تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي » مركز التكافل الخيري
يوم في مركز التكافل
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

كعادتهن كل صباح خميس، في مركز التكافل الخيري التابع للجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي، تنتظرن "البيك أب" المحمل بالخضار لتقمن بتفريغه وتوضيبه إلى حصص توزع لاحقاً على العائلات المستفيدات من المركز.
"أم علي" وأخريات هن أيضاً من المستفيدات، ولكن في مقابل هذه الاستفادة يقدمن خدمات إلى المركز كتوضيب الخضار والحصص التموينية, ترتيب الثياب المقدمة إلى المركز والمحافظة على نظافة المركز.
وعن سبب قيامهن بذلك تتفق "أم علي" و"أم قاسم" و "أم إبراهيم" على أنهن يأملن كسب الأجر و الثواب من وراء عملهن هذا، بدلاً من تضييع الوقت فيما لا يفيد.
ورغم الظروف المادية والاجتماعية الصعبة التي تمر بها هؤلاء الأخوات فإنك تلمح بسمة الأمل والرضا على وجوههن أملاً بأن يأخذ الله بأيديهن ويرفع عنهن الأيام الصعبة.
ﻔ "أم علي" أم لثلاثة أولاد، بنتان وصبي، أكبرهم في العاشرة، وأصغرهم في السادسة من العمر، أصيب زوجها بكسر في ظهره جراء سقوطه عن إحدى أعمدة الكهرباء، مما أعاق عمله وضيق عليه وعلى عائلته ظروفهم المعيشية. صغر سن أولاد "أم علي" منعها من الالتزام بأية وظيفة، فبادرت إلى العمل في المنازل علّها تسد جوع أولادها.
بينما "أم قاسم" و"أم إبراهيم" فقدتا زوجيهما منذ أكثر من ثماني سنوات، تاركين على كاهلهما همّ إعالة عائلتهما المكونة من أربعة أو خمس أولاد.
فأولاد "أم قاسم" مازالوا قاصرين، أكبرهم في سن الرابعة عشر. بينما أولاد "أم إبراهيم" تتراوح أعمارهم بين الخامسة عشرة والثانية والعشرين، الصغار ما زالوا في المدرسة، فيما لم تسنح الفرصة للكبار بتكملة تعليمهم فاكتفوا بالشهادة المتوسطة.
كان قد توفي زوج "أم قاسم" جراء سكتة قلبية، فقام إخوته بالاستيلاء على حصة أخيهم في المحل الذي كانوا يعملون فيه سويةً، تاركين أولاد أخيهم في مهب الريح بلا أي مدخول. فقامت "أم قاسم" بتربية أولادها معتمدةً على مساعدة إحدى المؤسسات الخيرية التي احتضنت الأولاد مع مساعدة أهلها والجيران.
أما "أم إبراهيم" فقد لجأت للعمل في المنازل لتربية وإعانة أطفالها الأربعة، لكنها توقفت منذ سنة بسبب المرض، وحالياً تعتمد على المساعدة القليلة من معاش ولديها، الذي بالكاد يصل إلى الحد الأدنى من الأجور.
عندما يُسألن: "هل حصة الخضار هذه تكفي, هل تسد حاجة؟
فتتفق النسوة الثلاثة على الإجابة بأنها مهمة في ظل الظروف الصعبة التي يمرون بها، فتشرح "أم علي" ذلك قائلة: "الحصة مؤلفة من البطاطا والبندورة والخضار مثل البقدونس والخس والنعنع والفجل، وهي تكفيني لثلاثة أيام فأول يوم يتم طبخ البطاطا مع البندورة, واليوم الثاني "للفتوش" مع الكثير من الخبز، أما اليوم الثالث ﻔ "بطاطا مع بيض". وتوافقها بالرأي "أم قاسم" و"أم إبراهيم" وتُضفن: "نحن ننتظر هذه الحصة أسبوعياً، وشكراً لله على هذه النعمة".
مع العلم أن ما يأكلنه خلال ثلاثة أيام هو جزء من وجبة واحدة لغيرهم.
وإضافة إلى هذه الحصة الأسبوعية، يقوم المركز بتفريغ الحصص التموينية وحصص اللحوم لما يقارب المئة والخمسين عائلة أو ما يزيد، التي يقوم المركز بكفالتها، وهذه الحصص تزداد وتيرتها كلما ازدادت التبرعات المقدّمة إلى المركز والتي هي المورد الأساسي له.
هذا إضافة إلى درس أسبوعي ثقافي تقدمه إحدى الأخوات المبلغات. وبهذا نجد أن العمل في مركز التكافل الخيري يتكامل بين الدعم المعنوي والروحي والدعم المادي الحياتي للعوائل التي يرعاها المركز.


موقع ممهدات

22-07-2010 | 06-09 د | 1585 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11598550