تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
إفتتاح مكتبة ممهدات في مبنى الجمعيات بتاريخ 20/11/2019م: جمعيّة الرابطة اللبنانيّة الثقافيّة تقيم محاضرة قيمة بمناسبة ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في 4 آذار 2019 توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة




 

 
فلاشات إخبارية
ملف مؤتمر مجتمعاتنا وضرورة التأصيل الأخلاقي 2019
كلمة الأستاذ في الجامعة اللبنانيّة الدكتور غسان طه
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

ظاهرة التحلل الأخلاقي كمرض حضاري ودعوة الأنثويّة (feminism) إلى الانحراف السلوكي

كلمة الأستاذ في الجامعة اللبنانيّة
الدكتور غسان طه

 

تمهيد
تشكل ظاهرة التحلل الأخلاقي في مجتماعتنا المشرقية والإسلامية ميداناً خصباً للدراسة والمقاربة الهادفة إلى فهم الأسباب الظاهرة والكامنة التي تقف خلفها، ولا سيما في ضوء ما بات يعرف بالدعوات النسوية أو تمكين المرأة وزعمها تنمية قدراتها وأخذ موقعها في الميدان الاجتماعي والثقافي والسياسي وسائر ميادين الحياة العامة.
وقد شكلت هذه الدعوات في مجتمعاتنا مثاراً للجدل بين الموافقة لما يتصل بالجانب الإنساني للمرأة والرفض المنطلق من المعايير القيمية والأخلاقية التي تحددت مرجعيتها من خلال الدين والتقاليد الاجتماعيّة.
ثمة الكثير من الكتابات تعتبر أن الدعوة الإسلامية هي نسوية بامتياز حيث أعلى الإسلام من شأن المرأة قياساً لأوضاعها في الجاهلية وقياساً إلى واقعها في العصور التي سبقت الإسلام. أما ما كان سائداً في الغرب فقد كانت المرأة بالمعنى الأرسطي والأفلاطوني وفي عصر الإقطاع الأوروبي، لا تصلح سوى للإنجاب، وذلك قبل أن تتغير النظرة إلى صورة المرأة وطبيعة دورها منذ حوالي قرنين من الزمن في المجتمعات الأوروبية. هذه التغيرات جاءت نتيجة التطورات الفلسفية والفكرية التي أدت إلى صعود الفردانية ومرجعيتها العقل النفعي وذاتية الفرد ولتبدأ من الدعوة إلى تصحيح الاختلالات السائدة بين الرجل والمرأة والسيطرة على جنسانيتها وحياتها الإنجابيّة والعملية لتنتهي بإيجاد هويات نمطية جديدة تتخطى الفروق البيولوجية نحو الهوية المثلية وغيرها.
1- طبيعة الاستهداف
أما في العالم الإسلامي فكان له منظومته القيمية والتي ما زالت راسخة، علماً أنها ومنذ ذلك الحين، كانت تتعرض لتحديات الإنحلال الثقافي جراء الاستعمار والعولمة وغيرها.
وبالعودة إلى قرن مضى، كانت المنظومة القيمية عندنا قد طرحت على محك النقد من قبل بعض المثقفين، الذين اطلعوا على ثقافة الغرب، فنشأ عالم معرفي يدعو إلى العلمنة وسيادة العقل والحرية والتقدم والدعوة إلى التحرر والمساواة. وكان للمرأة نصيب في كتابات، قاسم أمين، وأشعار قباني وانسي الحاج وجبران، وفي الكتابة الروائية والقصصية، ونشطت الصحافة والنهضة الأدبية والفكرية طيلة منتصف القرن العشرين ما أدى إلى بعض التحولات دون أن يشكل ذلك انقطاعاً جذرياً معرفياً حاسماً عن منظومة القيم السائدة.
السبب في فشل تلك الدعوات يعود إلى أسباب عديدة بينها أن البنية المتصلة بالعقل وبالثقافة والدين أبرزت قدرتها على التماسك بوجه ثقافة تعد نخبوية وليست جماهيرية، فضلاً عن الانقسام بين النخب الليبرالية والعلمانية نفسها، يضاف إليها وجود رواد ومفكرين مسلمين إصلاحيين، تمكنوا في استيعاب الصدمة الحضارية، وتمكنوا من مقارعة الغرب ومناهضة الاستعمار، وتحول الصراع إلى صراع بين تيارات إصلاحية يمثلها جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا... وتيار ليبرالي يمثله طه حسين والعقاد وقاسم أمين وآخر علماني يمثله شبلي شميل، وفرح أنطون، وأخذ الصراع بعداً هوياتياً مع الخارج المتمثل بالغرب ودون أن يتغلغل إلى الثقافة الشعبية.
الفارق في الطرح، بين الماضي واليوم أن ما هو مطروح راهناً ليس الاستهداف المباشر والصريح للدين من حيث أصالة الدين لكي لا تكون المعركة غير متكافئة. فما هو مطروح هو تقديم فكرة الحرية والمساواة انطلاقاً من مرجعيتها المستندة في الفرد نفسه فعلى قاعدة تأصيل المساواة في الخلق تطرح على بساط البحث الأسئلة حول الحقوق المهدورة للمرأة وعدم مساواتها مع الرجل حيث تحتاج في التزويج إلى ولي باعتبارها قاصر، وليس لها حق مماثل في الطلاق والشهادة والقيمومة والحضانة في الأسرة وغير ذلك.
2- مسببات التغيير
أ‌.  العولمة ووسائل التواصل

