تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة في حياة النبي وآله » المرأة في حياة الأئمة(ع) » المرأة في حياة علي(ع)
إبراء ذمة المرأة المُفترى عليها
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
إبراء ذمة المرأة المُفترى عليها

قال العلامة الشيخ محمد علي الغروي الأوردبادي في كتابه (الجوهر المنضد): حدثني العالم الثقةُ السيد عبد الحسن التُّستري النجفي، ليلة الجمعة 4 شهر رمضان سنة 1357، في مقبرةِ الإمام المجدد الشيرازي في النجف الأشرف: أنّ مما شاهدهُ من معاجزِ مولانا وسيدنا أمير المؤمنين عليّ (عليه السلام) في سنة(1): أنّه كانَ في بغدادَ رجلٌ تزوجَ بامرأة من قبيلةٍ أُخرى غير قبيلتهِ، واتفق أنّه لم تَتلتئِم أخلاقهما، فانفصلت الزوجةُ عنه وذهبت إلى بيتِ أبيها من غير طلاقٍ، وكانت العادةُ المطّردةُ بين القبيلتينِ تَقتضي في أمثاله أن يبعثَ الزوجُ أُناساً من قِبلهِ   فيلتمسونَ أهلَها في إرجاعِها إلى زوجها. فلم يفعل الزوج ذلك حتى أنه دخل عليها على حين غفلةٍ من أهلها وقال لها إني سوف أبعثُ الرجالَ للشفاعةِ فيأخذونكِ إليّ.
فراودته عن نفسِه، ولم يزل بها حتى أرضاها وواقعها، وخرجَ عَنها ولم يبعث أحداً، حتى لاحت عليها آثارُ الحملِ، فأنكرَ أهلُها ذلكَ، فأخبرت أنّ زوجَها باغتها وواقعَها، ووصفت الحال.
وإذ أُنهي النبأُ إلى الزوجِ أنكرَهُ، وأنكرَ أن يكونَ الحملُ مِنه.
فاحتدم الحوارُ بينَ القبيلتينِ، وبالأخيرِ رضي أهلُ المرأةِ بأن يحلفَ الزوجُ على إنكاره في حرمِ سيدنا أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهما السلام. 
ثم اختار أبوها أن يكونَ الحلفُ في حرمِ أمير المؤمنين عليه السلام، وبه عليه السلام.
قال: فتوجه الرجلُ وزوجتُه وأبوها وأخوتها ليسمعوا اليمينَ، وليعرفوا أمرهم مع ابنتهِم.
قال السيدُ: فدخلتُ الحرمَ المقدّس يوماً بعد الظهرِ، فبينا أنا واقفٌ إذا بالمرأةِ قد دخلت وهي ملتجئةٌ بصاحبِ القبر في شدةٍ واضطرارٍ وقالت (يا علي برئني).
ثم دخل الزوجُ وراءها ليحلف بكلِ صَلفٍ ووَقاحةٍ، قال: فرأيتُه وهو يرتفعُ من باحةِ الحرم الأقدس حتى حاذا أعلى الضريحِ المبارك، ثم جُلدَ به ِإلى الأرض جلدةً تركتهُ مَرضوضاً لحمُه وعظامُه.
فهلهلت المرأةُ لمّا رأت ذلك.
فأخذ الرجلَ مَن حَضرهُ من ذويه من فوره، فلم يبلغوا به إلى بابِ المدينةِ حتى هلك.
فظهرت حقيقةُ الحالِ وتبرأت المرأةُ، وظهر أنّ الرجلَ كان يمينُ(2) في يمينِهِ لو كان حَلَف(3).
 

________________________________________
(1)  يوجد هنا بياض في المخطوطة، فلم تكتب السنة التي وقعت فيها هذه المعجزة.
(2) يمينُ: يكذبُ
(3) الجوهر المنضد: 37- 38.

المصدر: www.haydarya.com
04-03-2020 | 14-42 د | 138 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=9
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-07-03

انت الزائر رقم: 7788086