تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
توقيع كتاب "فراشة اللّيل" في 14 كانون الأول 2018 بالفيديو: تكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة في 26 تشرين الثاني 2018مبالفيديو: كلمة الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى ولادة السيدة الزهراء في مجمع سيد الشهداء(ع) 2017مبالفيديو: مركز التكافل الخيريتكريم الحاجة عفاف الحكيم في المؤتمر الثاني والثلاثین للوحدة الإسلامیة تكريم الحاجة عفاف الحكيم في الجلسة السادسة للجمعيّة العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام 2015 الشهيد سيد أحمد قاسميان: نحن يا فاطمة عليها السلام عقدنا أملنا في العالمين عليك ونحن من المحبين لك انظري إلى ح إقامة ورشة تحت عنوان "أسرة متماسكة" مع الأستاذة فاطمة نصرالله في جمعية الأمومة والطفولة إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن(ع) نهار الاثنين في 15 تشرين الأوّل 2018م في مبنى الجمعيات إحياء ذكرى عاشوراء في مبنى الجمعيات 2018
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 
فلاشات إخبارية
جمادى الآخرة

مناسبات وأعمال شهر جمادى الآخرة:
مناسبات جمادى الآخرة:
اليوم الثالث:
في هذا اليوم من سنة 11 للهجرة كان استشهاد الصديقة الشهيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها وهو يوم تتجدد فيه الأحزان على الشيعة الكرام. فلا بد من إقامة العزاء على هذه المظلومة وزيارتها ولعن من ظلمها.
في ليلة هذا اليوم من سنة 193 للهجرة مات هارون الرشيد لعنه الله في مدينة طوس بإيران وقبره في المشهد الرضوي خلف رأس الإمام الرضا عليه السلام.
اليوم السادس:
1336 هجريّة اندلاع ثورة النجف الأشرف ضد الاحتلال البريطاني (1920م).
اليوم الثامن: 
10 هجريّة نزول جبرائيل عليه السلام بآية التطهير، وهي الآية 33 من سورة الأحزاب.

آية التطهير

عن أمّ سلمة زوج الرسول(ص): «كان رسول الله(ص) عندي، فدعا عليّاً وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، وجاء جبرئيل عليه السلام فمدّ [رسول الله(ص)] عليهم كساءً فَدَكيّاً، ثم قال: أللّهمّ هؤلاء أهل بيتي، أللّهمّ أَذْهِب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً. قال جبرئيل: وأنا منكم يا محمد؟ فقال النبيّ(ص): وأنت منّا يا جبرئيل. قالت أمّ سلمة: فقلت: يا رسول الله، وأنا من أهل بيتك، وجئتُ لأدخل معهم. فقال(ص): كُوني مكانكِ يا أمّ سلمة، إنّك إلى خير، أنت من أزواج نبيّ الله. فقال جبرئيل: إقرأ يا محمد: «..إنّما يريد الله ليُذهب عنكم الرجس أهلَ البيت ويُطهِّركم تطهيراً» الأحزاب:33، في النبيّ وعليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام».
اليوم الثالث عشر:
64 هجريّة وفاة أمّ البنين زوجة أمير المؤمنين عليه السلام، والدة أبي الفضل العباس عليه السلام.

السيّدة الجليلة أم البنين

نقل السيّد عبد الرزّاق المقرّم في كتابه (العبّاس عليه السلام) عن (مجموعة الشهيد الأوّل): «وكانت أمّ البنين من النساء الفاضلات العارفات بحقّ أهل البيت، مخلصة في ولائهم، مُمحضة في مودّتهم، ولها عندهم الجاه الوجيه، والمحلّ الرفيع، وقد زارتها زينب الكبرى بعد وصولها المدينة تعزّيها بأولادها، كما كانت تزورها أيّام العيد».
اليوم الخامس عشر:
في مثل هذا اليوم من سنة 73 للهجرة قتل عبد الله بن الزبير بن العوام على يد الحجاج وقد صلبه بعد قتله مقلوبا، وكان عبد الله هذا قد قضى مدة عمره ناصبا للعداء لأهل البيت عليهم السلام ففي معركة الجمل كان من الناكثين المحاربين لأمير المؤمنين عليه السلام، وقد خطب أربعين خطبة في حياته لم يذكر فيها رسول الله(ص) وكان يسب أمير المؤمنين عليه السلام، وفي فترة سيطرته على مكة حصر بني هاشم في الشعب وجمع لهم الحطب العظيم ليحرقهم، وقام بقتل المختار بن عبد الله الثقفي رحمه الله.
اليوم السابع عشر:
زواج والدَي رسول الله(ص)، عبدالله بن عبد المطّلب وآمنة بنت وهب عليهما السلام.
عبد الله بن عبد المطّلب عليهما السلام