قبل التسعينيات كان الصراع يتمحور حول قضايا تتصل بالهوية القومية وقضايا تتصل بالتنمية وبمواضيع طبقية وكذلك بين العلمنة والإسلام. وكانت حكراً على المثقفين والكتاب ورواد الصالونات والمنابر الثقافية.
أما راهناً وبفعل التغير السريع الناتج عن العولمة وشبكات الاتصال، أصبح من الصعب الاحتفاظ بإحساس موحد لدى الناس. وقد نشأت موضوعات جديدة مثل النسوية وتمكين المرأة وموضوعات مثل الزواج المبكر وحرية الإجهاض وغيرها.
العولمة أثرت في تبني هكذا موضوعات جراء خلق تأثيرات ثقافية جديدة، إذ بات الناس يستطيعون تبني الأفكار الوافدة والاختيار بين نطاق واسع من القضايا المطروحة، وتبني ما يستحسن منها تماماً كما لو أنهم يختارون شكل الملابس وطرق التحدث وأسلوب الحياة الخاص. فالأفكار التي تعرض عالمياً، كما السلع التي يتاجر بها عالمياً، والسلعة الأكثر نجاحاً وإقبالاً على التسويق، ليست بما تمتلكه من جودة، بل بما تخلقه في انطباع بالانتماء إلى الحداثة والعصرنة كما أن الجسد بات يشكل رأسمالاً في حقل السوق والعمل إذ باتت النساء تنخرط في أعمال العرض والتمثيل والمحال التجارية وسوق الإعلان وفي الحقل العام بكل ما يحتاجه من تأنق في الملابس وقواعد المجاملات وطرق المحادثة والابتسام المصطنع والاعتماد على صورة الجسد، وتقديم الذات بوصفها ملكية خاصة يراد تثميرها وتوظيفها ضمن الإمكانات المتاحة وسوق العمل.


ب‌. الحراك الاجتماعي وتحولات الأسرة
ثمة تحول ناتج عن حركة التعليم ودخول ميدان العمل والحراك الديمغرافي في لبنان والمتمثل بالسكن في المدن حيث ضعف الرقابة الاجتماعية وسيادة الأسرة النواتيه وتراجع دورة الأسرة.
كما أن التعليم والضغوطات المادية فرضت على المرأة الانتقال إلى المجال العام وحقل إثبات الجدارة والدخول في ميدان التنافس وإثبات الذات وبات الاتفاق على الزواج يتم من خلال طرفي الزواج الشاب والبنت عبر مكان العمل، أو عبر وسائل التواصل. وأصبحت المرأة شريكة الزوج في الأسرة والإنفاق والإعالة، وشريكة في صنع القرارات، وباتت أكثر شجاعة في عدم التردد في طلب الطلاق في حال وقوع المشاكل الزوجية. كذلك لم تعد العنوسة هاجساً يشغل بال الفتاة إذ ربما وصلت في لبنان إلى أكثر من 65% وحالات الطلاق إلى أكثر من 24% في بعض المناطق.
أما في عملية التربية في حال سلكت الأسرة سبيلها إلى الاستقرار فقد تراجعت هذه العملية إذ بات الأطفال في دور الحضانة، أو في عهدة العاملات الأجنبيات، مما أدى إلى إكساب الطفل قيم غربية أو غير مألوفة، وذلك بسبب دواعي عمل المرأة أو بسبب السكن المستقل البعيد عن سكن أهل الزوجين.


