تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
ملف الشهيدة بنت الهدى
القصة بشكلها الإسلامي الجديد مع الشهيدة آمنة الصدر
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

لم تقتصر الشهيدة بنت الهدى في عملها التبليغي على إلقاء المحاضرات والدروس، والكتابة في مجلّة الأضواء الإسلامية ـبالرغم ما لهذين المنبرين من دور كبير في توعية الفتيات المسلمات وجعلهنّ أقرب إلى عقيدتهن ورسالتهن الإسلاميةـ بل تعدّته إلى مجال أوسع ورحاب أكبر، وهو كتابة القصة الإسلامية الهادفة، والتي تستطيع بواسطتها أن تُوصل صوتها ودعوتها للحقّ إلى أكبر عدد من النساء في العالم العربي.
فبدأت بكتابة القصة، آخذه بنظر الإعتبار أولوية الهدف وثانوية الجانب الفني، مخالفة في ذلك الاُدباء العراقيين حيث يُعيرون أهمية كبرى للجانب الفني ويفضّلونه على الهدف.
وقد أشارت رحمها الله إلى هذه النظرة الخاطئة عند الاُدباء بقولها: "استحال بعض اُدبائنا مع كلّ الأسف إلى مترجمين وناشرين لا أكثر ولا أقل، أفكارهم غريبة عنهم، بعيدة عن واقعهم ومجتمعهم، تستهويهم الصيحة، وتطريهم النغمة، وتسكرهم الرشفة، فيغنّون بأمجاد الأعداء وهم في غفلة ساهون، ويهلّلون للأفكار السامّة وهم لا يكادون يفقهون منها شيئاً، قد تشبّعوا بالثقافة الأجنبية التي أدخلها الإستعمار إلى بلادنا منذ عهد بعيد، وهي التي انحرفت بجيلنا الناشىء ذات اليمين وذات اليسار، وحرصت على تشويه انتاجاتنا الأدبية بكلّ أشكالها ونواحيها، ومن جراء هذا الفهم الخاطىء للثقافة الدخيلة انتشر في ربوعنا مفهوم استعماري عدائي موجّه نحونا نحن بنات الإسلام بالذات"(1).
إذاً فكتابتها للقصة لم تكن عن هواية أو احتراف، بل لهدف معيّن، وهو مخاطبة الجيل الناشيء باُسلوب قصصي بسيط، وإيصال التعاليم الإسلامية إليه وبهذا الاُسلوب، وقد أشارت الشهيدة رحمها الله إلى هذا المعنى بقولها: "إنّ تجسيد المفاهيم لوجهة النظر الإسلامية في الحياة هو الهدف من هذه القصص الصغيرة"(2).
وقالت أيضاً: "ولهذا فإنّ أيّ فتاة سوف تقرأ في هذه القصص "مجموعة صراع" أحداثاً عاشتها بشكل أو بآخر، أو تفاعلت معها، أو مرّت قريباً منها".
ثم تقول: "سوف تجد في كلّ قصة الموقف الإيجابي الذي تفرضه وجهة النظر الإسلامية في الحياة، والبون الشاسع بين نظافة هذا الموقف وطهارته وتساميه، وبين الانخفاض والانحطاط الذي تُمثّله وجهات النظر الأخرى في الحياة"(3)
وقالت أيضاً: "فلستُ قصّاصة ولا كاتبة للقصة، بل إني لم أحاول قبل الآن أن أكتب قصة"(4).
وقالت أيضاً: "ما قمتُ به لا يعدو عن كونه محاولة بنّاءة لفتح الطريق وتعبيده، بغية السير في إحياء جهاز إعلامي صامت من أجهزة الإعلام التي تواكب سيرنا ونحن في بداية الطريق".
واستطاعت بنت الهدى رحمها الله ـومن خلال القصص التي كتبتهاـ أن تضع حلولاً لكثير من المشاكل التي تواجهها العوائل المسلمة في العالم الإسلامي الذي غزاه فكر الشرق والغرب.
فهي تعالج بدقة متناهية وبأسلوب لطيف مسألة الزواج، وما آلت إليه نظرة المسلمين اليوم بالنسبة لهذا الأمر المهم، حيث أصبح الزوج الأمثل هو الذي لديه ثروة طائلة أو شهادة مرموقة، أمّا الأخلاق والتمسّك بتعاليم الدين الحنيف فهي أفكار رجعية يجب محاربتها. والزوجة المثلى هي التي تملك جمالاً فائقاً وإن كان كاذباً، حيث تجلس صاحبته ساعات وساعات في صالة التجميل لتخفي وجهها الحقيقي وتَظهر بوجهٍ آخر أكثر جمالاً من واقعها العمل الإسلامي، معاناة المرأة العاملة، السخرية، التشويه، الجمال، التجميل، الحجاب. كلّ هذه عناوين لمشاكل عالجتها الشهيدة بنت الهدى في قصصها وبأسلوب مُقنع، مستعملة في ذلك العبارات السلسة، والكلمات الرقيقة.
وقد أثّرت هذه القصص أثراً كبيراً في حلّ كثير من المشاكل العائلية، وقد أقبلت الفتيات -ولا زالت- على اقتناء هذه القصص وقراءتها، وطبعت عدّة طبعات، مما يدلّ على طلب القرّاء لها.
قصة "الفضيلة تنتصر" مثال لإبداعها الأدبي المتميز:
في هذه القصة تنفذ الشهيدة إلى قلب المرآة من خلال الجانب العاطفي الذي يميزها وتضغط على هذا الزر لتصل إلى الهدف المرسوم وإثارة مشاعر الخير والفضيلة وعالجت بذلك الأسلوب الأدبي الشيق الأخطاء الاجتماعية والتقاليد والأعراف الخاطئة المتفشية في أوساطه وراحت تبرز مفاسدها بشكل مضحك ومثير تارة وبشكل عاطفي حزين تارة أخرى.
ولا يخفى على أحد أن قصصها كانت تستهوي غير المتدينات أيضاً لأنها لم تكن قصص التاريخ الإسلامي في صورته الأولى أو عن واقع الإيمان والتقوى لدى نساء العقيدة ورجالها، بل كانت قصص الواقع المعاش والحياة الاجتماعية بما فيها من مشاكل وعقبات ومصاعب يغرق المجتمع في تيارها.


الهوامش:

1 ـ مجلّة الأضواء: العدد التاسع للسنة الاُولى ربيع الثاني 1380هـ، تشرين الأول 1960م.
2 ـ مقدّمة قصة: «صراع من واقع الحياة».
3 ـ مقدّمة «الفضيلة تنتصر».
4 ـ مقدّمة «الفضيلة تنتصر».


المصادر:
1- الشيخ محمد رضا النعماني: الشهيدة بنت الهدى سيرتها ومسيرته.
2- موقع الدكتورة خولة القزويني.

22-03-2013 | 06-54 د | 884 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-10-15

انت الزائر رقم: 6437567