تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » ممهدات » لقاءات مع الامام المهدي عج
شفاء امرأة مصابة بالسرطان
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

نقلاً عن والدها الذي قال:
أخذت ابنتي بالضعف والنحول يوماً بعد يوم ولمدة طويلة مما أثار قلقنا. فتوجهنا بها في بداية الأمر الى الدكتور وبعد إجراء الفحوصات قال: هذا ليس من اختصاصي، عليكم أن تأخذوها إلى الدكتور كيهاني، ولدى مراجعتنا للدكتور كيهاني أمر بإرقادها في مستشفى الحرية فوراً حيث اُلتقطت لها صورة شعاعية عديدة وأجريت لها عملية جراحية لاستئصال الورم على يد الدكتور (كلباسي) فقال الدكتور كلباسي: للأسف لقد فات الأوان إذ سرى السرطان في الطحال والكبد، ولا فائدة من المعالجة وإنّ المريضة لن تعيش أكثر من ستة أشهر، سواء اُجريت لها العملية أم لا. فلا تهدروا أموالكم دون طائل، ولكننا سنجري لها علاجاً كيمياوياً على مدى  50مرحلة كي تطمئن قلوبكم.
في تلك الليلة اتصلت هاتفياً بأحد اعضاء لجنة أمناء مسجد جمكران وسألته الدعاء، وفي الأسبوع التالي مكثنا في المسجد أنا والسيد الحاج وطلبت شفاء ابنتي من الإمام المهدي(عج) كما كانت هيئة (محبي الخمسة آل ‏الكساء) في طهران متواجدة هناك، وإضافة للتوسل فقد نذرت كبشاً لوجه اللّه وإقامة وليمةٍ في مسجد جمكران. وبعثت بإضبارة ابنتي إلى ولدي الموجود في أمريكا مع مسافرٍ فعرضها بدوره على العديد من المتخصصين بمرض السرطان، ومن خلال مشاهدتهم للصور وردود فحوصات الأطباء أيّدوا ما شخّصه الدكتور كيهاني.
خلاصة القول فقد بذلت كلّ ما بوسعي في هذا السبيل، حتى إنّي اتصلت بالمستشفى الذي يعالج بالأعشاب في المكسيك إذ أعطاها عقاراً نباتياً لكنه لم يُسفر عن نتيجة، غير أنني لم أقطع التوسل بأئمة الهدى(ع) وواصلت الدعاء والنذر لاسيما التوسل بالإمام الحجة(ع).
وفي المرحلة الثامنة من العلاج قال لي الدكتور كيهاني مندهشاً: ما فعلتم أيّها الحاج إذ لم يعد هنالك أيّ أثر للالتهابات؟
فأجبته: لقد التجأت إلى من يلجأ إليه جميع المهمومين، فقد توسلت بمولاي صاحب الزمان(عج) ولاعجب أن شفاها، لأن الشفاء بيد اللّه وهو باب اللّه المؤتى منه والمأخوذ عنه. ما كان للدكتور الاّ أن يصدق الأمر. ولمزيد من الاطمئنان التقط صورة شعاعية وأجرى الفحوصات اللازمة وأيّد شفاءها قائلاً: لا وجود لآثار المرض على الاطلاق.
وها هي الآن تتمتع بصحة جيدة والحمدللّه وقد شُفِيَتْ تماماً بفضل إمام الزمان(عج).

المصدر: موقع الإمام المهدي (عج).

28-11-2012 | 10-35 د | 1680 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=33
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 

malafmoatamar




 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-09-01

انت الزائر رقم: 10331755