ت‌. دور المؤسسات التعليمية والثقافية
ومما ساعد على التفكك دور المدرسة والجامعة جراء خطط النهوض التربوية التي يتبعها الدول وعقد الاتفاقيات مع الخارج وتلبية دعوات الأمم المتحدة والتي أدخلت ثقافة الجندر والنسوية والفردانية، فجراء الاتفاق بين جامعاتنا ومنظمات الأمم المتحدة ثمة مناهج دراسية باتت تدرس حول الجندر والتمييز الجندري وسبل مكافحة هذا التمييز، فضلاً عن الربط بين الوصول إلى التطور وحصول النساء وصولاً إلى القبول بالزواج المدني والشذوذ الجنسي، وقد استفادت تلك المنظمات من حاجة الدول إلى صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والسفارات التي باتت تنفق على نشاط المجتمع المدني والمؤسسات النسائية المنطلقة من منظومة ثقافية وفكرية وقيمية غريبة عن منظومتنا القيمية.
من ناحية أخرى ثمة استفادة من الجانب القانوني والتشريعي في العديد من الدول الإسلامية من أجل وضع تشريعات تتماشى مع المؤسسات الأممية.
كما تتم الاستفادة من المنابر الإعلامية التي باتت مسخرّة لطرح موضوعات حول حقوق المرأة والزواج المبكر وغيرها فضلاً عن تقديم نماذج عصرية عبر المسلسلات بعد ما يخصص لها موازنات هائلة وتسلل إلى عقول ووجدان أبنائنا وبناتنا.
كذلك، فإن العلاقات الأسرية باتت تتصف بالكثير من البرود إذ فرضت ضغوط العمل على الأزواج والأبناء، تدبُّر أمورهم بأنفسهم والتعامل مع المستجدات فرادى وتراجعت الطاقة على معالجة مشكلات فلم يعد للأهل القدرة على التوجيه والضغط الاجتماعي داخل الأسرة وخارجها. فغالباً ما يسعى الأهل إلى مسايرة أبنائهم والتفاوض معهم وغض النظر عن الأخطاء بعد ما تراجع دور التوجيه لينحصر دور الأهل بالإنفاق على الأولاد حتى حين، أي قبل دخول ميدان العمل. وأدى تقلص المدة المخصصة للأبناء إلى انحلال السلطة الوالدية وإيجاد الأبناء مرجعيات لهم خارج الأسرة. مما هدد الوحدة النفسية وقلص إمكانيات التوافق داخل الأسرة وزاد من الشعور بالاستقلالية الفردية.
كانت القفزة في التطبيقات والبرامج عبر الأنترنت قد باتت أكثر جاذبية لأنها بنيت على أساس التفاعل والتواصل والتشبيك وزاد من جاذبيتها وانتشارها عدم احتياجها إلى الخبرة التقنية في التعامل معها وتكلفتها الزهيدة، الأمر الذي جعلها متوفرة للجميع. وقد استفادت مئات الجمعيات الثقافية حول العالم من هذه الإمكانية وأدى تطور استعمالها إلى خلق الجماعات الافتراضية التي تتلاقى حول قضية تشكل قاسماً مشتركاً بينهم تبدأ من فكرة ثم تتحول إلى قناعة. وهي تتعدى التفاعل حول قضايا تتصل بالبيئة والتنمية والمرض والتعلم، إلى قضايا أخلاقية، وطرحها على مشرحة النقد ولو كانت من المحرمات حيث يجري طرحها ومناقشتها بسهولة، من سائر الشرائح حتى في مجتمع المتدينين وبشجاعة غير معهودة جراء انمحاء الحضور الفيزيائي للفرد المتفاعل عبر الشبكة حيث تغيب العناصر الفيزيائية كالوجه واللباس والمظهر والجنس والاسم، لتصبح الصورة الرمزية والاسم الرمزي هو البارز.
لقد أدى ذلك إلى سهولة إظهار الدوافع الغريزية وتفلت الأفراد في تعليقاتهم متحررين من أي تبعية قيمية دينية أو أخلاقية، من خلال ذلك العالم الافتراضي، الذي حول المستخدم من زبون متلقٍ لما يصنع من ثقافة الاستهلاك، إلى مشارك بلا رقابة أو قيود داخلية أو مجتمعية.

