تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء اللقاء الخاص مع سماحة آية الله الشيخ علي كوراني في مبنى الجمعيّات بتاريخ 29 تموز 2019 إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » أمومة وطفولة
نصائح للأهل بخصوص التبول الليلي عند الأطفال
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

نصائح للأهل بخصوص التبول الليلي عند الأطفال

أظهرت الأبحاث الأخيرة أن 15% من الأطفال في سن 6 سنوات يعانون من هذه الظاهرة بدرجات متفاوتة, وأن 1% من الأشخاص فوق سن الـ 18عاما يعانون من التبول الليلي.
 
عندما لا يستطيع الجسم التحكم بعملية التبول خلال النوم، تحدث عملية التبول الا إرادي، أو بكلمات أخرى "التبول الليلي اللاإرادي".
هذه الظاهرة هي إحدى المشاكل الشائعة التي تجعل الأهل يتوجهون إلى الأطباء لتلقي العلاج. تلقي هذه الظاهرة بظلالها على ثقة الطفل بنفسه، الخوف من النوم في أماكن أخرى غير منزله، الشعور بالإحراج والذنب، إضافة إلى شعور الطفل بعدم الارتياح، بالطبع.


التبول عند الأطفال:
تعتبر ظاهرة التبول الليلي حتى سن 3 سنوات ظاهرة شائعة، وحتى طبيعية. إذا استمرت هذه الظاهرة بعد سن 5 سنوات، فيجب التوجه إلى الطبيب من أجل الفحص وتلقي العلاج.
أظهرت الأبحاث الأخيرة أن 15% من الأطفال في سن 6 سنوات يعانون من هذه الظاهرة بدرجات متفاوتة، وأن 1% من الأشخاص فوق سن الـ 18عاما يعانون من التبول الليلي.
تعتبر الحالات التي توجد فيها مشكلة في التبول خلال ساعات اليوم أيضاً، أكثر تعقيداً وتتطلب فحصاً معمقاً، وقد لا تكون مرتبطة بالنوم. من المهم أن يقوم طبيب الأطفال أو طبيب مختص بهذه المشكلة بتشخيصها ومعالجتها.


أسباب التبول اللاإرادي:
هنالك العديد من الأسباب لظاهرة التبول اللاإرادي، ولذلك من المفضل أن يتم فحص كل طفل يعاني من هذه الظاهرة بشكل شامل ودقيق في عيادة مختصة بالتبول الليلي. خلال الفحص، يقوم الطبيب باستبعاد ونفي وجود أمراض جسدية، مثل العدوى، الاضطراب في وظيفة المثانة البولية، مشاكل عصبية مختلفة وغيرها. إضافةً إلى ذلك، يتم تسجيل يوميات للتبول، تقاس فيها كمية البول خلال ساعات اليوم وخلال ساعات الليل، بشكل منتظم.
الأسباب الرئيسية للتبول الليلي لدى الأطفال هي: مشاكل النوم عند الأطفال (أحياناً يتسم نوم الأطفال الذين يعانون من التبول الليلي بأنه عميق جداً)، اضطراب وعدم توازن في مستوى هرمون الفازوبريسين (vasopressin) الذي تقوم الغدة النخامية بإفرازه ويقوم بتقليل كمية  البول التي يتم إنتاجها ليلاً، واضطرابات في المثانة البولية تنعكس بضغر حجم المثانة الوظيفي، نسبةً إلى كمية إنتاج البول ليلاً. 


علاج التبول اللاإرادي:
قد تختلف أسباب التبول الليلي من طفل إلى آخر، ولذلك يجب أن يتلقى كل منهم العلاج بطريقة فردية. هنالك عدة توصيات هامة، يمكن إتباعها:
1. من المفضل تجنب شرب السوائل التي تحتوي على الكافيين كالشاي والمشروبات الغازية.
2. وبطبيعة الحال، يجب الامتناع أيضا عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الكافيين: الشوكولاتة والحلويات الغنية بالسكر. فإضافةً إلى كونها تسبب الشعور بالعطش والرغبة في الشرب، من المعلوم أن الكافيين يعتبر مادة مدرة للبول.
3. ينصح بالامتناع عن شرب الكثير من السوائل قبل النوم.
4. من المهم القيام بالتبول بشكل إرادي قبل النوم مباشرة. حتى إذا لم يشعر الطفل بأنه بحاجة إلى التبول، من المستحسن أن يقوم بالتبول من أجل التخلص من بقايا البول.
5. في الحالات التي تكون فيها ثمة مشكلة في التبول خلال ساعات اليوم أيضاً، فإن الأمر يتطلب فحصا شاملاً لدى الطبيب المختص.
6. من المهم الاستفسار عما إذا كان الطفل يعاني من مشاكل في التركيز والانتباه. فهذه الاضطرابات تزيد من ظاهرة التبول الليلي.
7. في حال وجود عدم توازن في مستوى هرمون الفازوبريسين، يمكن معالجته  بواسطة مينيرين Minirin، الذي يحتوي على مادة اصطناعية تشبه في تركيبها تركيبة الهرمون المدر للبول.
8. لقد ثبت وجود علاقة بين الإمساك وبين التبول الليلي، لذلك من المهم والضروري معالجة الإمساك لدى الأطفال الذين يعانون من الإمساك المزمن والتبول الليلي.
9. ينبغي تشجيع الطفل على شرب الماء خلال ساعات اليوم، كما يجب أن يطلب منه التبول كل ساعتين، ومع حلول المساء يجب تقليل كمية الشرب. وكما ذكرنا مسبقاً، يجب الامتناع عن شرب كميات كبيرة من السوائل قبل النوم.
10. ينبغي التحلي بالصبر إزاء هذه المشكلة، ولا يجوز بأي حال من الأحوال اللجوء إلى أسلوب العقاب. لا يجوز توجيه التعليقات الكلامية الجارحة، لأن هذا الأمر سيؤدي إلى تقليل ثقة الطفل بنفسه بشكل أكبر، مما قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة.
11. على الأهل التحلي بالصبر، إذ قد يستمر علاج التبول الليلي لفترة طويلة، ولذلك يجب على الوالدين ضبط أنفسهم ومحاولة استيعاب المشكلة، حتى تتم معالجة مشكلة التبول الليلي.
12. قد يكون أسلوب التعزيز الإيجابي ناجعاً وفعالاً في معالجة التبول الليلي. فأسلوب مكافأة الطفل أو التعزيز الإيجابي بعد أن تكون قد مرت ليلة دون أن يتبول بشكل لا إرادي، قد يزيد من ثقة الطفل بنفسه، من عزيمته ورغبته في التوقف عن التبول ليلاً.
 

المصدر: ويب طب. 
 

25-09-2020 | 13-01 د | 27 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2020-10-21

انت الزائر رقم: 8643759