في (بحار الأنوار) للعلّامة المجلسي رحمه الله ما ملخّصه: أنّ أحباراً من اليهود اجتمعوا في الشام يتكلّمون في أمر النبيّ الخاتم(ص) واقتراب زمان خروجه في مكّة، وعزموا على الحؤول دون ولادته، فجاؤوا إلى مكّة بهيئة التجّار يبحثون عن طلبهم، حتى كان يومٌ رأوا فيه عبدالله مع أبيه عبد المطّلب  ووجهه كأنّه البدر المنير، فنظر بعضهم إلى بعض وقالوا: هذا الذي نطلبه. ثم عمدوا إلى مراقبته حتى علموا أنّه قد خرج إلى جبال مكّة وحيداً، فلحقوا به يريدون قتله، فرماهم بالنبل وقتل أفراداً منهم، فما زالوا به يلاحقونه وهو يشاغلهم حتى حضر فتيانٌ من بني هاشم فاستنقذوه منهم.
اليوم العشرون:
في مثل هذا اليوم من السنة الثانية للبعثة كان مولد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء سلام الله عليها بنت رسول الله(ص)، وعلى رواية أخرى أن ولادتها المباركة كانت في السنة الخامسة من البعثة، وهو يوم يتجدد فيه السرور للمؤمنين ويستحب التطوع فيه بالخيرات والعبادات والصدقة على مساكين وفقراء المسلمين.

الصدّيقة الكبرى السيّدة فاطمة الزهراء عليها السلام

* عن الصحابيّ الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري: «سمعتُ رسول الله(ص) يقول لعليّ بن أبي طالب عليه السلام قبل موته بثلاث: سلامُ الله عليك يا أبا الرّيحانَتَين، أُوصيك بِرَيحانتَيّ من الدنيا، فَعَنْ قليلٍ يَنْهَدُّ رُكناك، واللهُ خليفتي عليك. فلمّا قُبض رسول الله(ص) قال عليٌّ عليه السلام: هذا أَحَدُ رُكْنَيّ الذي قال لي رسول الله. فلمّا ماتت فاطمة عليها السلام قال عليٌّ عليه السلام: هذا الركن الثاني الذي قال رسول الله(ص)».

* روى السيد ابن طاوس بسنده عن الصدّيقة الكُبرى فاطمة الزهراء صلوات الله عليها أنّها سألت أباها رسول الله(ص) فقالت: «يا أبتاه! ما لِمَن تهاون بصلاته من الرجال والنساء؟ قال: يا فاطمة، مَن تهاون بصلاته من الرجال والنساء ابتلاه الله بخمس عشرة خصلة: ستّ منها في دار الدنيا، وثلاث عند موته، وثلاث في قبره، وثلاث في القيامة إذا خرج من قبره. فأمّا اللواتي تُصيبه في دار الدنيا: فالأُولى يرفع الله البركة من عمره، ويرفع الله البركة من رزقه، ويمحو الله عزّ وجلّ سيماء الصالحين من وجهه، وكلُّ عملٍ يعملُه لا يُؤجر عليه، ولا يرتفع دعاؤه إلى السماء، والسادسة ليس له حظٌّ في دعاء الصالحين. وأمّا اللواتي تُصيبه عند موته: فأوّلهنّ أنّه يموت ذليلاً، والثانية يموت جايعاً، والثالثة يموت عطشاناً، فلو سُقي من أنهار الدنيا لم يُروَ عطشُه. وأمّا اللواتي تُصيبه في قبره: فأوّلهن يوكّل الله به ملَكاً يُزعجُه في قبره، والثانية يُضيَّق عليه قبرُه، والثالثة تكون الظُلمة في قبره. وأمّا اللواتي تُصيبه يوم القيامة إذا خرج من قبره: فأوّلهن أنْ يوكّل الله به ملكاً يسحبُه على وجهه والخلايق ينظرون إليه، والثانية يُحاسَب حساباً شديداً، والثالثة لا ينظر الله إليه ولا يُزكّيه وله عذابٌ أليم».
اليوم الثاني والعشرون:
في هذا اليوم من سنة 13 للهجرة مات أبو بكر بن أبي قحافة بعد أن بقي في كرسي الملك سنتين وثلاثة أشهر واثنين وعشرين يوما منذ يوم السقيفة المشؤوم.
وفي هذا اليوم أيضا ماتت هند أكلة الأكباد أم معاوية بن أبي سفيان وجدة يزيد بن معاوية وهي التي لاكت كبد حمزة بن عبد المطلب سيد الشهداء عليه السلام بعد استشهاده وقطعت أذنيه وانفه وعملت بهن قلادة ودخلت بها إلى مكة مفتخرة.
اليوم الرابع والعشرون:
7 هجريّة غزوة ذات السلاسل، ونزول سورة العاديات.
غزوة ذات السلاسل