3- صلابة الدين
رغم إعلان الفلسفة على لسان نيتشه والكثير من فلاسفة الغرب في القرن 19 عن قرب زوال الدين جراء الاعتداد بالعقل العلمي الذي عرف قوانين الطبيعة إذ ساد الاعتقاد لدى الكثير من المفكرين أن حلول العقلانية المفرطة ستجعل الديانة تزول من العالم، وسرعان ما تبين خطأ تلك النظرة إذ أن المجتمع اللاديني لم يوجد، كما المجتمع الديني الخالص لم يتحقق حتى الإنسان العصري الذي يدعي اللاتدين فما زال يتصرف دينياً بلا علم منه وفيما يخص مجتمعاتنا فإن الدين بوصفه أحد مرتكزات الثقافة يمد المؤمنين بحوافز ودوافع لممارسات ثقافية ذات معنى يعتمد على ما تعتقده المجموعات من معتقدات مصدرها النصوص الدينية.
إذا كان الأمر كذلك فلماذا الحديث عن التحلل الأخلاقي الذي يعني هجر السلوك الديني في الحياة اليومية وفي بعدها المتصل بالعلاقات بين الأفراد ثمة إشكال للتدين تتمثل بالاعتقاد وبالالتزام بالتشريع وممارسة الطقوس الدينية. وهذه الأبعاد مع أنها ليست كلها مستهدفة بوتيرة واحدة، ولكنها بمطاولة جانبها الأخلاقي يهددها كمنظومة عبر الفصل بين مكوناتها البنائية.
قد يكون التحلل الأخلاقي موجوداً مع وجود الاعتقاد الديني ومع الممارسة للطقوس الدينية كالصوم والصلاة وغيرها.
لكن الخلل أكثر ما يشمل الجوانب المتصلة بالعلاقات الاجتماعية حيث توضع القيم الدينية والعادات والتقاليد وقواعد الحلال والحرام موضع التساؤل أو التجاوز.
الاعتقاد يمثل العنصر الإيماني بالخالق وباليوم الآخر وبالنبوة وغيرها وهذا يبقى غير مشمول بالتحلل الأخلاقي المقصود. في قرون خلت كان ثمة نقاشات أسست لها الفلسفة وعلم الكلام حول مسائل اعتقادية وشغلت النخبة المثقفة والعامة، ودارت حولها الانقسامات التي تراوحت بين الإيمان والتكفير. كما أن الطقوس التي تمثل الجانب السلوكي من العبادات ليست من الأمور المهددة والتي تستوجب الدفاع عنها لأنها لم تشكل مصادر صراعات أو تحديات تهدد استمرارية ممارستها.
صحيح أن العنصر الإيماني المتصل بالمعتقد هو الأساس، والعنصر السلوكي المتصل بالأداء للفرائض والواجبات يشكل عنصر الالتزام، ولكن غياب العنصر أو البعد الأخلاقي يشكل عنصراً في بناء وتوحيد هوية معتنقيها. ذلك أن الدين ينطلق من نماذج اعتقادية لينتقل بعدها إلى فرض نماذج أخلاقية وقيمية يشكل نموذجاً ونمطاً ثقافياً وبوصفه نسقاً متكاملاً في بناء المجتمعات وفي ممارسة الحياة الاجتماعية والفردية. وهذا ما ينبغي على الخطاب الديني أن يأخذه بعين الاعتبار عبر استحضار القيم العقلانية والإنسانية التي جاء بها الإسلام في مواجهة الواقع ومواجهة خطاب العولمة دون إهمال، أهمية الذاكرة التاريخية التي تضمن استمرار الرسالة الدينية عبر الأجيال وتضمن خلود الظاهرة الاجتماعية من خلال تكرار القواعد الطقوسية نفسها، ويمكن ملاحظة ذلك في ممارسة احتفالات عاشوراء السنوية، وفي ذكرة ولادات ووفيات الأئمة، وفي زيارة الأماكن المقدسة.

تلك الممارسات بما تحمله من قيم دينية وروحية عالية تبقى صالحة لإدخال التوازن النفسي وإراحة قلب الإنسان من عبء الانخراط المفرط في حياة مادية رتيبة، فضلاً عن تزويد الفرد بالأمل وتبديد حال اليأس والقلق وإصلاح توازن الأنا عبر تهدئة القوى الغريزية المتصارعة داخلها، وتهدئة القلق الذي يثيره الاستلاب الحضاري الراهن.

16-04-2019 | 13-58 د | 181 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=13
 
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-12-05

انت الزائر رقم: 6640013