تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » أعلام النساء المسلمات » أعلام النساء المجاهدات
رسالة السيدة بنت الهدى إلى هناء (أم إبتهال)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

بسم الله الرحمان الرحيم


عزيزتي الغالية هناء أم إبتهال لا عَدَمْتُكِ


قبل يومين استلمت رسالتك الحبيبة التي كانت تعبّر بصدق عن أسمى معاني الوفاء والتي تحدثت

بإخلاص عن أطهر مشاعر الإخاء والله وحده يعلم كم تسعدني رسائلك يا أختاه وكم تريحني كلماتك

المحببة يا هناء وأنا أحوج ما أكون إلى بارقة من سعادة ومسحة من راحة فلا تؤاخذيني إذا أبطأتُ

عليكِ في الجواب فما ذلك إلا لأسباب قاهرة غيّرت حالي من حال إلى حال.. فقد أصبح القلم غريبا

بين يدي وعادت المعاني والكلمات نفورة عن فكري شاردة عن ذهني... ورسائلك يا عزيزتي جد

ثمينة عندي ولطالما قرأتها وأعدت قرائتها وأنا أستعيد معها زمنا زاخرا بالذكريات: نعم ذكريات حزينة

تارة وسعيدة أخرى. باكيّة مرة وضاحكة ثانية ولكنها ومع جميع آمالها وآلامها لا تتعدى أن تكون

ذكريات. فما أقسى ذلك وما أصعبه يا أختاه؟ والآن ومع كل ما حملته إليّ رسالتك من راحة فقد حزّ

في قلبي مرضك يا غاليتي وأقلقني وضعك الصحي فكيف أنتِ الآن يا تُرى؟ لعلك أردتِ أن تموهي

علي فقلت إنك الآن مرتاحة، أرجو أن تذكري لي الحقيقة كاملة.. وأنا لم أذكر عن عوارضك شيئاً أمام

الوالدة وهي وأخواتك بخير والحمدلله ومنذ فترة قليلة قد انتقلوا إلى بيت أحلام.. حتى يجدوا البيت

المناسب ووضعهم العائلي كما تعهدين... الجميع من حينا يهدونك وأحر التحيات والأشواق وأم ولاء

صحتها جيدة ولا يزال زوجها في المستشفى وهي تزوره بين حين وحين وترجوكم الدعاء.


وأخيراً وليس آخراً أدعو فأبعث لك بأصدق حبي ودعائي وأقبّل وجنات العزيزات وأقدم سلامي للوالدة

أعزه الله والسلمى لي دائما وأبدا وإلى اللقاء إن شاء الله.


 

05-12-2019 | 12-53 د | 87 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=15
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-01-22

انت الزائر رقم: 6847463