عن الإمام الصادق عليه السلام: «..وسُمِّيت هذه الغزوة ذات السلاسل لأنّه أسر منهم، وقتل وسبى، وشدّ أسراهم في الحبال مُكَتّفين، كأنّهم في السلاسل. ولمّا نزلت السورة [العاديات]، خرج رسول الله(ص) إلى الناس، فصلّى بهم الغداة، وقرأ فيها ﴿والعاديات..﴾. فلمّا فرغ من صلاته، قال أصحابه: هذه سورة لم نعرفها؟ فقال رسول الله(ص): نعم إنّ عليّاً ظفر بأعداء الله، وبشّرني بذلك جبرائيل عليه السلام في هذه الليلة. فَقَدِمَ عليٌّ عليه السلام بعد أيّام بالغنائم والأسارى».
اليوم السابع والعشرون:
في مثل هذا اليوم كانت شهادة الإمام علي بن محمد الهادي عليه السلام سنة 254 هـ، على رواية، وكان عمره الشريف حين وفاته أربعين عاما، أو واحداً وأربعين سنة وبضعة شهور، وكان عمره عند وفاة والده الإمام الجواد عليه السلام ست سنوات وخمسة أشهر تقريبا حيث نصب إماما على المسلمين، أقام ثلاثة عشر عاما في المدينة ومن ثم احضر إلى سامراء بأمر من المتوكل فبقي في سامراء عشرين سنة، تلقى من الأذى والقسوة الشيء العظيم، سكن في دار هي الآن قبره الشريف بعد أن سقي سما في زمن المعتز العباسي فقضى شهيدا.
في كتابه (مآثر الإنافة في معالم الخلافة) بعد ذكره لأحوال المتوكّل العبّاسي في بُغضه لأمير المؤمنين عليه السلام يقول القلقشندي: «..ومن غريب ما اتّفق له -للمتوكّل- في ذلك، أنّه طلب عليّاً الزكيّ، ويُقال عليّ الهادي، وعليّ التقيّ، أحد الأئمّة الإثني عشر [عليهم السلام، وبعث إليه جماعة من الترك ليُحضروه، فهجموا عليه ببيته، فوجدوه في بيت مُغلَق، وعليه مِدرعةُ شعر وهو مستقبل القبلة، يترنّم بآيات من القرآن في الوعد والوعيد، ليس بينه وبين الأرض بساط إلّا الرمل والحصى، فحُمل إلى المتوكّل، والمتوكّل في مجلس شرابه والكأسُ في يده، فلما رآه المتوكّل أعظمه وأجلسه إلى جانبه ".." وقال: أنشدني شعراً. فقال [عليه السلام]: إنّي لَقَلِيل الرواية للشعر، فقال: لا بدّ من ذلك. فَأَنشده:
 باتوا على قلل الأجبال تحرسهم     غُلْبُ الرجال فما أغنتهم القللُ
فاستُنزلوا بعد عزٍّ من معاقلهم   وأُودعوا حفراً يا بئس ما نَزلوا
ناداهمُ صارخٌ من بعد ما قُبِروا    أين الأسرَّةُ والتيجانُ والحللُ
أين الوجوه التي كانت منعّمةً    من دونها تُضرب الأستار والكللُ
فَأَفصحَ القبرُ عنهم حين ساءَلَهم   تلك الوجوه عليها الدود يقتتلُ
يا طالما أكلوا دهراً وما شربوا    فأصبحوا بعد طول الأكلِ قد أُكلوا.
فبكى المتوكّل، وأمر برفع الشراب».
وفي مثل هذا اليوم من سنة 391 للهجرة توفي شاعر أهل البيت عليهم السلام حسين بن احمد المعروف بابن الحجاج، ومحل دفنه اليوم هو في الرواق الأسفل لحرم الإمام موسى بن جعفر عليه السلام، وقد أوصى أن يدفن في ذلك المـكـان.
اليوم التاسع والعشرون:
وفي مثل هذا اليوم من سنة 126 للهجرة قتل الوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان الأموي الذي كان شديد التعلق بالخمور والفجور وهو الذي رمى القران بالسهام حتى مزقه وقصته مشهورة وهو الذي قتل يحيى بن زيد بن علي السجاد الشهيد رحمه الله.


