تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » جمعية الأمومة والطفولة » المعرض السنوي
حرفة في اليد أمان من الفقر
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
ككل عام تطل علينا مناسبة عيد الأم والطفل حاملة أسمى معاني التضحية والفداء وتكلل أجواءنا بهالة من الفرح والسعادة، وفي ظل ذلك نظمّت جمعية الأمومة والطفولة معرض "عيد الأم والطفل" لعام 2012م، في مبنى بلدية حارة حريك، وبحضور عدد من الفعاليات والشخصيات.

افتتح المعرض يوم الثلاثاء بتاريخ 20-3-2012م برعاية معالي وزير الزراعة الدكتور حسين الحاج حسن وبإشراف مركز بلدية حارة حريك للتدريب والتأهيل المهني والحرفي.

ابتدأ المعرض بالنشيد الوطني اللبناني، ثمّ بآيات بينات من الذكر الحكيم.

تبعتها كلمة لمديرة جمعية الأمومة والطفولة السيدة "سناء كنعان" التي ركّزت فيها على الأم  التي هي الهدف الأسمى والأساس لجمعية الأمومة والطفولة من خلال إعداد الأم النموذج.

وقالت السيدة كنعان أنّ: "نشاطات الجمعية تصب في هذا الهدف [إعداد الأم النموذج]، فاستراتجية الدورات المكثفة وورشات العمل الموجهة لهذه الإنسانة، وخاصة مشروع تأهيل الفتيات قبل الزواج الذي أطلقته جمعية الأمومة والطفولة تحت عنوان "البرنامج الإرشادي لثقافة الحياة الزوجيّة"، استراتجية تتطلع للنهوض بالمرأة عامة والأم خاصة إلى المستوى المطلوب من الوعي، ومن محاولة استثمار طاقاتها الكامنة من أجل أسرتها ومجتمعها".
كما اعتبرت أنّ " تنظيمها لهذا المعرض، الهادف إلى احتضان ما أنجزته أيدي من احترفن العمل اليدوي والحرفي وتسويقها، مصداقاً على دعمها للمرأة وللنهوض بها".
وأشارت السيدة كنعان أن "هناك أجنحة جديدة هذا العام في المعرض، فهناك جناح لكلية الفنون الجميلة وجناح لجمعية إبداع، وجناح للمنتوجات الإيرانية".

بعد ذلك ألقى مسؤول منطقة جهاد البناء في بيروت الحاج "حسين دلال" كلمته متحدثاً عن "مركز تنمية قدرات المرأة وأهميته، وعلى دوره الذي لا يقتصر على تدريب النساء بل يتعداه ليواكبهم بعد عملية التدريب، وذلك عبر المشاركة في المعارض وتوفير الفرص لهم لتسويق منتجاتهم.

بدوره قال رئيس بلدية حارة حريك الأستاذ "زياد واكد": "إنّ ما يميز هذا المعرض عن غيره من المعارض السابقة، هو أنّ الأسعار مناسبة ومعقولة ومخفّضة أكثر، كما أنّ النوعيات المصنعة مراعية للجودة العالمية"، وأكّد على "ضرورة أن يكون هذا المعرض سنويا ودائما لما فيه من دعم وتشجيع للمرأة وتأكيداً على دورها في الحياة العملية والاجتماعية".

أمّا راعي المعرض وزير الزراعة "الدكتور حسين الحاج حسن" شدّد على "أهمية الإحسان إلى الوالدين «وَقَضَى رَبُكَ أَلَا تَعْبُدوا إِلَا إِيّاه وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَان» وعلى خطر عقوق الوالدين ونتائجها على الفرد والمجتمع، واعتبر أن من العواقب القاسية للذنوب هو عقوق الوالدين، الذي هو بدوره مفتاح قصر العمر وقلة الرزق".
وأشار إلى ظاهرة خطيرة بدأت بالتسلل إلى مجتمعنا من الغرب، هي ظاهرة تفكك الأسرة وظاهرة الوحدة عند كبر السن. واعتبر أنّ: "هذه الظواهر (تفكك الأسرة والوحدة عند كبر السن) لا يوجد فيها أي نوع من الحضارة، بل هي من الظواهر التي تُغضب الله وتُفسد المجتمع".
وفي مجال التدريب التقني والمهني:  اعتبر الدكتور الحاج حسن أنّ الموضوع الاقتصادي الاجتماعي يضغط على جميع الناس، من هنا دعا إلى ضرورة تأهيل وتدريب المرأة سواء كانت أساسيّة في دخل الأسرة أم لا، لما في ذلك من تأثير على تربية الأولاد حيث لم يعد يوجد مكاناً للأميّة.
وأضاف الدكتور الحاج حسن: "التأهيل المهني والتقني والتدريب والتعليم ليس ترفاً ولا ملئاً لفراغ بل هدفاً نبيلاً في مواجهة كل التحديّات".
وأكّد على دور المرأة المقاوم قائلاً: "إذا كنّا نريد أن نعايد المرأة في عيدها فالأولى أن نعايد المرأة المقاومة، المرأة التي هي أم شهيد، أم مجاهد أو أسير، المرأة التي تربّي وتُعلّم وتُثقّف وتدعو لها دور أساسي وكبير في حركة المقاومة وفي تحقيق الانتصارات".
تضمن المعرض العديد من الحرفيات والأشغال اليدوية والجداريات والغذائيات، بالإضافة إلى الإصدارات الثقافية لجمعية الأمومة والطفولة.
صور لبعض الحرفيات والأشغال اليدوية والإصدارات الموجودة في المعرض:

















خاص موقع ممهدات.
24-03-2012 | 13-22 د | 2277 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

تعليقات القراء 1 تعليق / تعليقات
abeer alaweyih: thanks

08-05-2012 | 15-59د

انا عبير علويه اشجع للسيده سناء كنعان على عملها
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-10-15

انت الزائر رقم: 6437668