تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » نقد الفكر النسوي
الفكر النسوي التفكيكي في ميزان الشريعة الإسلامية
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

 أبرزت الشريعة الأهمية الخاصة لكلِّ فردٍ في الأسرة ليس باعتباره فردًا وحيدًا، ولكن باعتباره فردًا متكاملاً لا يستطيع الحياة وحده، ومِنْ ثَمَّ اعتنت الشريعة بإبراز وضعية النساء تحديدًا، حتى سُمِّيَتْ سورةٌ من أطول سور القرآن الكريم "النساء".
الفكر النسوي مرفوض من الشريعة الإسلامية؛ لأنه يدعو أولاً إلى تفكيك الأسرة وثانيًا إلى الصراع بين الجنسين وثالثًا إلى المساواة الفردية بين الرجل والمرأة بل إلى تفوق جنس الأنثى وما يستتبع ذلك من خلل في الحياة الإنسانية فضلاً عن كونه دعوة خفية إلى الشذوذ والمثلية

تحدثت الشريعة الإسلامية عن النساء باعتبارهن النسيج الطبيعي الذي تكتمل به الصورة البشرية التي أرادها الله سبحانه وتعالى «وَقُلْنَا يَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ» [سورة البقرة:35].

وفي سياق تكاملي وُضِعَتْ الأحكام الشرعية المرتبطة بالنساء بحيث تشبه البناء العضوي الذي لا يتميز فيه عضو عن آخر؛ لأن الكلَّ يعمل في توافق؛ لذا فالأسرة في الإسلام هي النواة الحقيقية في المجتمع وليس الفرد أيًّا كان نوعه ذكرًا كان أو أُنثى.

وعلى الرغم من ذلك أبرزت الشريعة الأهمية الخاصة لكلِّ فردٍ في الأسرة ليس باعتباره فردًا وحيدًا، ولكن باعتباره فردًا متكاملاً لا يستطيع الحياة وحده، ومِنْ ثَمَّ اعتنت الشريعة بإبراز وضعية النساء تحديدًا، حتى سُمِّيَتْ سورةٌ من أطول سور القرآن الكريم "النساء"، ولذلك عوامل متعددة أبرزها العامل التاريخي إذ وقع امتهان المرأة في الأغلبية الساحقة من التاريخ الإنساني قبل الإسلام ، وكذلك العامل العضوي حيث أن الظروف العضوية "البيولوجية" للمرأة قد تكون عامل حاسم في ظلمها فارتباطها بظروف الحمل والإرضاع وتربية الصغار يدفعها إلى مساحة خاصة في الحياة بالإضافة إلى أن عملها هذا على عظمه لا يقابله أجرٌ مادي وبالتالي – حين تنتكس الفطرة الإنسانية السليمة – قد يقابل هذا بالتجبر عليها؛ لأنها لا تملك حيلة وتعيش حياة بائسة رهينة المأكل والملبس، فكان لابد أن تعلنها الشريعة الإسلامية – التي عمادها العدالة – ثورة على هذه الأوضاع والتقاليد ولا تتركها فقط للحس الإنساني الذي قد يتبلد من جراء طول الممارسة التاريخية.. [...].
وما جاءت به الشريعة أكبر من أن يُعَدَّ خطوةً تاريخيةً جبارة في سياق وضع النساء في المكانة اللائقة بهنَّ، كما يقول بعض الذين لا يعلمون والذين يريدون – في وهمهم – أن يسيروا على الدَّربِ نفسِهِ ويكملوا ما جاءت به الشريعة..

كأنَّها جاءت ناقصة وهم في قرارة أنفسهم يرون ذلك وإن لم يعلنوه؛ لأنهم يرون الكمال فيما حصلت المرأة عليه حاليًا من حقوق في البلاد الغربية، وفيما تريد الحصول عليه وِفْقًا للفلسفة الجديدة التي تمَّ إطلاقها -أي الفلسفة النسوية- التي يتم الترويج لها في وسائل الإعلام بصورة كبيرة، والأنثوية كما عرفها الدكتور عبد الوهاب المسيري: "حركة فكرية سياسية اجتماعية متعددة الأفكار والتيارات ظهرت في أواخر الستينيات من القرن الماضي، وتسعى للتغيير الاجتماعي والثقافي وتغيير بُنى العلاقات بين الجنسين؛ وصولاً إلى المساواة المطلقة كهدف إستراتيجي وتختلف نظرياتها وأهدافها وتحليلاتها تبعًا للمنطلقات المعرفية التي تتبناها وتتسم أفكارها بالتطرف والشذوذ، وتتبنى صراع الجنسين وعداءَهما وتهدف إلى تقديم قراءات جديدة عن الدين واللغة والتاريخ والثقافة وعلاقات الجنسين".