أعمال جمادى الآخرة:

اليوم الثالث:

هو يوم حزن الإسلام، كان فيه سنة إحدى عشرة من الهجرة شهادة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام، (عظم الله أجوركم) وينبغي في هذا اليوم عدّة أمور:
1- إظهار حالة الحزن ولبس السواد.
2- المشاركة في مجالس العزاء التي تقام بهذه المناسبة الأليمة.
3- زيارتها عليها السلام.

فقد روي أن من زارها في هذا اليوم واستغفر الله غفر الله له وأدخله الجنة، وتقول في الزيارة:

"السلام عليك يا سيدة نساء العالمين، السلام عليك يا والدة الحجج على الناس أجمعين... ثم تقول: "اللهم صلِ على أمتك وابنة نبيك وزوجة وصي نبيك صلاة تزلفها فوق زلفى عبادك المكرمين من أهل السماوات وأهل الأرضين".

اليوم العشرون:

هو يوم مبارك كان فيه في السنة الخامسة من البعثة الشريفة ولادة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام. ولهذا اليوم عدة أعمال منها:
1- الصيام.
2- التصدّق، والبر بالمؤمنين.
3- زيارتها عليها السلام. (راجع كتاب مفاتيح الجنان)

" لقد تجلّت جميع الأبعاد المتصوّرة للمرأة والمتصوّرة للإنسان في فاطمة الزهراء عليها السلام وكانت موجودة فيها".
أعمال عامة:
أن يصلّي كما روى السّيد ابن طاوس أربع ركعات أي بسلامين في أيّ وقت شاء من الشّهر يقرأ الحمد في الاولى مرّة وآية الكرسي مرّة وانّا أنزلناه خمساً وعشرين مرّة وفي الثّانية الحمد مرّة واَلهيكُمُ التّكاثُر مرّة وقل هو الله احد خمساً وعشرين مرّة وفي الثّالثة الحمد مرّة وقُلْ يا أيّها الكافرونَ مرّة وقل اَعوذُ بِربّ الفَلق خمساً وعشرين مرّة وفي الرّابع الحمد مرّة وإذا جاء نَصرُ الله والفتح مرّة وقلْ اَعوذُ بربِّ النّاس خمساً وعشرين مرّة ويقول بعد السّلام من الرّابعة سبعين مرّة سُبْحانَ اللهِ وَالْحَمْدُ للهِ وَلا اِلهَ اِلاَّ اللهُ وَاللهُ اَكْبَرُ وسبعين مرّة اَللّـهُمَّ صَلّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد ثمّ يقول ثلاثاً: اَللّـهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤمِنينَ وَالْمُؤمِناتِ ثمّ يسجد ويقول: في سجوده ثلاث مرّات يا حَىُّ يا قَيُّومُ يا ذَا الْجَلالِ وَالاْكْرامِ يا رَحْمنُ يا رَحيمُ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ ثمّ يسئل الله حاجته يصان من فعل ذلك في نفسه وماله وأهله وولده ودينه ودنياه الى مثلها في السّنة القادمة وإن مات في تلك السّنة مات على الشّهادة أي كان له ثواب الشّهداء.
الدعاء في غرة الشهر:
تقول: اللهم يا الله أنت الدائم القائم، يا الله أنت الحي القيوم، يا الله أنت العلي الأعلى، يا الله أنت المتعالي في علوك، إله كل شي‏ء ورب كل شي‏ء، وخالق كل شي‏ء وصانع كل شي‏ء، القاضي الأكبر القدير المقتدر تباركت أسماؤك وجل ثناؤك.
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وعرفنا بركة شهرنا هذا، وارزقنا يمنه ونوره ونصره وخيره وبره، وسهل لي فيه ما أحبه، ويسر لي فيه ما أريده، وأوصلني إلى بغيتي فيه إِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ.
اللهم إني أسألك يا من يملك حوائج السائلين، ويعلم ضمير الصامتين، ويا مَن لكل مسألة عنده سمع حاضر وجواب عتيد، وكل صامت علم منه باطن محيط، مواعيدك الصادقة وأياديك الناطقة، ونعمك السابغة وأياديك الفاضلة، ورحمتك الواسعة.
