعيا بالنسبة للقدرات العادية للمخلوق البشري قيام المرأة بمهن تتطلب مهارات عالية، وفي الوقت نفسه تقوم بإعداد الكعك، وقراءة قصص ما قبل النوم لأطفالها".
كما أن الأم التي تريد القيام بكل الأعباء، بحسب الدراسة، تعرض تربية الأطفال للخطر، فضلا عن عدم استطاعتها إقامة علاقات دافئة وحميمة مع أبنائها.
وأشارت الدراسة أيضا إلى تزايد نسبة الرجال الذين يعتقدون أن الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة سيعانون من مشاكل إذا عملت أمهاتهم وتركنهم فترات طويلة.
ومن جانبها قالت "ماري لاك لود"، المدير التنفيذي لمؤسسة الرعاية والأسرة: "الكثير من الأمهات يخبرننا بأنهن يردن البقاء في المنزل في العام الأول من عمر أطفالهن، لكنهن يضطررن للعودة للعمل مبكرا نتيجة للضغوط الاقتصادية".
ورأت مؤسسة مجتمع فاوسيت التي تنادي بالمساواة بين الرجال والنساء ضرورة إجراء "تغييرات كبيرة" في أوساط العمل لتتمكن المرأة من القيام بأعبائها بشكل واف، وذلك من خلال إبداء مزيد من المرونة، وإنهاء ساعات العمل الطويلة، وسياسات التمييز في العمل.
ويقول أحد المسئولين بالمؤسسة: "يجب أن تعمل النساء والرجال على قدم المساواة، وأن يبتعدوا عن الصور النمطية حول من يتولى دور الرعاية، وفي حال قيامهم بذلك فستعم الفائدة على الاقتصاد والمجتمع كله".

........................................

مأخذ: اسلام أون لاين/  2009عام الأسرة المسلمة في أوروبا/ الأم العاملة والمعادلة الصعبة

16-09-2009 | 04-12 د | 1690 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=13
 
 
 
مواضيع ذات صلة
كلمة سكريتير المؤتمر سماحة الشيخ أمرودي في مؤتمر "فلسطين صحوة الأمم" 2012مکلمة الأمين العام للإتحاد السيدة زهراء مصطفوي في مؤتمر "فلسطين صحوة الأمم" 201البيان الختامي لمؤتمر "فلسطين صحوة الأمم"2012مافتتاح مؤتمر "فلسطين.. صحوة الأمم" 2012م کلمة الحاجة عفاف الحكيم في مؤتمر "فلسطين.. صحوة الأمم" 2012م

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-10-15

انت الزائر رقم: 6559401