هذه النسوية أو الأنثوية التي عبرت عن نفسها عبر مواثيق دولية مُلزمة (اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة) هذه النسوية هي فلسفة تفكيكية في المقام الأول بمعنى تفكيك كيان الأسرة العضوي إلى أفراد متناثرة يطالب كلٌّ منها بحقوقه فقط، وهناك جهود كبيرة وأموال كثيرة تنفق من أجل إجبار المرأة المسلمة على اعتناق هذه الفكرة ولو بمسمى آخر ومن أجل إجبار المرأة المسلمة على العمل مقابل أجر مهما كانت التضحيات؛ لأن ذلك بزعمهم الضمان الوحيد لحريتها وتحقيق ذاتها كالمرأة الغربية، تقول فريدة النقاش: "إنَّ الفروق لا تزال شاسعةً والنساء العربيات مطالبات بحرق مراحل كثيرةٍ؛ لأن الواقع القانوني سيِّئ والواقعي أسوأ منه".

يحدث هذا في الوقت الذي تتراجع فيه المرأة الغربية عن اعتناق مثل هذه الأفكار تقول الكاتبة (دانييل كريتندن): "لن تدرك المرأة حقيقة الحرية حتى تقوم بوضع طفلها الذي من أحشائها بين ذراعيها، ولن يحدث شعور الثقة بالنفس الذي تتوق إليه حتى تصمد أمام ثقل المسئولية التي تضعه عليها الأسرة، وتتفوق عليها وهو ثقل يجعل الأعمال التي تقوم بها في المكتب تبدو خفيفة للغاية، وليس لها أهمية تذكر".

وإذا كان هذا الصوت الصادر من الغرب يعبر عن الفطرة الإنسانية عندما تنتبه وتفيق على واقع الكارثة التي تسببت فيها الفلسفة المتطرفة؛ فإنه من المؤكد أنَّ الشريعة الإسلامية لا تقبل بتشظية الأسرة وتفكيك كيانها بحثًا عن حقوق متوهمة أو هربًا من واقع ظالم لم تصنعه الشريعة بل نادت بنقيضه، فالواقع السيِّئ الذي تعيشه حاليًا المرأة المسلمة في كثير من البيئات ناتج عن عدم تطبيق الشريعة أو خلل في تطبيقها، فالذي يفهم من القوامة أنَّه وحده الذي يتخذ القرارات المرتبطة بالأسرة وأنَّه يستطيع إملاء قراراته بصوته المرتفع وأسلوبه النابي وربما بممارسة العنف إذا لم يتم الاستجابة لهذه الأوامر الفوقية هو جاهل بماهية القوامة التي تعني القيام على الأمر بعناية شديدة من إنفاق على الأسرة؛ لإشباع احتياجاتها ورعاية نفسية ومتابعة لكافة التفاصيل وبذل الجهد لمعرفة كل الآراء والمشكلات الداخلية من أجل أسرة قوية متماسكة.

والذي يفهم من قوله تعالى «وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ» [سورة النساء:34]، أن يقول لزوجته: أنا أعظك وإلا هجرتك وضربتك، هو جاهل بماهية العظة ودلالتها النفسية، ثُمَّ هو ظالمٌ إذا كان النشوز لسبب مرتبط به هو شخصيًا من سوء معاملة ونحو ذلك (لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد في أول النهار ثم يجامعها آخره) ثم يشكو من نشوزها، وقد لا يجلدها بسوطه وإنما بلسانه؛ فتسطيح المفاهيم الشرعية آفة الآفات، وعلى الرغم من ذلك لا يجوز بحالٍ من الأحوال أنْ يُملي الواقع أحكامه على المبادئ الشرعية فنستعير نفاية القوم الفلسفية لعلاج واقعنا المأزوم.

فالفكر النسوي مرفوض من الشريعة الإسلامية؛ لأنه يدعو أولاً إلى تفكيك الأسرة وثانيًا إلى الصراع بين الجنسين وثالثًا إلى المساواة الفردية بين الرجل والمرأة بل إلى تفوق جنس الأنثى وما يستتبع ذلك من خلل في الحياة الإنسانية فضلاً عن كونه دعوة خفية إلى الشذوذ والمثلية؛ لكي تستطيع المرأة الاستغناء تمامًا عن الرجل (وهناك الكثير من الأدبيات التي تتحدث عن ذلك) ويكون الاستنساخ والتلقيح الصناعي هو الحلُّ الأمثل لمشكلة الأطفال، أو كما قال بعضهم: إذا كانت النسوية هي الفكر فإن المثلية هي التطبيق.


مصدر: موقع لواء الشريعة
فاطمة عبد الرءوف

17-09-2012 | 07-20 د | 2027 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11633418