إلهي خلقتني ولم أك شيئا مذكورا وأنا عائذك وعائذ إليك وقد ظلمت نفسي وأنا مقر لك بالعبودية معترف لك بالربوبية مستغفر من ذنوبي فأسألك أن تغفر لي يا من لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ يا ذا الجلال والإكرام.
يا حنان يا منان يا من أظهر الجميل وستر القبيح ولم يؤاخذ بالجريرة ولم يهتك الستر يا عظيم العفو يا حسن التجاوز يا واسع المغفرة يا باسط اليدين بالرحمة والمشية والقدرة والظلمات والنور يا صاحب كل نجوى ومنتهى كل شكوى وولي كل حسنة، يا كريم الصفح، يا عظيم المن، يا مبتدئ النعم قبل استحقاقها، يا رباه، يا غياثاه، يا سيداه، يا مولاه، يا غاية رغبتاه، أسألك بك يا الله ألا تشوه خلقي بالنار فإني ضعيف مسكين مهين، وآتني في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقني برحمتك عذاب النار، يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه اجمع لي خير الدنيا والآخرة برحمتك يا أرحم الراحمين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
وتقرأ اثنتي عشرة مرة:
قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَيًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنى وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخافِتْ بِها وَابْتَغِ بَيْنَ ذلِكَ سَبِيلًا وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيراً.
اللهم هبني بكرامتك وأتم علي نعمتك وألبسني عفوك وعافيتك وأمنك في الدنيا والآخرة اللهم لا تسلمني بجريرتي ولا تخزني بخطيئتي ولا تشمت بي أعدائي ولا تكلني إلى نفسي في دنياي وآخرتي.
اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك وفي قبضتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو سماك به أحد من خلفك أو ملائكتك ورسلك وباسمك المخزون المرفوع في علم الغيب عندك وباسمك الأعظم الأعظم الذي هو حق عليك أن تستجيب لمن دعاك به وبكل حرف أنزلته على نبيك موسى وبكل دعوة دعاك بها أحد من خلقك وبكل حرف أنزلته على محمد نبيك أن تستجيب لي وأن تجعلني في عياذك وحفظك وكنفك وسترك وحصنك وفي فضلك إنك أنت الحي الذي لا يموت وأنا خلق أموت فاغفر لي وارحمني وأعطني سؤلي في دنياي وآخرتي واغفر لي ولجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات.
اللهم صل على محمد عبدك ورسولك واجعل عبدك ورسولك أكرم خلقك عليك وأفضلهم لديك وأعلاهم منزلة عندك وأشرفهم مكانا وأفسحهم في الجنة منزلا وآتني في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقني برحمتك عذاب النار فإنه لا حول ولا قوة إلا بك يا ذا الجلال والإكرام.

المصادر:
1- مفاتيح الجنان للشيخ عباس القمي.
2- بحلر الأنوار، ج: 90.
3- مجلة الشعائر، العدد: 13.
                                         

آخر المواضيع
تحريك للأعلى إيقاف تحريك للأسفل

الإمام الخامنئي يوصي بالتطرق إلى دور السيدة أم البنين(ع) في سبك الملاحم الشعريةكيف نعين أبناءنا على التفاعل مع آيات الله؟كيف أجعل ابني محبًّا للقرآن؟إكساب الأبناء خُلُق الرّضاهِيَ بِنْتُ مَنْ؟آه ولوعة وبکاءعلّمينـاألا هل إلى طول الحياة سبيلالطهر الأسمى قضت ألـمًا

 
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
 
 
 



 
 
الإستفتاء
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2019-02-22

انت الزائر رقم: 5456601